بحضور قيادة مركز الشباب العربي

تخريج وتكريم أعضاء الزمالة التقنية والبرنامج التدريبي بودكاست الشباب العربي

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد مركز الشباب العربي حفل تخريج وتكريم لأعضاء كلٍ من "برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي" و"البرنامج التدريبي بودكاست الشباب العربي" بحضور قيادة المركز، وذلك ضمن لقاء مشترك تم خلاله عرض مشاريع التخرج الأكثر تميزاً من حصيلة البرنامجين الهادفين لتمكين الشباب العربي بمهارات التكنولوجيا وصناعة المحتوى.

والتقى الشباب أثناء الحدث بسمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس البلدية والتخطيط في عجمان، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، نائب رئيس مركز الشباب العربي، ومعالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، اللذين حضرا فعالية التخريج وأشادا بأداء خريجي البرنامجين، مثنين على مستوى المشاريع الفردية والمشتركة التي نفذها أعضاء البرنامجين وعلى مساهمتها في تطوير القدرات التقنية والإبداعية للشباب العربي.

وشارك في الحدث الذي أقيم في مقر مركز الشباب العربي في إمارة أبوظبي مجموعة من شركاء البرنامجين من مؤسسات حكومية وشبه حكومية وشركات التكنولوجيا العالمية ومنصات البودكاست وأكاديميات التدريب التخصصي.

راشد النعيمي: جهود الشباب تكمّل بعضها والطاقات تكبر باتحادها
وقال سمو الشيخ راشد النعيمي، الذي اطلع على مخرجات البرنامجين من قنوات البودكاست المتأهلة والمشاريع التي تم تطويرها من قبل أعضاء الزمالة: "فخور جداً بما اطلعت عليه اليوم من محتوى عربي متميز عملت عليه طاقات شابة طموحة متمكّنة بالمعرفة والعلم لإطلاع العالم على ما يقدمه الشباب العربي من معلومات وبحوث. وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مركز الشباب العربي حريص جداً على تمكين الشباب، وبتوجيهات سموه نعمل اليوم في المركز لصقل مواهب الشباب العربي ومساندتهم ودعمهم لتقديم المزيد من المشاريع والبرامج التي يستفيدون منها أولاً ثم عوائلهم ومجتمعاتهم وأوطانهم".

وأضاف سموه: "فريق عمل مركز الشباب العربي يبحثون دائماً عن مجالات لتطوير مهارات الشباب في تخصصات مثل تقنية المعلومات لأن فيها المستقبل المشرق للشباب العربي. ويجب علينا أن نطوّر المشاريع ونرتقي بها ونتعلم ونتبادل المعرفة فيها حتى تصبح مستدامة ذات عوائد تستمر وتنفع الاقتصاد العربي والعالم. وتاريخنا يثبت أن لدينا قدرات توصلنا إلى العالمية".

وحثّ سموه المواهب الشابة على تطوير المحتوى المفيد والمميز الذي يأتي بنتيجة البحث والإصرار على إيجاد المعلومات المتميزة لتقديمها للمستخدم العربي أينما كان في مختلف أنحاء العالم، داعياً سموه إلى تنمية المهارات وتبادل المعارف والخبرات والتعلّم الذاتي والجماعي والمستمر، والعمل معاً في تخصصاتهم التقنية والإبداعية، بحيث تكمّل جهودهم بعضها، وتكبر طاقاتهم باتحادها.

ودعا سموه الشباب إلى مشاركة آرائهم حول كل ما يهمهم لعرضه وبحثه ومناقشته في النسخة القادمة من "الاجتماع العربي للقيادات الشابة"، والتي تقام ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات في دبي بدولة الإمارات مطلع شهر فبراير 2023.

شما المزروعي: قدوة في الإنتاج والابتكار وفي الاقتصاد المعرفي والإبداعي
بدورها، أكدت معالي شما المزروعي أن روح الفريق الواحد لدى الشباب تحوّل الصعوبات والتحديات إلى فرص، داعية المواهب الشابة إلى استثمار فرص اللقاء والتواصل فيما بينهم للتعرف على إمكاناتهم ومشاركة أفكارهم وإبداعاتهم.

وأضافت معاليها: "الاقتصاد الإبداعي والرقمي من أسرع القطاعات نمواً حول العالم، خاصة للمواهب الشابة، وفيها الكثير من المتسع لمشاريع عربية مبتكرة، تتحدث بلغتنا، وتروي حكايتنا، وتخدم مجتمعاتنا."

وحول أهمية البرامج التي تنمي مهارات الشباب، قالت معاليها: "كل ما نقدمه في البرامج التدريبية هو نتاج لعمل فريق مخلص، بقيادة وتوجيهات سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد، رئيس المركز، وحرصه على تمكين الشباب ودعم مثابرتهم وإصرارهم لبناء مستقبل عربي مشرّف لأنفسهم ولأوطانهم."

وأضافت معالي شما المزروعي: "المشاريع المبتكرة تُعد بمواهب شبابية متمكنة. شهدنا اليوم 20 مشروعاً تكنولوجياً لخدمة قضايا مجتمعية متنوعة؛ من البيئة إلى التعليم، والصحة، والغذاء، والمدن المستدامة. واطلعنا على 30 بودكاست بمحتوى ثري في العلوم والتكنولوجيا وريادة الأعمال والفن والصحة وتطوير الذات وغيرها.

وقالت معاليها مخاطبة أعضاء البرنامجين "أنتم اليوم قدوة لشبابنا في الإنتاج والابتكار وفي الاقتصاد المعرفي والإبداعي، كما توجهت بالشكر لشركاء البرنامجين الذين تجاوز عددهم 85 شريكاً مؤكدة على أهمية الورش والبرامج التدريبية والخبرات العملية والاستشارات التخصصية التي يقدمونها في دعم مشاريع ومبادرات مركز الشباب العربي لتمكين الكفاءات الشابة.

دفعة جديدة في تخصصات تكنولوجية حيوية
وخرّجت النسخة الثانية من برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي 53 شاباً وشابة من 15 دولة عربية، ونظّمه مركز الشباب العربي بالتعاون مع مكتب الذكاء الاصطناعي بمكتب رئاسة مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي وكبرى مؤسسات ومنصات التكنولوجيا العالمية لإعداد قيادات شبابية عربية متميزة في تخصصات التكنولوجيا وتطبيقات التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي ولغات البرمجة المطلوبة مستقبلاً.

ويهدف برنامج الزمالة التقنية للشباب العربي إلى إعداد قيادات عربية شابة في مجال التقنيات الرقمية والتكنولوجيا، وتمكين جيل من الشباب المجهز بالمهارات المتقدمة التي يزودهم المركز بها بالتعاون مع شركاء محلين وعالميين، وخبراء بارزين في التكنولوجيا والحلول الرقمية.

وقدّم البرنامج التدريبي بودكاست الشباب العربي لأعضائه الشباب الـ100 دورات تخصصية في إنتاج البودكاست، والتسجيل الصوتي، والتلوين الصوتي، فضلاً عن جلسات استشارية وتوجيهات عملية مع عدد من رواد البودكاست عربياً، بالإضافة إلى ورش إنتاج ونشر وتسويق البودكاست، والاستشارات التقنية مع الخبراء لتطوير الأفكار والمحتوى الإبداعي للبودكاست.

ونفّذ مركز الشباب العربي البرنامج في دورته الثانية بالشراكة مع مؤسسات ومنصات ريادية في مجال المحتوى، ومنها أكاديمية سكاي نيوز عربية، ومنصات محتوايز، وصوت، وأنغامي، وملهِم بلس، والتطبيق المعرفي "وجيز".

 

طباعة Email