شهد تخريج دفعة خليفة من جامعة الفجيرة وختام المؤتمر الدولي للفلسفة

محمد الشرقي: دور مهم للمؤسسات التعليمية في بناء العقول والمواهب

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، تخريج «دفعة خليفة» 2022 من جامعة الفجيرة، الذي أقيم تحت رعاية سموه في مركز وزارة الثقافة والشباب بالفجيرة.

حضر الحفل الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي رئيس هيئة المنطقة الحرة بالفجيرة، والشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس اتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، والشيخ أحمد بن حمد بن سيف الشرقي، وسعيد بن محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة رئيس مجلس أمناء جامعة الفجيرة، والشيخ محمد بن صالح الشرقي.

وأكد سمو ولي عهد الفجيرة، أهمية دور المؤسسات التعليمية في بناء العقول وصقل المهارات بما يسهم في تخريج أفراد متمكنين وفاعلين في خدمة الوطن والنهوض بركائزه، مشيراً إلى دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة لتطوير التعليم الجامعي في الإمارة، ومتابعة متطلباته لمواكبة المتغيرات العالمية في قطاع سوق العمل بما يعزز مكانة الدولة في مجال التعليم العالي في تقارير التنافسية العالمية.

وهنأ سموه، الخريجين والخريجات وذويهم، على اجتيازهم هذه الرحلة الأكاديمية، داعياً إياهم إلى ضرورة متابعة التسلح بالمعارف الضرورية، والاطلاع المنفتح على العلوم والثقافات الأخرى، ليكونوا نماذج مشرفة لبلادهم، ويسهموا بشكل فاعل في مسيرة الدولة نحو المستقبل.

جهود

وقال سعيد بن محمد الرقباني رئيس مجلس الأمناء في كلمة ألقاها في حفل التخرج: «يمثل حفل التخرج مناسبة للاحتفاء بالجهود والنجاحات الأكاديمية التي قدمها الطلبة وتتويجاً لإنجازاتهم خلال رحلتهم في جامعة الفجيرة.. كما يعكس نجاحهم سعي الجامعة إلى تعزيز مهارات الطلبة على كل المستويات وتخريج شباب وشابات قادرين على بناء مستقبل باهر والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في مجتمعاتهم».

فعاليات

إلى ذلك، شهد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة ختام فعاليات الدورة الثانية لمؤتمر الفجيرة الدولي للفلسفة، الذي أقيم برعايته تحت عنوان «الفلسفة والراهن».

وأشاد سمو ولي عهد الفجيرة، بجهود بيت الفلسفة في تنظيم المؤتمر، وتسليط الضوء على أهم المواضيع الراهنة المتعلقة بالفلسفة، مؤكداً دعم صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة للمبادرات الفكرية التي تشجع الفعل الثقافي، وتنهض بالوعي الإنساني لأفراد المجتمع.

حضر ختام جلسات المؤتمر سالم الزحمي مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة والتي شهدت مشاركة عالمية واسعة من المعنيين والأكاديميين والشركاء الاستراتيجيين، والمهتمين بمجال الفلسفة ومواضيعها، وشهد الحدث إطلاق حلقة الفجيرة الفلسفية للشباب التي تدعم الحوار الفلسفي بين الشباب.

شارك في المؤتمر الدكتور أحمد برقاوي، عميد بيت الفلسفة، والدكتور كلود سباك، أستاذ مساعد في الفلسفة رئيس قسم الفلسفة وعلم الاجتماع - جامعة السوربون أبوظبي والدكتور أريانا كونتي، أستاذ مشارك في الفلسفة في الجامعة الأمريكية في الشارقة، والكاتبة والفيلسوفة الدكتورة ابتهال عبد الوهاب والدكتور شايع الوقيان المفكر والفيلسوف السعودي والدكتور محمد مصباحي، أستاذ الفلسفة في جامعة محمد الخامس في الرباط بالمغرب والدكتور حسن حماد أستاذ الفلسفة عضو اتحاد الكتاب المصريين والدكتور خالد كموني أستاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانية، إلى جانب نخبة من أبرز الفلاسفة والأكاديميين من جميع أنحاء العالم وعدد من المؤسسات العالمية المتخصصة.

وسلط المؤتمر - على مدار أربعة أيام - الضوء على معنى الزمن التاريخي الراهن، ونظرة الفيلسوف الفرنسي إلى الراهن، والقيم في عالم متغير، وأسباب التفلسف ودور الفلسفة في الوعي العربي، ودور في الوعي العربي اليوم.

وتطرقت الجلسات الحوارية إلى مشكلات الفلسفة العربية الراهنة والممكنات القابلة للتحقق في العالم العربي، والفلسفة والإصلاح السياسي، والراهن وتجلياته الفلسفية، والتنوير والراهن.

وتناولت الجلسات أيضاً التفكير السليم وتنمية الفلسفة لمهارات الأطفال وثقتهم في طرح الأسئلة المعقدة واختبارها، بالإضافة إلى سلسلة من ورش الشباب شارك فيها طلاب من جامعة السوربون - قسم الفلسفة، وحلقة الفجيرة الفلسفية.

طباعة Email