«أيميا باور الإماراتية» تعتزم رفع طاقة مجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية في توغو إلى 70 ميجاوات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة أيميا باور الإماراتية -اليوم عزمها رفع القدرة الانتاجية لمجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية في توغو من 50 ميجاوات إلى 70 ميجاوات إضافة إلى تزويده بنظام بطاريات تخزين بسعة 4 ميجاوات في الساعة بحجم استثمار يصل إلى نحو 25 مليون دولار (ما يعادل 92 مليون درهم) ما يجعلها أكبر محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في غرب أفريقيا.

كانت وزارة الاقتصاد والمالية في توغو قد وقعت الأسبوع الماضي اتفاقية لتمويل توسعة المجمع من مكتب أبوظبي للصادرات التابع لصندوق أبوظبي للتنمية .

وقع الاتفاقية كل من معالي ساني يايا ، وزيرالاقتصاد والمالية في توغو ، وسعادة محمد سيف السويدي ، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية رئيس اللجنة التنفيذية للصادرات بحضور معالي ماونيو ميلا أزيبل ، وزير الدولة للطاقة والمناجم في توغو ،وسعادة خليل فاضل المنصوري ، المدير العام بالإنابة - مكتب أبوظبي للصادرات، وسعادة حسين جاسم النويس ، رئيس مجلس إدارة أيميا باور،وعدد من مسؤولي الجانبين.

وكشف النويس عن أن الاعمال الانشائية لمشروع التوسعة ستنطلق مطلع ديسمبر المقبل على أن تنتهي في غضون 12 شهرا وستتولى شركة أيميا للخدمات التقنية التابعة لشركة إيميا باور عمليات الانشاء والتشغيل.

وقال إن زيادة الطاقة الانتاجية لمجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية سيدعم خطط التنمية في توغوو يسهم في تسريع تنفيذ خططها الرامية لزيادة عدد المستفيدين من شبكة الكهرباء والوصول الشامل للكهرباء بحلول عام 2030، متوقعا أن تصل امدادات المجمع من الكهرباء إلى نحو 225 ألف منزل في توغو.

وأكد النويس أن مجمع محمد بن زايد للطاقة الشمسية سيسهم في خلق مئات الفرص في مختلف القطاعات بجمهورية توغو، والحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بمقدار 9.5 ألف طن في السنة، فضلاً عن تمكين المجتمعات المحلية من الحصول على مياه الشرب والتعليم والرعاية الصحية، إضافة إلى إيجاد العديد من فرص العمل في المناطق المحيطة بالمشروع من خلال مبادرات نوعية تنفذها الشركة تشمل

بناء وتجديد المدارس الابتدائية، وبناء عيادات طبية مع مرافق دعم الأمومة إضافة إلى طرح برنامج تدريب داخلي لطلاب الهندسة من مختلف المؤسسات التقنية في جميع أنحاء توغو لاكتساب الخبرة العملية في محطة الطاقة الشمسية.

وقال النويس إن القطاع الخاص الإماراتي يواكب توجهات الدولة، الهادفة لنشر حلول الطاقة النظيفة حول العالم، مؤكدا الدور الريادي للإمارات في نشر حلول الاستدامة والطاقة النظيفة عالمياً، تنفيذا لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله القائمة على تنويع مصادر الطاقة، وتخصيص حصة متنامية للطاقة النظيفة، بما يضمن مستقبلاً آمناً لأجيال الغد، ويعزز النمو الاقتصادي في العديد من الدول الشقيقة والصديقة.

وأضاف : “ بصفتها الدولة المضيفة لمؤتمر الأطراف القادم (COP28) ، تلعب دولة الإمارات العربية المتحدة دورًا مهمًا في دعم العالم خاصة البلدان الناشئة من خلال التخفيف من تأثير تغير المناخ وزيادة اعتماد الطاقة النظيفة”.

وتوجه بالشكر لصندوق أبوظبي للتنمية ومكتب أبوظبي للصادرات والقائمين عليهما وعلى رأسهم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية لجهودهم المميزة في دعم وتمكين الشركات الوطنية العاملة في قطاع الطاقة المتجددة.. معربا عن شكره للصندوق لتمويله مشروع توسعة المشروع.

 

طباعة Email