60 % من جهود المؤسسة لدعم الشباب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة اعتزام المؤسسة تخصيص 60 % من جهودها لدعم فئة الشباب على وجه التحديد، وتمكينهم معرفياً باعتبارهم «مستقبل الأمم»، مشيراً إلى أن تأسيسهم بالشكل الصحيح والقوي سيفضي إلى بناء حضارة عربية معرفية قوية، وأن الدول التي تمتلك المعرفة هي الدول صاحبة الحظوة في المجالات الاقتصادية والصحية والتعليمية والاجتماعية.وقال في تصريحات صحافية على هامش حفل تكريم الفائزين بالدورة السابعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وملتقى شباب المعرفة:

إن تركيبة المجتمعات العربية غالبيتها من الفئة الشابة، ما يحتم مساعدتهم وفتح الأبواب لهم، مشيراً إلى أن خلاف ذلك سيؤدي إلى مواجهة تحديات جمة على المدى القريب وليس البعيد.

تحديات

وأضاف: تأسيساً على ما ذكر، فإن ملتقى شباب المعرفة يناقش حزمة من التحديات الماثلة، ويضع لها الحلول والمخارج بتصدرها موضوع التعليم ومستقبل الذكاء الاصطناعي وما يتبعه من إحلال لبعض الوظائف، مشيراً إلى الجهود الجبارة التي يقوم بها الملتقى الذي يعقد بالتعاون والشراكة مع مركز الشباب العربي ووزارة الشباب، وأنه يقوم بعمل جيد وعظيم من ناحية فتح آفاق الشباب وتبصيرهم بما سيحدث مستقبلاً وكيفية الاستعداد للمرحلة المقبلة، مضيفاً إن استعراض بعض التجارب الملهمة لبعض الشباب في الملتقى جاء لغايات معالجة حالة الإحباط التي يعيشها شريحة من الشباب.

ودعا المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الدول العربية لاستكمال بياناتها العالمية للدخول في مؤشر المعرفة العالمي مرة أخرى، وهو المؤشر الوحيد الخارج من دبي إلى العالم، وهو الوحيد لقياس المعرفة عالمياً والمعتمد من كل الدول، منوهاً إلى أن الملتقى هذا العام انطلق من دبي، وأنه سيتم تنظيمه في دول أخرى، مشيراً إلى تلقيهم أكثر من 10 آلاف طلب مشاركة.

طباعة Email