« البيان » تستطلع فعاليات القطاع في الدورة الثالثة للحملة

«أجمل شتاء في العالم» أضاءت نقاط الجذب السياحي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت فعاليات اقتصادية وسياحية، أن الدورة الثالثة من حملة «أجمل شتاء في العالم»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في محمية الزوراء بعجمان، أضاءت نقاط الجذب السياحي في الإمارات وأبرزت الجماليات التي تتميز بها مختلف مناطق الدولة، خاصة بعد النتائج الواضحة للدورات السابقة، والتي نجحت في استقطاب أعداد كبيرة من السياح، وجعل الإمارات خياراً مفضلاً للمقيمين والزوار، وأسهمت الحملة في زيادة نمو السياحة الداخلية وعززت مساهمتها في اقتصاد الدولة.وقال خالد جاسم المدفع، رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة: يمثل إطلاق الدورة الثالثة من الحملة تعبيراً عن دور القطاع السياحي في مسيرة التنمية، لتكون الإمارات نموذجاً عالمياً رائداً في استثمار المقومات الطبيعية التي تتميز بها بيئتها، في تعزيز مكانتها وجهة مفضلة ومقصداً متفرداً للسياح من داخل الإمارات وخارجها.

وأضاف: نؤمن أن روح الاتحاد تسري في كافة قطاعات التطوير والازدهار التي تشهدها الدولة، حيث تعد «أجمل شتاء في العالم» حلقة في سلسلة الجهود الحكومية في كافة الإمارات للترويج لمناطقها الطبيعية، وهذا يدفعنا كمسؤولين إلى العمل المتواصل من أجل تعزيز نقاط الجذب السياحي للدولة.

نمو

وقال محمود الهاشمي، مدير دائرة التنمية السياحية في عجمان: إن الحملة أسهمت في زيادة نمو السياحة الداخلية وعززت مساهمتها في دعم القطاع، مشيراً إلى أن نجاح الحملة في نسختيها الماضيتين انعكس بشكل مباشر على نشاط السياحة الداخلية التي باتت تعد باكورة الحركة السياحية في الدولة، حيث تهدف بالدرجة الأولى إلى تسليط الضوء على أهم مناطق الجذب في الدولة، والتعريف بأهم المعالم الطبيعية والتراثية والتاريخية والصروح الحديثة والعصرية التي تتمتع بها عجمان، إضافة إلى الترويج للفعاليات الترفيهية والأنشطة الثقافية والمجتمعية التي تقدمها الإمارة، ما يجعلها وجهة سياحية جاذبة للزوار.

وقال إن الإمارات تخطو خطوات واثقة باتجاه تحقيق الأهداف المرسومة للقطاع السياحي ضمن الإطار الاقتصادي العام للدولة، وبما يتواءم مع استراتيجية السياحة الداخلية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الأمر الذي يسهم في تحقيق المزيد من المؤشرات الإيجابية لإنعاش السياحة الداخلية، لافتاً إلى أن إمارة عجمان، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أضافت مجموعة من المشاريع السياحية التي تركز على مختلف جوانب القطاع السياحي بهدف إنجاح السياسات الاتحادية الساعية لاستدامة السياحة الداخلية، مع توفير كافة المقومات السياحية العالمية التي ترتقي لتطلعات جميع الأفراد كما العائلات، بما فيها السياحة الترفيهية.

رؤية حكيمة

وأكد سعيد السماحي، مدير عام هيئة الفجيرة للسياحة والآثار، أن الحملة تمثل ترجمة لرؤية حكيمة تسهم في دفع عجلة السياحة الداخلية لتشكل محطة جديدة في ترسيخ مكانة الإمارات كوجهة سياحية مفضلة للسياح من داخل الدولة وخارجها.

وأعرب عن استعداد الهيئة لدعم الحملة والمشاركة بفاعلية لتعزيز قطاع السياحة الوطني، لافتاً إلى أن الفجيرة تزخر بمقومات ومكونات سياحية طبيعية تعتبر مقصداً ووجهة سياحية متميزة للسياحة الخارجية والداخلية. وأشار إلى حرص الهيئة على مواصلة جهودها بالتركيز على مقومات الإمارة الطبيعية والتاريخية والتراثية والترويج لها داخلياً ودولياً لتحقيق إنجازات نوعية جديدة على خريطة السياحة.ركيزة

وقال هيثم سلطان آل علي، مدير إدارة السياحة بدائرة السياحة والآثار بأم القيوين: إن الحملة ستكون ركيزة أساسية للتعريف بالمقومات السياحية الداخلية لسكان الدولة من مواطنين ومقيمين، كما ستنشط حركة السياحة الداخلية، والتعريف بالمقومات والوجهات السياحية الفريدة التي تمتلكها كل إمارة، الأمر الذي يبشر بمستقبل سياحي محلي واعد خلال السنوات المقبلة، مبيناً أن السياحة في أم القيوين تتسم بالتنوع وتلبي كل الأذواق وتشبع احتياجات مختلف شرائح السياح، كما توفر الإمارة تجربة سياحية متكاملة تبدأ من المعالم التاريخية والتراثية مروراً بالمحميات البيئية والحدائق والمنتزهات الطبيعية التي تشكل متنفساً حيوياً ومقصداً للسياحة الداخلية والخارجية تلجأ إليه الأسر والأفراد في فصل الشتاء بحثاً عن الاستجمام والاستمتاع بين أحضان الطبيعة والمسطحات الخضراء، وصولاً إلى وجهات الترفيه والتسوق العصرية، والفنادق والمنتجعات السياحية الراقية.

مقومات فريدة

وأكد أحمد القصير، المدير التنفيذي بالإنابة لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، أن إطلاق الحملة يعبر عن المقومات الفريدة التي تمتلكها الإمارات، وما يميزها من تنوع في محفظتها السياحية التي تجتذب السياح في كافة فترات العام. مشيراً إلى أن فصل الشتاء، يتميز باعتدال أجوائه، ويمثل فرصة يتعرف من خلالها الزوار من داخل الدولة وخارجها على معالم دولة الإمارات السياحية والتراثية، ومناطقها الطبيعية التي غدت محط اهتمام عالمي بها، بما يمثل فرصة للمستثمرين السياحيين في الدولة، ويعزز دور السياحة في دعم الاقتصاد الوطني.

ترويج

وذكر محمد جاسم الريس، الرئيس الفخري لمجموعة وكلاء السفر والسياحة، المنضوية تحت مظلة غرفة تجارة دبي، نائب الرئيس التنفيذي لوكالات الريس للسفريات والبواخر «مجموعة الريس»، أن الحملة أضفت أبعاداً جديدة للسياحة في الإمارات من خلال الترويج المبتكر للوجهات السياحية في مختلف أرجاء الدولة والتعريف بالمقومات السياحية التي تتمتع بها، والتعريف محلياً وعالمياً بطبيعة وثقافة وتراث الإمارات.

نموذج

وقال أكد شريف مدكور، مدير عام فندق «ميديا روتانا دبي»: استطاعت الإمارات أن تصبح نموذجاً يحتذى به في تطوير السياحة وتوفير خدمات متكاملة وخيارات غير محدودة لزوارها الذين يتضاعف أعدادهم كل عام، ونتوقع أن تسهم هذه الحملة في زيادة أعداد الزوار.

وأضاف: نحن على ثقة بأن السياحة الداخلية تسهم بتنشيط عجلة الاقتصاد، حيث أسهمت الحملة في دعم القطاع السياحي وزيادة وتيرة النمو، وهذا النمو الملموس للسياحة الداخلية يعكس درجة المرونة، والبيئة السياحية الآمنة التي يتميز بها قطاع الاقتصاد والسياحة في الإمارات، فضلاً عن مستويات الأمان في الدولة، والتي تعد بين الأعلى في العالم.

نمو متواصل

وأفاد تيمور إيلغاز، مدير عام فنادق «سنترو البرشاء دبي»، بأن إطلاق الحملة من شأنه أن يعزز مكانة الإمارات على خريطة السياحة الدولية، كما أن الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة تنعكس إيجابياً على قطاع الفنادق الذي يشهد نمواً متواصلاً ونسبة إشغال كبيرة.

وبين أن الإمارات ومن خلال ما تمتلكه من معالم سياحية وتراثية وعمرانية فريدة، أصبحت محط اهتمام الزوار من مختلف العالم الذين يحرصون على أن تكون الدولة محطة في جولاتهم السياحية.

وقال جاي أس أناند، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق ومنتجعات «ليفا»: تتميز الإمارات بقادة يسابقون الزمن من أجل إعلاء مكانتها محلياً وعالمياً، ولا يكاد يمر يوم إلا نجد مبادرة هنا وهناك لخدمة تلك الأهداف وتحقيق الريادة والمجد على مختلف الأصعدة. وتأتي الحملة في ذلك السياق الهادف لتطوير أداء الاقتصاد وتسليط الضوء على أهم ما تتفرد به مختلف الإمارات الغنية بتاريخها وطبيعتها وبالتالي تنويع المنتج السياحي أمام القادمين للدولة.

وجهة متميزة

وقال افتخار حمداني، المدير الإقليمي للإمارات الشمالية لفندق باهي عجمان بلاس ومنتجع كورال بيتش الشارقة: تتفرد عجمان بطبيعتها الخلابة ووديانها الفسيحة وتربتها الخصبة ومناخها المعتدل ومناطقها الزراعية ما جعلها وجهة سياحية متميزة تستقبل السياح من مختلف أرجاء العالم ليقضوا أسعد اللحظات في أحضان الطبيعة والهدوء والأمان.

وأكد سعيد العابدي، الخبير السياحي ورئيس مجموعة «العابدي القابضة للسياحة والسفر»، أن الحملة أحدثت التكامل السياحي بين مختلف إمارات الدولة، حيث يستطيع الزائر أن يجد مرافق ممتازة بأسعار رائعة، مشيراً إلى أنها تعتبر أكبر حملة من نوعها تبرز خيارات السياحة الداخلية المتنوعة في مختلف إمارات الدولة ومن خلالها يتعرف السياح والزوار من مختلف أنحاء العالم بطقس الشتاء المعتدل، وبكل المقومات السياحية في الدولة.

ويرى الخبير السياحي رياض الفيصل أن الإمارات لديها مقومات سياحية تتفوق بها بمراحل على مختلف دول المنطقة، موضحاً أن كل ما يتمناه الزائر الراغب في السياحة موجود في الإمارات من رمال وشواطئ وطبيعة خلابة صحراوية وجبلية وبحار وبحيرات ومراكز التسوق وسياحة صحراوية وعلاجية وعوامل الجذب الأخرى التي يبحث عنها السائح من داخل الدولة أو من خارجها. وأضاف أن هناك عاملي الأمن والأمان اللذين تتمتع بهما الإمارات.

مقومات

وقال أشرف حلمي، مدير منتجع «ميرامار العقة»، إن الحملة تمثل حملة ترويجية تكشف عن أهم مقومات الدولة السياحية وتركز تنوع المعالم لتكون داعماً أساسياً لقطاع الفنادق والضيافة، مؤكداً أن قيادة الإمارات تمتلك رؤية ثاقبة للأمور، حيث تحرص على الاهتمام بكافة القطاعات في الدولة ومنها السياحة وترسيخ مكانتها على خريطة العالم.

وأوضح رفيق أبو الفضل، مدير فندق رويال أم الفجيرة وابتاون للشقق الفندقية، أن إطلاق الحملة للعالم الثالث على التوالي تؤكد جهود حكومة الإمارات وسعيها الدؤوب نحو إبراز معالم الدولة الطبيعية والتاريخية والترفيهية التي تتميز بطبيعتها الفريدة في فصل الشتاء الأجمل الذي يجمع بين الطقس المعتدل والأجواء المنعشة التي تجعل من تجربة قضائه على أرض الإمارات فرصة لا تضاهيها أية فرصة، بسبب التنوع الكبير في معالم الدولة ووجهاتها السياحية التي تختلف بين إمارة وأخرى.

حياة طبيعية

وأشار صلاح الحمد، نائب مدير منتجع مريديان العقة في دبا الفجيرة، إلى أن الحملة تكتسب في دورتها الثالثة أهمية كبيرة لتنطلق في وقت تشهد فيه الإمارات ممارسة الحياة الطبيعية، ليصبح الموسم عاملاً مهماً في دفع عجلة النمو للسياحة الداخلية في الدولة الذي بدوره سيسهم في رفع مستويات الإقبال على القطاع الفندقي على مستوى الدولة.

وقال أيمن عاشور مدير فندقي «البندر روتانا» و«أرجان روتانا»: نجحت الإمارات في جذب أنظار العالم من خلال حزمة رائعة من الفعاليات والأنشطة التي تُقام فصل الشتاء الذي يُعتبر أفضل أوقات العام، ما جعلها تحتل مكانة متقدمة في قائمة أكثر البلدان جذباً للسياح وعشاق السفر. وتزداد رغبة الملايين في زيارة الدولة مع دخول فصل الشتاء واقتراب الأعياد ونهاية العام الميلادي، نظراً لجوها الرائع والفعاليات المتنوعة التي تشهدها والتي تُهم الكثيرين سواء الباحثين عن الترفيه أو سياحة الأعمال والمؤتمرات.

طباعة Email