كبار المواطنين لـ «البيان»: القيادة حريصة على الارتقاء بجودة حياتنا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عدد من كبار المواطنين حرص القيادة الرشيدة في الإمارات على تحقيق الارتقاء بجودة حياتهم، وتوفير كل أوجه الدعم والرعاية لكبار المواطنين باعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن، وأساس الأسرة والمجتمع.


وذكروا لـ«البيان» بمناسبة الاحتفال بعيد الاتحاد الـ 51 أن دولة الإمارات ستنطلق خلال الخمسين عاماً المقبلة بخطى ملؤها التحدي نحو تحقيق الريادة والتنمية المستدامة.


 وقالت موزة الشحي: «أولتنا القيادة الرشيدة في دولة الإمارات كفئة كبار المواطنين أهمية كبيرة، وهذا التقدير يبدأ من تغيير اسم كبار السن، بكبار المواطنين إلى جانب ضخ وزارة تنمية المجتمع، باقة متنوعة من المبادرات والبرامج والاتفاقيات التي تستهدف توفير الرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية والترفيهية».


وأضافت: «إن كل الإنجازات والمكتسبات التي حققتها دولة الإمارات، بفضل الرؤية السديدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وسارت على نهجه القيادة الرشيدة، مؤكدة أن الخمسين عاماً المقبلة ستكون حافلة بالإنجازات الكبرى التي ستنطلق بجهود جبارة وطموحات كبيرة».


وقالت محنة الشامسي إن القيادة الرشيدة في الإمارات تبذل كل جهودها في سبيل الارتقاء بجودة حياة كبار المواطنين، وتوفير كل احتياجاتهم، تقديراً لدورهم الكبير في وضع الركائز الأساسية لبناء الدولة، وتشييد أركانها.


فرصة
وأضافت: «أعمل ضمن الأسر المنتجة في دائرة أبوظبي للثقافة والسياحة، حيث منحت هذه الفرصة لتسويق منتجاتي التي تتميز بأنها مصنوعة بأيد إماراتية، وتتسم بالجودة والتطوير بما يناسب احتياجات السوق، وتفي برغبة جميع الأذواق من الجمهور وبأسعار مدروسة ومعقولة وفي متناول الجميع، وهذا الدعم من المبادرات الرائدة التي تقدم أيضاً لفئة كبار المواطنين في الدولة».


وتابعت: «طموحي يتمثل في أن تتخطى المشاريع الإماراتية الإطار المحلي، ليصل المنتج الإماراتي إلى العالمية ويصبح اسماً تجارياً مميزاً»، لافتة إلى أن القيادة الرشيدة في الدولة لها الفضل اللامحدود في تعزيز مفاهيم الاهتمام بكبار المواطنين، والحرص التام على توفير أساسيات العيش الكريم لهم.


 وتحرص عذيبة الشامسي التي تندرج ضمن الأسر المنتجة في دائرة أبوظبي للثقافة والسياحة على المشاركة في شتى المهرجانات والمعارض التي تنظمها الجهات المعنية في شتى مناطق الدولة، حيث اعتبرت ذلك من أفضل الخدمات التي تقدم في سبيل دعم كبار المواطنين والمواطنات في الدولة.


وأشادت بالدعم الكبير الذي تقدمه القيادة لإسعاد فئة كبار المواطنين وذلك بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من خلال تلبية احتياجات كبار المواطنين وتوفير الحياة الكريمة، وإطلاق شتى المشاريع والمبادرات التي تأخذ بأيديهم ليكونوا فاعلين في المجتمع.


تمكين
وقال المواطن سالم بن خاتم الشامسي: سعت دولة الإمارات إلى تمكين كل فئات المجتمع ومنهم كبار المواطنين بتنفيذ العديد من البرامج والمبادرات وإطلاق القوانين والتشريعات التي تدعمهم في شتى الصعد، إلى جانب الاهتمام بهم والعمل على دمجهم في المسيرة التنموية للدولة، لما يمثلونه من طاقات بشرية مهمة، الذين يمتلكون الخبرة والحكمة والمهارة.


وأضاف إن السياسة الوطنية لكبار المواطنين تهدف دوماً إلى الارتقاء بجودة حياتهم، وهو أمر يشعرهم بالفخر والاعتزاز بتوجيهات القيادة الحريصة على توفير الحياة الكريمة والمستقرة لكبار السن والمتقاعدين، فلا ننسى فضل حكومتنا وسعيها الدائم لتوفير الدعم اللازم لهذه لشريحة لإسهاماتهم ودورهم الفاعل في بناء المجتمع، لافتاً أن تسمية كبار المواطنين تعكس معاني التقدير والاحترام لهذه الفئة.


وأشار إلى أن دولة الإمارات استطاعت على مدى 51 عاماً أن تشهد أسرع مسيرة بناء أبهرت بها العالم، مشيراً إلى أن الإمارات ستواصل إنجازاتها المتفردة خلال الـ 50 عاماً المقبلة، لتسطر أعوام من المجد والرخاء لدولة تخطت التوقعات في مسيرة حافلة من الازدهار والنمو والتقدم.


وعبر الشامسي عن تقديره لقيادة دولة الإمارات على جهودهم وحرصهم على توفير حزمة من الخدمات والتسهيلات لفئة كبار المواطنين، التي تأمن لهم حياة معيشية كريمة.

طباعة Email