ضاحي خلفان يشيد بالدور الإنساني لمؤسسة سعيد لوتاه الخيرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

ترأس معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة سعيد أحمد لوتاه الخيرية، الاجتماع الثاني للمجلس، الذي عُقد بقاعة السلام بمكتب معاليه، بحضور أعضاء المجلس: المهندس يحيى سعيد أحمد لوتاه، والمهندس حسين ناصر لوتاه، والدكتور محمد مراد عبدالله، والدكتور أحمد عبدالعزيز الحداد.

وأشاد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم بأعضاء المجلس وإدارة المؤسسة على اهتمامهم ومتابعتهم أعمال وشؤون المؤسسة، لتعزيز أداء دورها الخيري والإنساني، واستشراف مستقبلها استكمالاً لمسيرة مؤسسها المغفور له الحاج سعيد بن أحمد لوتاه، رحمه الله، آملاً دوام التوفيق والسداد لمسيرة هذه المؤسسة لتكون في صدارة العمل الخيري والإنساني الذي يواكب النهضة التنموية لوطننا العطاء.

واطلع المجلس على الأولويات التأسيسية والتنظيمية المنجزة خلال الفترة الماضية بما يمكنها من تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها، ويضمن استدامة العمل الخيري وتنوع مبادراته وتطوير وسائله وآلياته برؤية واضحة، ويدعم مسيرة العمل الخيري والإنساني في الدولة.

خريطة الطريق

كما تم خلال الاجتماع استعراض خريطة الطريق، والهيكل التنظيمي للمؤسسة، ووحداتها التابعة على مختلف المستويات القيادية والإشرافية والتنفيذية، وتم اتخاذ القرارات اللازمة بشأن اعتماد الوحدات التنظيمية والإدارية التي يشملها الهيكل، وتمت مناقشة البنود القانونية والمالية والمحاسبية في سبيل الارتقاء بتطبيق مبدأ الحوكمة، والأولويات الحالية للمؤسسات التعليمية والصحية، والموارد البشرية، وتقنية المعلومات، والمقر الرئيس والهوية الإعلامية.

كما اطلع المجتمعون على المبادرات المحلية والدولية، والخطط والتصورات المستقبلية للمؤسسة، والمُدد الزمنية المطلوبة لتحقيقها، وذلك من أجل تحقيق الأهداف الرئيسة للمؤسسة التي وضع معالمها وغرس بذرتها المغفور له الحاج سعيد بن أحمد آل لوتاه، طيب الله ثراه، في مجال التعليم والصحة والبحث العلمي، وفي إطار العمل الخيري والإنساني عموماً، تلك البذرة التي طرحت الكثير من الثمار عبر عقود من الزمن، وما زالت تقدم الخير والنفع داخل الدولة وخارجها.

طباعة Email