دعماً لرؤية مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية للارتقاء بصحة الإنسان

«الجليلة» تفتح التقديم لمنح أبحاث السرطان

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت مؤسسة الجليلة الخيرية المتخصصة في مجال الرعاية الصحية، عن إطلاق دورة جديدة من منح أبحاث السرطان بهدف دعم رؤية مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية للارتقاء بصحة الإنسان، وذلك في إطار جهودها للارتقاء بحياة الإنسان من خلال الابتكار الطبي.

وتفتح مؤسسة الجليلة باب تقديم الطلبات حتى 16 يناير 2023، لإجراء دراسة بحثية لمدة عامين حول مرض السرطان من أجل تلبية الاحتياجات المحلية والإقليمية، وتوفر المنح البحثية ما يصل إلى 300 ألف درهم لدعم مشاريع الأبحاث العلمية أو الانتقالية أو السريرية الأساسية تتاح للمواطنين والمقيمين في الإمارات، شريطة أن يتم إجراء البحث داخل الدولة، وأن يشغل المتقدمون مناصب في الجامعات أو المؤسسات البحثية أو السريرية في دولة الإمارات.

وأوضحت المؤسسة أن تقييم الطلبات سيتم من خلال عملية مراجعة دولية مستقلة من قبل لجنة استشارية علمية، تشمل مجموعة من الخبراء المتخصصين على مستوى المنطقة ممّن يعملون مع لجان المراجعة الدولية التي تمنح المنح البحثية إلى العلماء الأكثر استحقاقاً.

في هذا السياق، قال الدكتور عامر الزرعوني، نائب رئيس جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية للشؤون الإدارية والخدمات المهنية الرئيس التنفيذي بالإنابة لمؤسسة الجليلة: «ستعزز هذه المنح جهودنا للنهوض بالاكتشاف العلمي والوصول لنتائج صحية أفضل تسهم في تحسين جودة حياة مرضى السرطان، بما يتماشى مع القيمة الأساسية لمؤسسة دبي الصحية الأكاديمية: «المريض أولاً». وإن استثمار مؤسسة الجليلة في الأبحاث الطبية يؤكد التزامنا بالاستراتيجية الطويلة الأجل في مجال الرعاية الصحية في دولة الإمارات. ومن خلال دعم العلماء وأفضل العقول، نستثمر في الجيل القادم من المبتكرين في مجال العلوم الصحية، ونمهد الطريق أمام تحقيق إنجازات طبية نهدف إلى الارتقاء بحياة الإنسان».

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يعتبر السرطان ثاني الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم، فهو مسؤول عن وفاة واحدة من بين كل ست وفيات. ولا يزال عبء السرطان آخذاً في النمو حول العالم، ما يشكل تحدياً كبيراً للأسر والمجتمعات والنظم الصحية، بينما تعتبر أبحاث السرطان -التي تسعى إلى استكشاف هذا المرض والوقاية منه وعلاجه- عنصراً ضرورياً لإحراز تقدم في فهم البيولوجيا الأساسية لهذا المرض والتدابير الوقائية والاختبارات والعلاجات الجديدة له.

يذكر أن مؤسسة الجليلة قدمت منذ عام 2013 منحاً بحثية تفوق قيمتها الـ 28 مليون درهم في عدد من المجالات، بما فيها السرطان والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية.

طباعة Email