محمد البادي: دولتنا تمضي في مطلع خمسينيتها الجديدة بخطى واثقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد محمد حمد البادي رئيس المحكمة الاتحادية العليا أن ما نعيشه اليوم من فرحة عارمة، ومكتسبات جليلة مع احتفالنا بعيد الاتحاد الـ 51 يقتضي وقفة إجلال وتقدير للجهود العظيمة، والرؤية النيرة للباني المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى دعائم الاتحاد ووطد أركانه، ونسير على نهجه بكل ثبات، وبخطى حثيثة قيادتنا الحكيمة.

وأكد، في كلمة له بالمناسبة، أن دولتنا الحبيبة تمضي في مطلع خمسينيتها الجديدة بخطى واثقة في مراقي المجد والريادة والسيادة، بعد أن وطدت مكانتها في مصاف الدول المتقدمة، متصدرة تقارير التنافسية ومؤشرات النمو والتطور والأمان والسعادة والريادة عالمياً في شتى المجالات، وعلا اسمها في المحافل الدولية، مدونة سجلاً حافلاً بالإنجازات في كل مناحي الحياة، يشهد لها العالم، بتقدير وإجلال، وتحذو حذوها الدول التي تتطلع للقمم.

ورفع البادي، بهذه المناسبة، أطيب التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى سمو أولياء العهود، وإلى شعب الإمارات الكريم.

ونوه رئيس المحكمة الاتحادية العليا بما حققته دولة الاتحاد، خلال مسيرتها المظفرة من إنجازات، تبعث فينا الفخر والاعتزاز، مشيراً إلى أنها وبعد أعوام مليئة بالأزمات الصحية، التي خيمت على العالم، وما رافقها من عقبات اقتصادية وتنموية عالمية، مضت دولة الإمارات شامخة ثابتة الخطى، بعد أن طوت تلك الصفحات وحولت تحدياتها إلى فرص للتطور والنماء، واتخذتها فترة من العصف الذهني للابتكار وتطوير وسائل رائدة، وتحقيق قفزات متسارعة، سابقت الزمن وأذهلت العالم، وتبعتها طفرة تنموية في كل المجالات، بما فيها قطاع العدالة الذي شهد ثورة تشريعية وقضائية.

طباعة Email