مقيمون: عيد الاتحاد مناسبة غالية في قلوبنا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مقيمون أن عيد الاتحاد الـ51 مناسبة غالية في قلوب أبناء الإمارات وكل من يقيم على أرضها، وأن المناسبة تتجسد فيها صلابة ووحدة البيت الإماراتي.

وقالت ميرنا كساب: إن المناسبة غالية في قلوبنا ننتظرها كل عام ونستعد لها، إذ إن الإمارات وطننا الثاني، فذلك الوطن الذي يحتضن العديد من الجنسيات ويمنحهم فرصاً واعدة للعمل والاستثمار والحياة الكريمة والأهم من ذلك الأمن والأمان.

وأشارت إلى أنها تقيم في الإمارات منذ 10 سنوات ومنذ السنة الأولى لها في الدولة تمنت أن تقيم باقي عمرها في هذا البلد الكريم المعطاء، مفيدة بأن التطور السريع والإنجازات التي تحققها الإمارات يوماً بعد يوم لا تعود بالفائدة على المواطنين فقط وإنما تمتد إلى كل شخص مقيم في الإمارات أيضاً.

عزم

وقالت ريم صبري: إن عيد الاتحاد مناسبة عزيزة في قلوب كل أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، وتتجلى فيها روح الوطنية والعزم على مواصلة مسيرة المجد التي بدأت قبل خمسين عاماً مع قيام الاتحاد على يد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، مؤكدة أن الإمارات أصبحت محط أنظار العالم بفضل رؤية وحكمة قيادتها الرشيدة، وبفضل الجهود التي يبذلونها لتحقيق التميز والابتكار والتسامح والتي ينشدها العالم.

ريادة

وأوضح يزن وراق الأستاذ الجامعي في جامعة عجمان أن الإمارات تنطلق بقوة في عامها الحادي والخمسين واضعةً نصب عينيها على مستقبل أكثر إشراقاً لأبنائها والمقيمين على أرضها، كما أنها تمضي في تميزها وريادتها بمجالات شتى، لتكون الوجهة المفضلة للعيش والعمل في المنطقة وعلى المستوى العالمي. وقالت جلنار الشومري: إن الإمارات بهذه المناسبة تحتفل بالكبير والصغير والمواطن والمقيم والزائر، فتستضيف فنانين إماراتيين وعرباً مشهورين، تصدح أصواتهم بمحبة الإمارات، كما أن الفنون الشعبية الإماراتية تلهب الحضور وترسخ للأجيال القادمة، فالعيد الوطني أفضل مناسبة تجتمع فيها الفنون التراثية والشعبية الإماراتية للتعبير عن محبة الوطن وثقافته وتاريخه، كما أن الاحتفال بتلك المناسبة يعكس الحس الوطني المنتمي لتراب الإمارات الأغلى، وتستشعر جلياً الاعتزاز بالوطن ومنجزاته ومكتسباته الحضارية على مستوى العالم.

فخر

وقال شاكر صفاء النجم: إن هذه المناسبة الوطنية غالية جداً في قلوبنا والتي يستذكر فيها المواطنون والمقيمون بكل فخر واعتزاز جهود الآباء المؤسسين الأوائل في بناء الدولة، مقدماً أسمى آيات الشكر والعرفان والتهنئة إلى قيادة الإمارات الرشيدة، لافتاً إلى أن الإمارات أرض الفرص لكل من ينشد الاستقرار والعيش الكريم لما تمتاز به من بنى تحتية قوية ومواكبة للعصر.

مسيرة

وأكدت سارة المقوسي المولودة في الإمارات أن المناسبة عظيمة إذ تحتفي الدولة بمسيرتها الحافلة بالإنجازات، وتتجسد فيها صلابة ووحدة البيت الإماراتي، وتمتزج فيها مشاعر الحب والسلام بين أبناء الوطن والمقيمين في هذه الأرض المعطاء، وترسخ صورة الإمارات منارة للتعايش والتسامح، حيث يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية متعددة في حب ووئام قل نظيره، ما يؤكد مدى تسامح الإماراتيين وانفتاحهم على الآخر بكل حب.

طباعة Email