مسؤول أمريكي: البيان المشترك بشأن نقل البيانات بين أمريكا والإمارات يؤكد أهمية التعاون في مجال الاقتصاد الرقمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال سعادة آرون فينكاتارامان مساعد وزير التجارة للأسواق العالمية والمدير العام للولايات المتحدة والخدمات التجارية الخارجية، إن البيان المشترك الذي وقعته دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية أمس والمختص بنقل البيانات عبر الحدود وتخزينها وجمعها ونقلها بسلاسة بما يضمن التطور الرقمي العالمي يعد مثالا على أهمية تعزيز التعاون الثنائي في مجال الاقتصاد الرقمي.

وقال آرون فينكاتارامان في حوار مع وكالة أنباء الإمارات "وام" إن البيان يعبر عن المنهجية المشتركة التي تنتهجها الدولتان فيما يخص نقل البيانات عبر الحدود ويسلط الضوء بشكل خاص على الالتزام المشترك لضمان نقل البيانات وجمعها وتخزينها بشكل يعمل على حماية المواطنين.

وأوضح أن البيان يهدف إلى منع إساءة استخدام البيانات ويعترف بأنه من خلال نظام التشغيل البيني، يمكن تحقيق حماية المستهلكين وتعظيم فرص البيانات لتحقيق فوائد للمجتمع.. مؤكدا أن البيان يلزم الحكومتين ببذل الجهود لضمان أمن بيانات المواطنين والعمل على تفعيل نظام التشغيل البيني لحماية البيانات.

وفي رده على سؤال عن الأثر الفعلي للبيان المشترك، قال المسؤول الأمريكي إن البيان يعمل على تعزيز سيادة الدول من خلال السماح لها بمواصلة المنهجيات الهادفة لتعزيز أمن البيانات وبالتالي تعزيز النشاط التجاري العابر للحدود وذلك سيعود بالنفع على الدولتين من خلال ضمان حماية المواطنين وتعزيز الفرص التجارية في مناطق متعددة.

وسلط المسؤول الأمريكي الضوء على حرص حكومة دولة الإمارات على تشجيع الإبداع وتعزيز استخدامات التكنولوجيا في الدولة.

وأشار إلى حرص الدولتين الصديقتين على تعزيز شراكتهما في المجالات التكنولوجية للاستفادة من الموارد والمواهب في الدولتين مما سيعود بالنفع على منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وتحدث عن مسار التعاون المتوقع بين الدولتين في هذا الصدد والقائم على بيانات وخبرات فعلية وعن توقعات مجتمع الأعمال في الولايات المتحدة وفقا للوضع الفعلي في دولة الإمارات.. لافتا إلى أن دولة الإمارات تعتبر وجهة مثالية للاستثمار للشركات الأمريكية.. مؤكدا أهمية تعزيز الشراكة الاستراتيجية طويلة المدى بين البلدين.

طباعة Email