مسؤولون: يوم مجيد من تاريخ الإمارات واحتفاء بالريادة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مسؤولون أن عيد الاتحاد الـ51 يوم مجيد من تاريخ الإمارات، وأن المناسبة تمثل احتفاءً بمسيرة التقدم والريادة، معبرين عن مشاعر الفخر والاعتزاز بالإنجازات الكبيرة التي حققتها الدولة، ومهنئين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وشعب الإمارات والمقيمين بمناسبة عيد الاتحاد الواحد والخمسين.

شموخ وكبرياء

وقال معالي زكي أنور نسيبة المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات: نقف اليوم بكل شموخ وكبرياء ونحن نحتفل بمرور 51 عاماً، لذلك اليوم المجيد من تاريخ دولتنا، عندما أُعلن عن قيام دولة الإمارات، صباح الثاني من ديسمبر من العام 1971.

وأضاف معاليه: «هذا اليوم لم يكن يوماً عابراً في التاريخ، بل يوماً له دلالات ومعان صاغها القادة المؤسسون، ورؤية طموحة من المغفور له مؤسس الإمارات، وباني نهضتها وصرح حضارتها، الراحل الخالد في قلوبنا وعقولنا ووجداننا، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».

وقال عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة - أبوظبي، في كلمة له بالمناسبة: «51 عاماً أثبتت فيها الإمارات للعالم أن العزيمة والمثابرة كفيلتان بتخطي جميع التحديات دون استثناء وتحويل المستحيل إلى واقع ملموس، ولم تكن قدرة دولتنا على تحقيق إنجازات لافتة تعانق السماء محض مصادفة، بل ثمرة المبادئ والقيم الراسخة التي غرسها الآباء المؤسسون منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لذلك ليس من المستغرب رؤية المكانة المرموقة التي وصلت إليها دولتنا اليوم، ليس على مستوى المنطقة فحسب، وإنما على مستوى العالم بأكمله، وفي ظل القيادة الرشيدة باتت الإمارات لاعباً رئيسياً في مختلف المحافل الدولية».

كما قالت الدكتورة نوال الحوسني، المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»: «في عيد الاتحاد الحادي والخمسين لقيام اتحاد الإمارات نواصل توحيد جهودنا معاً من أجل بناء المستقبل، ونتطلع بفخر إلى إرث الآباء المؤسسين والمغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، الذين أرسوا دعائم مستدامة للبيت المتوحد، وننظر بعين الثقة والطموح إلى مستقبل الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، فيما تتحول إلى محطات تنموية جديدة عنوانها الاستدامة وتعزيز الاقتصاد الأخضر وتسريع وتيرة التحوّل في قطاع الطاقة كما نصت عليه خطة «نحن الإمارات 2031».

بدورها، أكدت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، أن عيد الاتحاد يمثل احتفاءً بمسيرة التقدم والريادة التي حققتها الإمارات على مختلف المستويات. وقالت بدري: «قام اتحاد دولتنا على ركائز متينة من التلاحم الوطني وقوة الإرادة التي مكنت لمسيرة من الإنجازات في شتى ميادين العطاء الإنساني والحضاري والثقافي التي تحققت بفضل رؤى القيادة الرشيدة». وأضافت: «في هذا اليوم نستحضر بكل اعتزاز ذكرى الآباء المؤسسين الذين وضعوا أسس بناء دولة العطاء والسعادة، حتى صارت منارة للتسامح وثقافة التعايش بين مختلف الثقافات، وحاضنة للمواهب ورواد الأعمال».

تقدم وازدهار

وقال حمد المنصوري مدير عام هيئة دبي الرقمية: يعود علينا الثاني من ديسمبر ونحن نطوي العام الأول من الخمسين عاماً الثانية في مسيرتنا المظفرة، نستعرض أحوال دولتنا الحبيبة فنزداد فخراً واعتزازاً بما وصلت إليه من تقدم وازدهار في كل المجالات، بفضل الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة.

وأضاف: لقد كانت مسيرتنا الوطنية على الدوام رحلة صاعدة نحو المستقبل، واليوم تتبدى ملامح ذلك المستقبل أمام أعيننا في كل ما نراه من تطور في مختلف الميادين، ومما يزيدنا فخراً أن العالم أصبح يرى في دولتنا صورة من صور المستقبل المشرق الذي يحلم به الملايين من الناس.

كما قال خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل: «نرفع أسمى التهاني والتبريكات لقيادة الإمارات وشعبها وكل من يعيش على أرضها المباركة بمناسبة عيد الاتحاد الحادي والخمسين، الذي نحتفي فيه بتأسيس دولتنا بفضل رؤية الآباء المؤسسين، طيّب الله ثراهم، الذين أثبتوا أن الاتحاد قوة وتقدم وبناء مشترك للمستقبل على أسس البيت المتوحد، ووحدة المسار والهدف والمصير والحلم». وأضاف: «يشاركنا العالم في الثاني من ديسمبر احتفالاتنا بهذه الذكرى الغالية والتي أصحبت يوماً عالمياً للمستقبل يتوحد فيه جميع البشر تأكيداً على أهمية مواصلة العمل لضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة، وإيماناً بضرورة الشراكة الفاعلة لتصميم عالم يكون فيه الإنسان هو الركيزة الأولى والأهم دائماً».

كما قال سالم حميد المري، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: «نحتفل اليوم بفخرنا وعزتنا وإنجازات وطننا الغالي، حيث يستمر احتفالنا بمناسبة اليوم الوطني الـ 51 لهذا العام باقتراب تحقيق إنجاز تاريخي جديد يضاف لكتب التاريخ، من خلال إطلاق المستكشف راشد، ضمن أول مهمة إماراتية إلى سطح القمر. عام تلو الآخر تزداد رغبتنا بالمضي قدماً نحو مستقبل واعد وحافل بإنجازات عدة بالفضاء».

وقال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: «نحتفل بعيد الاتحاد كونه حدثاً استثنائياً تتجسد فيه مشاعر الفخر والاعتزاز بالإنجاز والنجاح لدى شعب الإمارات الذي وقف خلف قيادته منذ تأسيس الدولة حتى الآن، مؤمناً بأن الوحدة هي الطريق نحو مستقبل أفضل وأكثر ازدهاراً. لقد استطاعت دولة الإمارات على مدى واحد وخمسين عاماً أن ترسّخ مكانتها كدولة رائدة في مختلف المجالات، وأن تصبح نموذجاً يُحتذى به في التنمية والتقدم. في هذا اليوم المجيد نستذكر تضحيات الآباء المؤسسين بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤكدين مواصلة العمل من أجل الحفاظ على المكتسبات والإنجازات التي تحققت على مدى السنوات الماضية».

وأوضح الدكتور مُغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، أن مسيرة الاتحاد بدأها المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه المؤسسون الذين آمنوا بأن بناء الأوطان يجب أن يبدأ أولاً من بناء الإنسان، لما يشكله من أساس ومحور رئيسي للتنمية.

وأكد أن الإمارات حققت إنجازات تاريخية رائدة خلال عقودها الخمسة الماضية، حيث استطاعت الدولة بفضل حكمة ورؤية قيادتنا الرشيدة أن تكون مثالاً يحتذى به بين الأمم والشعوب في النهضة والتقدم والعلم والازدهار.

تجربة وحدوية

وأكد محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات «وام»، أنه في عيد الاتحاد الـ 51 لدولة الإمارات نحتفي بتجربتنا الوحدوية الفريدة والرائدة التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وازدانت بالإنجازات النوعية البارزة بفضل دعم وتوجيهات قائد مسيرة التمكين المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، حتى أضحت الإمارات نموذجاً عالمياً بارزاً للتقدم والريادة في المجالات كافة. وقال في كلمة بالمناسبة: «بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تنطلق الإمارات بخطوات راسخة نحو تعزيز مكانتها البارزة نموذجاً واستثناء عالمياً في سرعة وقوة النمو والقدرة على تحويل التحديات كافة إلى فرص واعدة للريادة».

بدوره، قال عبدالله محمد الأشرم، الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات: «هذه المناسبة الوطنية الأهم في تاريخ دولتنا كونها النواة التي شكلت اتحاد الوطن تحت راية واحدة. في هذا اليوم من كل عام نعيش مشاعر الفخر والاعتزاز بالإنجازات الكبيرة التي حققتها دولة الإمارات على مدار تاريخها، ونحتفل بكل مقومات النجاح التي ميزت الأعوام الماضية، مستذكرين باني نهضة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أسس الدولة على قاعدة قوامها المحبة والتسامح والعطاء والإرادة الصادقة».

وقالت أمل ناصر الجابري مدير عام هيئة الموارد البشرية لإمارة أبوظبي: «إن الثاني من ديسمبر سيبقى يوماً للتاريخ وعنواناً للفخر بدولة الإمارات، التي أسس نواتها الأولى والدنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كنقطة انطلاق للوطن بروح الاتحاد نحو العلا بهمة وعزيمة قيادته الرشيدة لاستكمال مسيرة الريادة والعطاء والازدهار».

كما قال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: «في عيد الاتحاد للإمارات نحتفي بمسيرة إنجازات ونجاحات أكثر من خمسة عقود منذ قيام الإمارات، هذا الاتحاد الذي شيد دعائمه الآباء المؤسسون وعلى رأسهم الأب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات، ليقدموا مثالاً ريادياً في تقدم الدول وازدهارها، أصبح نموذجاً يحتذى به في كل المحافل الدولية، واليوم تُكمل قيادتنا الحكيمة تعزيز هذه النجاحات».

طباعة Email