مشاريع ومبادرات تعتمد الكفاءة والابتكار والتنوّع في دعم قطاع النقل

3 شهادات عالمية تزيّن ريادة «طرق دبي»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ظفرت هيئة الطرق والمواصلات، بثلاث شهادات اعتراف بالريادة العالمية والتميز، عن ثلاث ممارسات «الميل الأول والأخير» و«نظام مرقاب» و«مركز الأنظمة المرورية الذكية»، وذلك من منظمتين مرموقتين دولياً هما الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، وهيئة أنظمة النقل الذكية الأوروبية. ونالت «مشاريع ومبادرات استراتيجية الميل الأول والأخير»، الاعتماد الدولي والتميّز عالمياً من خلال تنوّع وسائل النقل الجماعي والمرن وتنوع الخدمات، فيما حصل «نظام مرقاب» على الشهادة العالمية للابتكار في استخدام التقنيات باعتباره الأكثر كفاءة في دعم قطاع النقل والأفضل في دعم المشغلين ومزودي الخدمات. وحصدت الهيئة شهادة الاعتراف الثالثة، عن مشروع تطوير وتوسعة الأنظمة المرورية الذكية، باعتباره عنصراً رئيسياً في تحقيق توجهات حكومة دبي التحوّل إلى المدينة الأذكى عالمياً.

وتسلم معالي مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، شهادات الاعتراف الثلاث من المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق، المهندسة ميثاء بن عدي، والمدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة، أحمد بهروزيان، والمدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية بالإنابة، المهندس حسين البنا، ومدير إدارة الابتكار والريادة بقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية، فاطمة المندوس، وعدد من مديري الإدارات.

وأعرب معاليه، عن الاعتزاز بالشهادات الثلاث وما تمثله من إضافة لرصيد نجاحات الهيئة في وضع الحلول الابتكارية في تقديم الخدمات، وتوفير البنية التحتية الداعمة لتسهيل حرمة التنقّل في إمارة دبي، مهنئاً فرق العمل التي أسهمت في تحقيق الإنجاز.

وأكّدت إدارة الابتكار والريادة بقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية، أن هذه الإنجازات تأتي دعماً لرؤية الهيئة في تحقيق الريادة العالمية في التنقل السهل والمستدام، وتماشياً مع أهدافها الاستراتيجية في ترسيخ ثقافة الريادة وتعزيز التنافسية العالمية في تنفيذ مشاريع ومبادرات الهيئة بهدف المساهمة في تحقيق الريادة العالمية.

 

ريادة وتميّز

وحصدت مشاريع ومبادرات استراتيجية «الميل الأول والأخير»، شهادة الاعتراف بالريادة والتميز عالمياً عبر تنوّع وسائل النقل الجماعي والمرن، وتنوع مقدمي الخدمات من خلال الشركات العالمية والشركات المحلية الناشئة، ما يدعم المحور الاقتصادي والابتكاري محلياً. وتعتبر مبادرة «الميل الأول والأخير»، الجزء الأول أو الأخير من الرحلة المؤدية من أو إلى أقرب وسيلة نقل جماعي، فيما تتفرّع إلى قسمين جماعية وفردية، أهمها وسائل التنقل وفق الطلب، ومركبات الأجرة والليموزين، ومركبات التأجير الذكي، والمشاركة في رحلات المركبات الخاصة والعامة ضمن نطاق الميل الأول والأخير، فضلاً عن أجهزة التنقل الفردية الآلية مثل «السكوتر» والدراجات الكهربائية وغير الآلية، مثل المشي، والدراجات الهوائية وأجهزة التنقل الفردية غير الآلية.

وتعتمد استراتيجية «الميل الأول والأخير» على مرتكزات أبرزها الاستدامة، والتشجيع على التنقل المشترك، وتحقيق السلامة للمستخدمين، انطلاقاً من أهداف الهيئة في جعل الطرق وأنظمة النقل صديقة للجميع، وتعزيز التكامل بين وسائل النقل الجماعي، والتشجيع على التنقل المشترك والنقل الجماعي، وتطوير سياسات وتشريعات فعالة للنقل والطرق والمرور.

 

ابتكار

واقتنص «نظام مرقاب»، شهادة الريادة العالمية من خلال الابتكار في التقنيات على غرار الحصول على براءة الاختراع في مجال التنبؤ وتوقع تكلفة الأجرة، باعتباره النظام الأكثر كفاءة في دعم قطاع النقل للمركبات الفاخرة من خلال الكفاءة التشغيلية والشفافية والإنصاف، فضلاً عن كونه النظام الأفضل في دعم المشغلين ومزودي الخدمات لتحسين جودة الخدمات، وتقليل الشكاوى من خلال البيانات. ويضطلع «مرقاب» بتنظيم ومراقبة قطاع الليموزين وشركات الحجز الإلكتروني، وتوفير الحلول لأبرز التحديات العالمية المتمثلة في تنظيم وحوكمة شركات الحجز الإلكتروني عبر مراقبة وتنظيم الرحلات، في إطار سعي الهيئة لتطوير القطاع عبر تركيب أجهزة مراقبة ذكية ومتطورة تواكب وتستخدم التقنيات الحديثة مثل إنترنت الأشياء في مركبات الليموزين، فضلاً عن رصدها تفاصيل مجالها الحيوي في إمارة دبي.

 

دعم توجهات

ونالت الهيئة شهادة الاعتراف الثالثة عن مشروع تطوير وتوسعة الأنظمة المرورية الذكية باعتباره عنصراً رئيسياً في تحقيق توجهات حكومة دبي في التحوّل إلى المدينة الأذكى عالمياً، وتوظيف التقنيات والبرمجيات الذكية في تسهيل عملية التنقل في الإمارة. وأسهم المشروع في تحسين رصد الأحداث المرورية بنسبة 63 %، وتحسين وقت الاستجابة في الحوادث والحالات الطارئة 30 %، وتقليص وقت الرحلة 20 %، عبر اللوحات الإلكترونية المتغيّرة، فضلاً عن نجاحها في الربط والتكامل مع مركز التحكم الموحد في الهيئة، ومركز القيادة والسيطرة التابع لشرطة دبي.

ممارسات ريادية

حصدت هيئة الطرق والمواصلات، ثماني ممارسات ريادية في التميز والأفضلية والريادة في القطاعات والمؤسسات، منذ استحداث منظومة إدارة الممارسات الريادية من قبل إدارة الابتكار والريادة في العام 2019، وحتى نهاية العام 2021. واستهدفت الإدارة تعزيز مكانة الهيئة من خلال إبراز ممارساتها الريادية على مختلف المستويات، وتمكين الأداء الريادي المستدام للهيئة، والتفرد بتطبيق ممارسات تتميز بالريادة العالمية، وتوفير أدلة عمل واضحة لتحديد وتقييم ممارسات الهيئة. وتحصر الإدارة وعلى نحو سنوي، الممارسات الريادية المطبقة، بالتنسيق مع الوحدات التنظيمية وتقييمها مكتبياً وفقاً لمعايير محددة من قبل فريق الإدارة، والتنسيق مع المنظمات والجهات الدولية لتقييم الممارسات مقارنة مع نظيراتها حول العالم، وإظهار أوجه التفرّد والريادة، وتحديد مجالات التطوير، مع منح شهادات الاعتراف الدولي بريادة الممارسات.

طباعة Email