خدمات ومرافق الأحياء تعزز مكانة المدينة الأجمل عالمياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحرص دبي على استشراف المستقبل عبر التخطيط الاستباقي في شتى المجالات ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في جعل إمارة دبي مدينة عالمية لا مثيل لها، وذلك من خلال رؤية شاملة ومتكاملة تعزّز التنمية المستدامة للإمارة وتنافسيتها العالمية في شتى المجالات، للوصول إلى عدة أهداف استجابة للتطور الذي تشهده الإمارة في المجالات كافة، وتوفير البيئة الأفضل والمرافق الأجمل والخدمات الأسهل في مختلف مناطق الإمارة وفقاً لأعلى المعايير العالمية، بغية تعزيز رفاه المواطنين وتلبية احتياجاتهم، إضافة إلى توفير نمط حياة صحي لهم وترسيخ الروابط المجتمعية بين أبناء الإمارة وتوفير جميع السبل التي من شأنها تحقيق جودة الحياة والسعادة.

تنمية مستدامة

وتواصل دبي مسيرتها التنموية الرائدة عبر استمرار العمل على إعداد خطط استراتيجية وسياسات ومبادرات تعزز نهضة الإمارة ورؤيتها المستقبلية وتطويرها بكافة المجالات والأصعدة، ومن أبرزها: خطة دبي الحضرية 2040 التي تم وضعها بغية الوصول إلى عدة أهداف واستجابة للتطور الذي تشهده الإمارة في جميع المجالات، إذ ستسهم هذه الخطة الاستراتيجية في زيادة معايير السعادة والرفاه الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في دبي، وجعل دبي مركزاً دولياً نابضاً عبر تبنّي أفضل آليات التخطيط الحضري الذكية والتصاميم الفعالة ذات الكفاءة العالية.

ويتماشى التخطيط الحضري في دبي مع الأولويات والتوجُّهات الحكومية، بما يضمن تكامل الأدوار بين الجهات ذات الصلة بالخطة الحضرية في الإمارة، والتوجيه بتوفير الدعم اللازم لتسهيل عملية التنسيق بينها، وستحقق خطة دبي الحضرية بحلول 2040، مضاعفة المساحات الخضراء والترفيهية والحدائق العامة، والاهتمام بالمحميات والمناطق الريفية الطبيعية التي تشكل 60 % من مساحة الإمارة، وإنشاء شبكة من المسارات الخضراء التي تربط مناطق الخدمات، والمناطق السكنية، وأماكن العمل.

كما تشمل الخطة استكمال خطة التنمية والتطوير لمنطقة حتَّا خلال العشرين عاماً القادمة، وعلى نحو يتماشى مع توجه الدولة نحو تشجيع السياحة الداخلية، واستقطاب المزيد من السياحة الخارجية، وتعزيز جاذبية منطقة حتّا ومقوماتها الطبيعية والتراثية والحفاظ على استدامة بيئتها.

وتعتبر تجربة دبي ملهمة للعالم في الخدمات وسهولة الحصول عليها، وتشكل نموذجاً متقدماً في العمل الحكومي، محوره الرئيس تحقيق سعادة الإنسان، وتعزيز جودة الحياة في المجالات كافة، وذلك من خلال تطبيق أفضل الممارسات للارتقاء بالخدمات المقدمة ومواكبة المتغيرات المتسارعة، وتحقيق سعادة المتعاملين، عبر تحسين الأداء القائم على مفاهيم الجودة الشاملة، وفق رؤية استشرافية تعتبر ركيزة الجاهزية للمستقبل.

وتترجم خطط واستراتيجيات العمل التي تتبعها حكومة دبي رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، للمستقبل وصولاً إلى قمة مستويات كفاءة الأداء والتميز الحكومي بمعايير عالمية ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، حيث حققت دبي إنجازاً عالمياً جديداً بحصولها على أعلى تصنيف ضمن مؤشر خدمات الحكومات المحلية عبر الإنترنت 2022 (LOSI) الصادر عن منظمة الأمم المتحدة ضمن تقرير الحكومة الرقمية الدوري الصادر عن المنظمة كل عامين، إذ جاءت دبي ضمن المدن ذات التصنيفات الأعلى في المؤشر إلى جانب مدن عالمية كبرى لها باع طويلة في مجال التطوير التقني، ويعكس هذا الإنجاز العمل ضمن منظومة متكاملة هدفها الحفاظ على مكانة دبي كنموذج ملهم لتنمية طموحة تكرّس الطاقات والموارد لخدمة الإنسان وضمان مستقبل أفضل.

وتستهدف إمارة دبي من خلال «سياسة خدمات 360» تحقيق 100 % من خدمات حكومية استباقية ومؤتمتة، يتم تطويرها بالتشارك مع المجتمع لابتكار وتصميم الخدمات العامة، وإبراز دور الحكومة الواحدة التي تعمل على تقديم خدمات تفوق توقعات الأفراد وتسهل حياتهم وتعزيز سعادتهم.

بيئة مميزة

وتولي إمارة دبي أهمية كبيرة للحفاظ على البيئة والحياة البرية وتشكل المحميات والبراري في الإمارة وجهات سياحية وترفيهية ساحرة لعشاق سياحة الصحراء، ويبلغ عدد المحميات فيها 8 محميات وتهدف إلى حماية البيئة الطبيعية لبعض المناطق في الإمارة، والمحافظة على الموارد الطبيعية، والمساهمة في تطوير السياحة البيئية، وتجمع حدائق دبي العامة بين الاهتمام بالترفيه والتثقيف والتشجيع على اتباع نموذج حياة صحي، حيث تم تزويدها بالعديد من التجهيزات والتسهيلات والمرافق المتنوعة، التي تسعد الزوار، وتمكنهم من قضاء الأوقات الممتعة وممارسة الرياضة والتشجيع على ذلك.

وتحرص بلدية دبي على العناية بعمليات التشجير وزيادة المساحات الخضراء ترجمةً لرؤية القيادة الرشيدة الهادفة لتطوير وجه الإمارة الحضري، وتوفير ملتقيات ترفيهية وتثقيفية لسكان المدينة وزوارها، وتم مراعاة التصاميم المبتكرة في حدائق ومرافق دبي الترفيهية التي من شأنها عكس الصورة الجمالية والحضارية للإمارة، كما جاء اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، الخطة الشاملة لتطوير أرياف وبراري دبي، مؤخراً والتي تمتد على مساحة 2216 كيلومتراً مربعاً، بهدف المحافظة على طبيعتها وتوفير كافة الخدمات والمرافق والاحتياجات اللازمة لأهالي المناطق وزوارها لتعزيز جودة الحياة.

وقد نجحت حكومة دبي في تقديم نموذج يحتذى به عالمياً، من خلال العمل بروح الفريق والجهود الدؤوبة والتعاون بين مختلف الجهات الحكومية، والحرص المستمر على إطلاق المبادرات والأفكار الخلاقة ومواكبة أحدث الممارسات العالمية لتحقيق الأثر الإيجابي على الفرد والمجتمع.

طباعة Email