«لإماراتنا نبدع».. لوحات فنية تتغنى بحب الوطن

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يحتفي معرض «لإماراتنا نبدع» بعيد الاتحاد وإنجازات 51 عاماً لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بما يحتضنه من إبداعات تستحضر الإرث العريق والحاضر المشرق لدولة تفخر بإنجازاتها على كافة الصُعد. وتمتزج 40 لوحة في المعرض، أبدعتها أنامل 18 فناناً ضمن مبادرة وطنية أطلقتها الفنانة الإماراتية فاطمة الحمادي، بألوان العلم الإماراتي، الذي يوحد قلوب أبناء الإمارات خلف القيادة الرشيدة، في دروب الخير والعطاء.

تنوع التقنيات

وفي السياق، تقول الفنانة فاطمة الحمادي، التي قدمت مشاركتها في المعرض من خلال لوحة جرافيتية ممزوجة بالخط العربي: إن المعرض يمثل رسالة تحية وامتنان نقدمها للقيادة الرشيدة ودولة الإمارات حكومة وشعباً بمناسبة عيد الاتحاد الـ51 للدولة، حيث تمتزج لوحات الفنانين المشاركين وعددها 40 لوحة بألوان العلم الإماراتي وتحاكي في مضمونها تراث وتقاليد الإمارات العريقة عبر تنوع الفنون المعروضة والتقنيات المتعددة التي تبرز في أعمال 18 فناناً ومن ضمنهم: هيثم بودي، وخولة الحوسني، وسكينة البلوشي، وريم محفوض، وغيا حداد، وسعاد الشامسي، ومريم عيد المرزوقي، وغياث سميح محمود، وسارة عبدالله الغرير، إلى جانب نورة أحمد الغرير، وسارة مرداس، وإنعام الموسوي، وسلوى الشميلي، وهدى الريامي، وبدور العلي، ودانة الخشتي، ورنا زحلوط.

إرث عريق

وأكد الفنان الكويتي هيثم بودي المشارك في المعرض بفئة «الديجتال آرت» من خلال عدة لوحات ومنها «الشندغة عام 1939» و«المرأة والبحر» أن تخصصه في الفن الرقمي يعطيه مساحة أكبر للتعبير وإظهار جماليات الفنون التشكيلة والتكنولوجية الرقمية وهي إحدى وسائل العرض الحديث التي تكشف الكثير من أبعاد وخطوط مبهمة في العمل بطرق متعددة، بعيداً عن المفاهيم العابرة والمستهلكة. ويضيف هيثم: نهنئ أنفسنا وشعب دوله الإمارات بعيد الاتحاد الـ 51، حيث استطاعت على مدار 51 عاماً من تحقيق التوازن الثقافي والانفتاح الحضاري، وإثراء التجارب الإنسانية بما يتناسق مع الأسس الراسخة لمفهوم التسامح والاندماج.

وتشير لوحات الفنانة خولة الحوسني إلى رمزية الخيول في الثقافة الإماراتية وتقاليدها المتوارثة كمكون رئيسي يعكس إرثها العربي والإسلامي الخالد، مؤكدة أن عيد الاتحاد الـ 51 مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً تذكرنا بمسيرة وعطاء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسيرته العطرة.

وشاركت الفنانة سكينة البلوشي في المعرض من خلال لوحة «الأبعاد الثلاثة»، التي تستند إلى تقنية سكب الألوان وتغطي ملامح الماضي والحاضر والمستقبل. وقالت البلوشي: عيد الاتحاد مناسبة نعتز ونفخر بها مع قمة الإنجاز المتفرد الذي يحمل بين طياته معاني الوفاء والإخلاص لهذه الأرض الطيبة التي زرعت أسمى المبادئ والقيم في نفوس بنات الإمارات الشغوفات. وفي محور تقنيات سكب الألوان، قدمت الفنانة ريم محفوض لوحة بعنوان «لحدودها ننتمي» نفذت بالكامل لوحة من مادة «الريزين» وعنها قالت: أسميتها «لحدودها ننتمي»، حيث تحمل من منظوري الشخصي كل ما يرمز بالنسبة لي من انتماء لدولة الإمارات التي قضيت فيها مرحلة طفولتي.

رموز وطنية

وفي فئة فنون البورترية أبدعت الفنانة التشكيلية الإماراتية رؤى المدني صوراً متقنة وبديعة لقادة الإمارات وقالت: عيد الاتحاد مناسبة عزيزة علينا جميعاً، فهي فرحة كبيرة لكل مقيم على هذه الأرض الطيبة، وذلك بالعودة المتعمقة لفكر الوالد المؤسس الذي باتت أحلامه الوطنية في الوحدة والانتماء إنجازات متحققة على أرض الواقع.

طباعة Email