سيف بن زايد يشهد حفل تخريج الدورة الـ52 ودورة الإناث الـ12 من المرشحين الطيارين

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، فعاليات حفل تخريج الدورة الثانية والخمسين، ودورة الإناث الثانية عشرة، من المرشحين الطيارين، في كلية خليفة بن زايد الجوية، وضمت هذه الدورة مرشحين من عدد من الدول الشقيقة.

حضر الحفل معالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، وسعادة مطر سالم الظاهري وكيل وزارة الدفاع، وعدد من المسؤولين وكبار ضباط وزارة الدفاع والشرطة والملحقين العسكريين في سفارات الدول الشقيقة والصديقة لدى الدولة وأهالي الخريجين.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني، ثم تُليت بعد ذلك آيات من الذكر الحكيم، ثم مر الخريجون أمام المنصة الرئيسية عبر استعراض عسكري متميز، وأدوا قسم الولاء ــ حيث أقسموا بالله العظيم على أن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله" وأن يحافظوا على أمن دولتنا واستقلالها وأن يحموا حدودها وسماءها وأن يطيعوا الأوامر الصادرة عن رؤسائهم وينفذوها في البر والبحر والجو ويحافظوا على سلاحهم".

وسلم سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان الجوائز على أوائل الخريجين، مقدماً سموه التهاني والتبريكات لهم على جهدهم وتفوقهم، وحاثاً إياهم على الاستفادة من العلوم والمهارات التي تلقوها في سبيل تعزيز منجزات الوطن والدفاع عنه وأداء مهامهم بكفاءة واقتدار، مؤكداً سموه أن رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله" لكلية خليفة بن زايد الجوية، هي الداعم الأكبر لتميّز هذا الصرح الأكاديمي.

عقب ذلك، تم تسليم وتسلم العلم من الدورة الـ52 إلى الدورة الـ53 مصحوباً بقسم العلم بأن يحافظوا عليه مرفوعاً عالياً، واستأذن قائد الطابور، سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان بالانصراف من ميدان الحفل باستعراض عسكري مهيب، ثم قدم فريق الفرسان عرضاً جوياً نال إعجاب الحضور، والتقط سموه صوراً تذكارية مع الخريجين.

كما ألقى العميد الركن طيار بطي علي النيادي قائد كلية خليفة بن زايد الجوية، كلمةً أعرب فيها عن السعادة والامتنان لتشريف الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حفل كلية خليفة بن زايد الجوية لتخريج الدورة الثانية والخمسين ودورة الإناث الثانية عشرة من المرشحين الذين أتموا متطلبات الحصول على درجة البكالوريوس في تخصصي علوم الطيران والإسناد الجوي، بالتعاون والشراكة مع كليات التقنيــة العليا، مشيراً إلى أن هذه الدفعة تضم عدداً من مرشحي الدول الشقيقة، وهم من المملكة الأردنية الهاشمية ومملكة البحرين والمملكة العربية السعودية وجمهورية السودان.

واقتبس قائد الكلية من أقوال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة قائلاً: "نحن فَخُورن برؤية شباب الوطن وحماته يحملون شرف الجندية وقيمها الراسخة، وهم على أهبة الاستعداد والجاهزية".

وجاء في كلمته "إن دعم قيادتنا المتواصل ورؤيتها الثاقبة، جعلنا نصل إلى ما نحن فيه من نجاحات وتميز، وقد أثمر هذا التميز على حصول كلية خليفة بن زايد الجوية هذا العام، على الاعتماد المؤسسي والاعتماد الأكاديمي لمدة خمس سنوات مقبلة، والذي يُعد إنجازاً جديداً يُضاف إلى سجل نجاحاتها المستمرة، فنحن نُمِدُ قواتنا المسلحة، والقوات الجوية والدفاع الجوي، بصفوةٍ من الضباط، الذين نلمس أثرهم درعاً للوطن" مقدماً الشكر والامتنان للقيادة الرشيدة.

ووجه بهذه المناسبة الغالية كلمةً إلى الخريجين بارك لهم اجتيازهم مراحل التدريب العسكري والتعليم الأكاديمي الذي جاء تتويجاً لجهدٍ مخلص، وعملٍ دؤوب، مؤكداً أن الفائز؛ هو الأقوى إرادة والأصلب عزيمة والأفضل علماً وكفاءة، مشدداً أن عليهم في المرحلة المقبلة مضاعفة الجهد والعطاء وإعلاء قيمة العمل والكفاءة والتفاني في أداء الواجب.

وتقدم بجزيل الشكر والعرفان إلى وزارة الدفاع والمجلس الأعلى وللجامعات والكليات، وإلى قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي على الدعم اللامحدود لرفع قدرات وإمكانيات الكلية، وإلى مرتب الكلية وأعضاء هيئة التدريس وفرق التدريب، على مساهماتهم الملموسة في نجاحاتِ الكلية.

وفي ختام كلمته؛ جدّد الشكر لسموه على تشريفه حفل تخريج المرشحين في هذه الدورة، ليكونوا سنداً وعزاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، مجدِداً العهد والولاء للوطن والقيادة، لتبقى راية الوطن شامخةً بين الأمم بروح الاتحاد الذي قام على أسس راسخة ودعائم قوية.

طباعة Email