دراسة لـ«أبوظبي للزراعة» عن مقاومة «بكتيريا قولونية» للمضادات الحيوية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت نتائج دراسة قام بها خبراء من هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن «بكتيريا الإشريكية القولونية» المعزولة من فصائل الحيوانات المختلفة بإمارة أبوظبي وجدت متعددة المقاومة لمجموعة من المضادات الحيوية، نسبة لامتلاكها الجينات المسؤولة عن نشوء ظاهرة المقاومة لكل مضاد حيوي بعينه.

وبفضل توفر الإمكانات والتجهيزات المخبرية الحديثة والخبرات الفنية تمت دراسة مقاومة هذه البكتيريا لعدد من المضادات الحيوية المختلفة، إضافة إلى معرفة آلية نشوء هذه المقاومة وتحديد الجينات المسؤولة عن حدوث المقاومة ونشرها كورقة علمية في كبرى الدوريات العلمية العالمية، والتي تعد إضافة علمية ونوعية في مجال مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية في الشق الحيواني، وتدعم الجهود الموجهة نحو المكافحة والسيطرة على هذه الظاهرة.

وتأتي أهمية هذه الدراسة في تعزيز منظومة الأمن الحيوي ومنع انتقال هذه المقاومة للإنسان عبر السلسلة الغذائية، وتطبيقاً لمفهوم الصحة الواحدة في مجابهة ظاهرة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية.

كما تدعم هذه الدراسة الجهود العلمية والعملية لنشر الوعي حول مخاطر الاستخدام غير الآمن للمضادات الحيوية وتقليل معدلات انتشار هذه الظاهرة للحفاظ على بيئة صحية ومجتمع آمن وخالٍ من المهددات المرضية التي قد ترفع معدلات الوفيات، والتي تنامت في الآونة الأخيرة في جميع أنحاء العالم، وفقاً لتقارير المنظمات العالمية، نتيجة للازدياد المضطرد للتبادل التجاري في الحيوانات ومنتجاتها، ونمو حركة السياحة والسفر حول العالم الذي شهدته العقود الأخيرة.

وتسهم هذه الدراسة في تقييم المخاطر المتعلقة بهذه الظاهرة وسن التشريعات وتطبيق الإشراف على استخدام مضادات الميكروبات في الشق الحيواني وتأكيد ضرورة إعطاء المضاد الحيوي وفقاً لنتائج اختبار الحساسية للمضاد الحيوي من أجل القضاء على سوء استخدام المضادات الحيوية وصولاً إلى مقاومة مضادات الميكروبات.

طباعة Email