مواطنون لـ«البيان »: سعادة أبناء دبي أولوية القيادة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مواطنون أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، واعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، للرؤية الجديدة لتخطيط وتصميم وتطوير الأحياء السكنية النموذجية، في 3 مناطق سكنية تأتي في سياق مواصلة حكومة دبي مسيرتها التنموية القائمة على تمكين المواطنين وتعزيز جودة حياتهم وتوفير كافة أوجه الدعم لهم حيث تتصدر سعادتهم أولويات القيادة.

وقال عبد الله الفلاسي: فخورون بقيادتنا الرشيدة التي تضع ابن الإمارات على رأس أولوياتها بل وتجعله دعامة أساسية لكل مشاريع التطوير والتنمية، حيث تسير وفق خطط واضحة ومدروسة لمستقبل زاهر، مشيراً إلى الاهتمام بتنمية المواطن وتوفير سبل العيش الكريم من خلال مبادرات ومشاريع نوعية تقدمها الحكومة.

اعتماد
وبدوره، أكد محمد إبراهيم البلوشي أن اعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للرؤية الجديدة لتخطيط وتصميم وتطوير الأحياء السكنية النموذجية، ضمن مرحلة أولى تغطي مناطق: المزهر، والخوانيج، والبرشاء، تأتي تنفيذاً لتوجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وترجمة لحرص سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على توفير رفاهية العيش للمواطنين في عموم دبي، نظراً لأننا في كل يوم نتفاجأ بقرارات أو توجيهات جديدة تصب في مصلحة الوطن والمواطن، ولهذا السبب فإن دبي تعد إحدى أكثر الوجهات المرغوبة للعيش والعمل والسياحة، مما يعكس قدرة القيادة الرشيدة على التخطيط السليم واستباق أحلام المواطنين وتوفير ما تصبو إليه تطلعاتهم وطموحاتهم، فكل الشكر للقيادة الرشيدة التي تجعل من مواطنيها أسعد شعوب الأرض.

سعادة
وعبر حميد الحتاوي عن سعادته بالخطة التطويرية للأحياء السكنية في دبي، وقال إن هذا ليس بغريب على القيادة الرشيدة التي تسعى دوماً إلى إسعاد أبنائها وتوفير كل سبل الرفاهية لهم، مؤكداً أن التوجيهات خطوة جديدة في مسيرة التطوير والتحديث التي تنشدها الإمارة، مشيراً إلى بعض المشاريع التي تم إطلاقها مؤخراً ومنها مبادرة بلدية دبي سوق المزارعين التي تعد منصة زراعية اجتماعية واستثمارية مجانية تهدف إلى جمع المزارعين المواطنين في مكان واحد لبيع المنتجات الزراعية والعضوية والمحلية مباشرة إلى المستهلكين.

حرص
ومن جانبه، قال عبد الله أحمد عبدالله: إن حرص القيادة الرشيدة على تقديم الأفضل وطرح المبادرات التي من شأنها تحسين حياة المواطنين يمنح المواطنين الاستقرار الأسري، ويدفع المواطن إلى العمل بجد وإخلاص لاستكمال مسيرة العمل والعطاء لتبقى الإمارات دائماً في المقدمة.

وأكد أن الاهتمام بمجالس وأحياء دبي خطوة مهمة تلبي احتياجات الأسر المواطنة وشبابها، كما أنها تبرهن على أن المواطن كان ولا يزال يتصدر الأولوية على أجندة العمل الحكومي، مشيراً إلى أن المبادرة ستسهم في تعزيز مكانة مجالس الأحياء، ودورها المحوري في ربط الجيل الحالي بجيل الآباء والأجداد.

روابط مجتمعية
وثمنت عائشة الحمادي اهتمام القيادة الرشيدة بالمواطنين وتحسين جودة حياتهم عبر اعتماد الرؤية الجديدة لتخطيط وتصميم وتطوير الأحياء السكنية النموذجية بمعايير عالمية بهدف تعزيز مستويات جودة حياة ورفاه المواطنين وتلبية احتياجاتهم وتوفير نمط حياة صحي لهم وترسيخ الروابط المجتمعية.

وقالت: إن تطوير الأحياء السكنية النموذجية يسهم في ترسيخ منظومة القيم الإماراتية، وتوطيد أواصر النسيج الاجتماعي، ويشكل منصات حية لاستقطاب سكان المناطق من مختلف الفئات العمرية، وإشراكهم في القضايا التي تعنى بالعادات والتقاليد والقيم المتوارثة، بغية تنميتها في نفوس المواطنين، وكذلك تعمل على تنمية روح التسامح والأخوة بين سكان المنطقة، وتربي الأجيال على المبادئ والأخلاق الحميدة.

طباعة Email