حكومتا الإمارات ومصر تطلقان مركز "خدمات مصر" النموذجي الأول من نوعه

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتحت حكومتا مصر والإمارات مركز "خدمات مصر" في محافظة أسوان، الذي يعد المركز النموذجي الأول من نوعه في مصر، والذي يأتي افتتاحه ضمن مخرجات الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مجالات التحديث الحكومي.

حضر الافتتاح وفد إماراتي ضم معالي محمد عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، وسعادة عبد الله ناصر لوتاه مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء، وسعادة محمد بن طليعة رئيس الخدمات الحكومية في حكومة دولة الإمارات، وسعادة مريم الكعبي سفيرة الدولة لدى جمهورية مصر العربية والمندوب الدائم للدولة لدى جامعة الدول العربية.

كما حضر الافتتاح من الجانب المصري معالي اللواء هشام آمنة وزير التنمية المحلية، ومعالي الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية بجمهورية مصر العربية، ومعالي المستشار عمر مروان وزير العدل، واللواء أشرف عطية محافظ أسوان، وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة المصرية.

ويستلهم المركز النموذجي الجديد، التجربة الإماراتية في تطوير مفهوم مستقبلي لمراكز الخدمات الحكومية الشاملة، التي تجمع الخدمات في باقات موحدة تحت مظلة واحدة، وتوفر الوقت والجهد وتقلص عدد زيارات المتعاملين، بما يضمن تقديم تجربة خدمات مبتكرة ذات طابع متجدد يعتمد على رؤى وتطلعات الأفراد.

محمد القرقاوي: مسيرة الشراكة مع مصر نموذج ملهم للعلاقات العربية

وأكد معالي محمد القرقاوي في كلمته بمناسبة افتتاح المركز، أن مسيرة الشراكة والتعاون بين الدولتين التي تحظى برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات "حفظه الله"، وفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، أصبحت نموذجاً ملهماً للعلاقات العربية والعمل الحكومي المشترك.

وقال معالي محمد القرقاوي إن الإمارات ومصر احتفلتا مؤخراً بمرور 50 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ومع بداية العام الـ51، ندخل مرحلة جديدة من صياغة مستقبل أكثر ترابطاً، ومنهجية عمل مشترك متطورة بين الحكومتين، غايتها الأولى خير الشعبين الشقيقين.

وأضاف أن افتتاح مركز "خدمات مصر" الذي يعد الجيل المستقبلي لمراكز الخدمات الحكومية، يمثّل محطة مهمة في مسيرة الشراكة والتعاون البناء، ونتاج آلية مستدامة لتبادل المعارف والخبرات في مجال الخدمات الحكومية، وثمرة لجهد مشترك هدفه مواكبة مسيرة التحول الرقمي والحلول التكنولوجية، وتشجيع وتحفيز الأفكار المبتكرة التي تعزز العمل الحكومي، وترتقي بتطلعات أفراد المجتمع للمستقبل.

وأكد وزير شؤون مجلس الوزراء أن لجمهورية مصر العربية الشقيقة عموماً ولمدينة أسوان خصوصاً قيمة كبيرة لدى كل إماراتي، كونها شهدت محطات نوعية في مسيرة العلاقات بين الدولتين، مشيراً إلى أن المركز سيسهم في تعزيز مسيرة الخمسين الجديدة من العلاقات المصرية الإماراتية ويدعم جهود إطلاق مبادرات أكثر في مختلف المجالات.

هالة السعيد: العلاقات المصرية الإماراتية نموذج للعلاقات العربية

من جهتها، أكدت معالي الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في جمهورية مصر العربية أن افتتاح مركز خدمات مصر الأول بمحافظة أسوان يعكس عمق التعاون بين جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، ويعكس الحيوية والطبيعة الخاصة التي تتسم بها العلاقات المصرية الإماراتية التي تؤكد دائماً أنها نموذج للعلاقات العربية.

وأشارت السعيد إلى أن اتفاقية التعاون بين مصر ممثلة بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ودولة الإمارات ممثلة بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمبرمة عام 2018 بشأن تطوير العمل الحكومي، تضمنت التعاون المشترك لتعزيز آليات التحول الرقمي والتطوير المؤسسي، متابعة أن جهود الجانبين أثمرت عن وضع استراتيجية متكاملة لتطوير الخدمات الحكومية، من ضمنها إنشاء مراكز خدمات مصر، والتي تم افتتاح أولها في مدينة أسوان ضمن سلسلة من المراكز التي سيتم إنشاؤها في مختلف محافظات الجمهورية.

وأوضحت د. هالة السعيد أن مركز خدمات مصر بمحافظة أسوان يُعد أول مجمع خدمات نموذجي مدعوم رقميا لتقديم الخدمات الحكومية على أعلى مستوى من الجودة، مضيفة أن المشروع يهدف بشكل مباشر إلى التيسير على المواطن وتوفير الوقت والجهد من خلال الحصول على الخدمات من مكان واحد مجمع به كل الخدمات بدلًا من انتقال المواطنين بين الجهات المتعددة المقدمة للخدمات في الأماكن المختلفة، فضلًا عن توفير الخدمات الذكية، ما سيحقق الشمول المالي عن طريق تعزيز وسائل الدفع الالكتروني، متابعة أن ذلك سينعكس على تسهيل تقديم الخدمات للمواطنين ومواكبة توجهات الحكومة في الجمهورية الجديدة.

استلهام التجربة الإماراتية

ويستلهم مركز "خدمات مصر" نموذج عمل التجربة الإماراتية الرائدة عالمياً في مجال تطوير مراكز الخدمات الحكومية، التي تواكب مسيرة التحول الرقمي وتتبنى الحلول التكنولوجية وتشجع الأفكار المبتكرة، التي تدعم مسيرة الدولة في تطوير أفضل الخدمات الحكومية في العالم.

ويعد مركز "خدمات مصر" الأول من نوعه في جمهورية مصر العربية، ويوفر في مكان واحد أكثر من 40 خدمة تشارك في تقديمها 4 وزارات مصرية هي: وزارة الداخلية، ووزارة العدل، ووزارة التجارة والصناعة ممثلة بالهيئة العامة للتنمية الصناعية، إضافة إلى وزارة التموين والتجارة الخارجية ممثلة بجهاز تنمية التجارة الداخلية، بالشراكة مع مؤسسات من القطاع الخاص، من ضمنها "بنك مصر" وشركة "آي فايننس".

وقد جاء اختيار أسوان لتأسيس وافتتاح "مركز خدمات مصر" ليخدم نحو مليوني مصري في كل من محافظة أسوان والمحافظات المجاورة في الصعيد، بما يوفر على المتعاملين السفر الذي يستغرق ساعات طويلة من أجل الحصول على الخدمات الحكومية.

نقلة نوعية في جودة الخدمات

ويعتمد المركز منظومة ذكية مبتكرة لتقديم أكثر من 30 خدمة حكومية فردية على أعلى مستوى، تتضمن: خدمات الأحوال المدنية، والخدمات المصرفية العامة، وخدمات التوثيق، وخدمات السجل التجاري، وخدمات التنمية الصناعية، إضافة إلى الخدمات المرورية.

ويسهم المركز بتعزيز تجربة تقديم الخدمة للمتعاملين المصريين، عبر تقليل الوقت والجهد للحصول على الخدمة، وتقليص عدد الزيارات إلى الجهات الحكومية، من خلال إصدار عدد من الخدمات في أقل من ساعة، إذ يتيح المركز للمتعاملين توثيق العقود وإصدارات التوكيلات خلال 15 دقيقة فقط بدلاً من 4 ساعات، وإصدار صحيفة الحالة الجنائية خلال 4 ساعات بدلاً من 48 ساعة، إضافة إلى إصدار وتجديد جواز السفر خلال 48 ساعة.

تعاون بناء

وتهدف الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين الإمارات ومصر التي تم إطلاقها عام 2018، إلى تعزيز التعاون وتبادل الخبرات والمعارف الحكومية المشـــتركة في مجالات تحســـين الحوكمة، وتطوير الأداء والتميز والخدمات الحكومية، وتركز على العمل المشترك لتطوير الأداء الحكومي وتكثيف الجهود لتحقيق مستهدفات "اســـتراتيجية مصر 2030".

ونتج عن الشراكة تحقيق العديد من الإنجازات النوعية، التي تعد ثمرة لجهود الحكومتين لإطلاق نموذج للعمل العربي المشترك، وتعزيز التجارب وابتكار نماذج عمل وأدوات جديدة تسهم في رفع مستوى الأداء الحكومي، أبرزها: تنظيم مؤتمر مصر للتميز الحكومي عام 2018، وإطلاق جائزة مصر للتميز الحكومي، إضافة إلى برامج بناء قدرات شملت مختلف مجالات التعاون واستفاد منها نحو 25 ألف متدرب من موظفي الحكومة المصرية بمختلف المستويات.

طباعة Email