الإمارات تطلق نظام اختبار جهاز إرسال نداءات الاستغاثة (ELT)

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن كل من المركز الوطني للبحث والإنقاذ والهيئة العامة للطيران المدني وشركة بيانات الرائدة في الهندسة المساحية والأنظمة الجيومكانية وأنظمة الذكاء الاصطناعي عن إطلاق مشروع نظام اختبار جهاز إرسال نداءات الاستغاثة(ELT) ، وهي مبادرة تقنية ذكية رائدة لتحقيق رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال سلامة الطيران في قطاع الذكاء الاصطناعي.

كان يتم في السابق إزالة جهاز (ELT) من الطائرات ونقلة إلى ورشة الصيانة للقيام بعملية الاختبار في بيئة مغلقة، ومن خلال أجهزة اختبارات خاصة يتم من خلالها اختبار الدائرة الكهربائية في الجهاز وإرسال التقارير إلى الجهات المعنية بطريقة يدوية وتستغرق عملية الاختبار الاجمالية من يوم إلى (3) أيام للجهاز، ما يؤدي إلى فترة توقف الطائرة عن الطيران حتى يتم اختباره.

تُجرى العملية الجديدة وهي الأولى من نوعها في مجال سلامة الطيران العالمية من خلال ضغطة زر واحدة حيث تختصر المدة الزمنية الإجمالية إلى أقل من (5) دقائق حيث لا يتم إزالة جهاز (ELT) أبداً من حالته التشغيلية عند تسلُّم البيانات المطلوبة منه وبذلك لا يتطلب الأمر إلى إيقاف عمليات الطيران. وتبدأ عملية الاختبار بدءا من جهاز (ELT) إلى هوائي الإرسال في الطائرة إلى الأقمار الصناعية وانتهاءً بالمستقبلات الأرضية في المركز الوطني للبحث والإنقاذ، حيث يتم اختبار منظومة نداءات الاستغاثة بشكل كامل.

وقد صرح الدكتور ستيفن توماجان، المدير العام للمركز الوطني للبحث والإنقاذ، بأن هذه المبادرة التقنية الذكية تعكس تعاون وتنسيق الجهات في دولة الإمارات العربية المتحدة، من أجل تقديم أفضل الخدمات في قطاع سلامة الطيران.

كما أكد أن هذه الخدمة ستشكل نقلة نوعية في هذا المجال حيث أنها ستوفر الكثير من الوقت مقارنة بالسابق.

كما صرح المهندس حسن أحمد الحوسني الرئيس التنفيذي لشركة بيانات بأن هذه المبادرة بالتعاون مع المركز الوطني للبحث والإنقاذ تمثل الاستفادة من التقنيات والتكنولوجيا الحديثة بما يسهم في تطوير قطاع سلامة الطيران وتحسن الإنتاجية.

وتتم حوكمة عملية استقبال إشارات الاختبار من خلال السحابة الإلكترونية لتوفير أعلى معايير الأمن السيبراني وتسهيل تمرير المعلومات إلى الجهات ذات الصلة.

كما يوفر النظام خدمات إضافية لشركات الطيران يتم من خلالها جرد ومتابعة الأجهزة في أسطول الطائرات وتحديد تواريخ استحقاق الاختبارات والبيانات الأساسية الخاصة بتسجيل الأجهزة، ما يساعد في تحسين أداء إدارة الأصول لدى شركات الطيران ويقلل من الأخطاء البشرية الناتجة بسبب استخدام العمل الورقي في الإجراء السابق حيث يتم من خلاله إرسال تقارير إلكترونية أوتوماتيكية إلى الجهات المعنية، ويسهم في رفع نسبة تسجيل أجهزة نداءات الاستغاثة في الدولة وفقا للمعاير الدولية.

طباعة Email