عبدالله بن زايد: الإمارات والھند ترتبطان بعلاقات تاريخیة متينة

عبدالله بن زايد خلال لقائه سوبرامنیام شانكار | وام

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة وجمھورية الھند وقیادتھما ترتبطان بعلاقات تاريخیة متینة ووثیقة، وقد أثمرت شراكتھما العديد من النجاحات والإنجازات التي تدعم أھداف البلدين التنموية.

جاء ذلك خلال لقاء سموه مع الدكتور سوبرامنیام جاي شانكار وزير الشؤون الخارجیة في جمھورية الھند الصديقة.

وجرى خلال اللقاء الذي عقد في نیودلھي، بحث العلاقات التاريخية الإماراتية الھندية، والشراكة الاستراتیجية الشاملة وسبل تنمیة أطر التعاون المشترك في المجالات كافة.

كما ناقش الجانبان آفاق تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بین دولة الإمارات العربية المتحدة وجمھورية الھند، في إطار الشراكة الاقتصادية الشاملة بین البلدين التي تم توقیعھا عام 2022. وتناول الاجتماع سبل تنمیة التعاون الثنائي في القطاعین الصحي والتكنولوجي نظراً لأھمیتھما الكبیرة في دعم أھداف البلدين التنموية.

واستعرض سموه والدكتور سوبرامنیام جاي شانكار عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى المستجدات على الصعيدين الإقليمي والدولي وتبادلا وجھات النظر بشأنھا.

كما تناول الاجتماع أولويات جمھورية الھند خلال رئاستھا لمجموعة الـ 20 للعام 2023، إضافة إلى سبل تعزيز المشاركة الإماراتية في أعمال المجموعة بصفة ضیف للسنة الثانیة على التوالي وكذلك سبل تعزيز مشاركة القطاع الخاص في البلدين في أعمال المجموعة انطلاقاً من دوره المھم في دعم جهود التنمية المستدامة على مختلف الأصعدة.

كما تمت مناقشة آفاق التعاون الإماراتي الهندي على مستوى المجموعات والمنظمات متعددة الأطراف، سواء الشراكات القائمة مثل مجموعة I2U2 أو فرص التعاون المستقبلية مع مجموعة بريكس ومنظمة شنغھاي للتعاون.

شراكة

وأشار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى أنه في إطار الشراكة الاقتصادية الشاملة بین دولة الإمارات وجمھورية الھند نسعى لتعزيز تعاوننا الاقتصادي والتجاري بما يدعم ھدفنا الطموح برفع حجم تجارتنا غیر النفطیة إلى نحو 100 ملیار دولار خلال السنوات الـ 5 المقبلة.

وأكد سموه أن النجاحات الكبیرة في مسار العلاقات التاريخیة بین دولة الإمارات وجمھورية الھند تعد ثمرة لرؤية قیادتھما من أجل ترسیخ نموذج رائد ومتطور للشراكة والتعاون المثمر بما يدعم التطلعات التنموية للبلدين ويحقق الازدھار الاقتصادي المستدام لشعبیھما.

وأعرب سموه عن تطلعه إلى مسیرة جديدة مزدھرة من علاقات التعاون بین البلدين والعمل المشترك متعدد الأطراف بما يسھم في تعزيز مكانتھما على الصعیدين الإقلیمي والدولي.

وأكد سموه حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على تعزيز مشاركتھا في مجموعة العشرين خلال رئاسة جمھورية الھند للمجموعة العام المقبل وكذلك دعم مشاركة القطاع الخاص في كلا البلدين في أعمال المجموعة انطلاقاً من الإيمان بدوره المھم كشريك أساسي لتحقیق التنمیة الشاملة والازدھار الاقتصادي المستدام.

وعقب اللقاء أقام الدكتور سوبرامنیام جاي شانكار وزير الشؤون الخارجیة في جمھورية الھند الصديقة مأدبة غداء تكريماً لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي والوفد المرافق.

حضر اللقاء، معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، والدكتور عبدالناصر الشعالي سفير الدولة لدى جمهورية الهند، وسعيد مبارك الهاجري مساعد الوزير للشؤون الاقتصادية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعمران أنور شرف الهاشمي مساعد الوزير لشؤون العلوم والتكنولوجيا المتقدمة في وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

طباعة Email