مشاركون بـ«ملتقى أصحاب الهمم»: التدخل المبكر يخفف الكلفة التعليمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مشاركون في ملتقى خطة لأصحاب الهمم - الافتراضي، الذي نظمته وزارة تنمية المجتمع، أهمية تكامل الجهود التعليمية والعلاجية لأصحاب الهمم وصولاً إلى نتائج ملموسة، وقالوا إن الأسرة شريك محوري في التدخل المبكر وأنه يكون أكثر فاعلية ويسهم في تخفيف الكلفة التعليمية عندما يتم تقديمه في وقت مبكر.

دعم

وشددوا على ضرورة توفير الدعم الكافي فور اكتشاف المؤشرات من خلال تحويل الحالة إلى الجهات الطبية والتعاون مع المدرسة وبالتالي وضع خطة علاجية مناسبة، وقالوا إن التأخر في بدء العلاج له تداعيات وينبغي تجنبها من خلال رفع سقف الوعي وتحمل المسؤولية الفردية بأهمية التشخيص والعلاج المبكر.

الدكتور فهد النمري المدير التنفيذي لشركة ينمو بالمملكة العربية السعودية، تحدث عن أهمية الكشف المبكر وأنه رغم زيادة الوعي بأهميته إلا أنه لا يزال دون المطلوب، وقال إن شراكتهم مع وزارة تنمية المجتمع في تنفيذ منصة خطة أظهرت اهتمام الوزارة بتفعيل دور الأسرة في عملية تعليم وتأهيل الأطفال، مؤكداً أن الخدمات ذات الجودة العالية لا تعطي نتائجها إلا عبر إشراك الأسرة، لافتاً إلى أن المنصة أسهمت في زيادة نسبة التواصل مع الأهالي منذ إطلاق الخدمة إلى ما نسبته 86 % بينما كانت 46 % سابقاً.

ويرى الدكتور روحي عبدات، الذي قدم ورقة بعنوان «التدخل المبكر في البيئات الطبيعية للأطفال»، أن التدخل المبكر مهم جداً ويسهم في تخفيف الكلفة التعليمية، مشيراً إلى أهمية التدريب المشترك للطفل ولأولياء الأمور، وقال إن الأسرة طرف رئيس في خلق فرص التطور والنمو للطفل.

توعية

وحول العلاج المتكامل لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، أكدت انتصار رضي ضرورة إشراك الطفل في علاجه وتوعيته بطبيعة المرض لديه، مشيرة إلى أن العلاج متعدد النماذج مهم وله مستقبل كبير وسيكون له الحظوة، وأن أهم ثلاثة نماذج علاجية هي، العلاج الدوائي والسلوكي، وتدريب الوالدين، معتبرة التدريب الوالدي مهم للغاية وأنها دربت أكثر من 10 آلاف أسرة.

وتطرقت معلمات من مراكز أصحاب الهمم في دبي وعجمان وأم القيوين إلى مبادرة منصة خطة، التي نفذتها وزارة تنمية المجتمع، لتوفير فرص متكافئة لأصحاب الهمم، لافتات إلى أن المنصة التي طبقتها الوزارة على 6 مراكز جاءت كحل تقني متكامل لرفع كفاءة وجودة الخدمات التعليمية والتأهيلية والعلاجية المقدمة لطلبة هذه المراكز.

طباعة Email