ورشة عمل لـ« البيان» حول آلية الكتابة على منصات التواصل

حصة المنصوري خلال ورشة العمل | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

على هامش فعاليات «الكونغرس العالمي للإعلام»، قدمت «البيان» ورشة عمل حول آلية الكتابة الصحفية لمنصات التواصل الاجتماعي للإعلامية حصة المنصوري.

وذلك عبر جناح مؤسسة دبي للإعلام، وركزت الورشة على أساسيات الكتابة الخاصة بمنصات التواصل بطريقة إخبارية تناسب المنصات الخاصة بالصحيفة، بالإضافة إلى كيفية تحويل الأخبار إلى نصوص مناسبة لتعليقات القارئ، وأيضاً استخدامها في إنتاج المنشورات المصورة، وقد لاقت حضوراً لافتاً من الطلبة والخريجين والمقبلين على مهنة الإعلام.

واستعرضت المنصوري خلال إلقائها لمحتوى الورشة اختلاف طريقة الكتابة الصحفية لمواقع التواصل الاجتماعي عن نظيرتها التقليدية للصحف الورقية أو مواقعها الإلكترونية، مؤكدة أهمية البحث في الكتابة مهما كان نوعها، فيجب التحقق جيداً من صحة الأخبار قبل العمل عليها.

وأوضحت أن للصحف بشكل عام شخصية تتحدث بها إلى الجمهور، وصوتاً واحداً في طريقة «عنونتها» للأخبار أو كتابتها ورقياً ورقمياً، وهذا الأمر يعتمد على سياسة النشر الخاصة بكل صحيفة، لافتة إلى أنه يجب الإلمام بهذه السياسة والتقيد بها، وذكرت أن الكتابة لمنصات التواصل الاجتماعي تخضع لأسلوب معين لكل منصة.

كما تختلف طريقة كتابة التعليقات الخاصة بالصور أو مقاطع الفيديو باختلاف المنصة، وعلى سبيل المثال لا يسمح «تويتر» باستخدام أكثر من 280 حرفاً، في كل تغريدة، وفي الوقت نفسه إمكانية كتابة 2200 حرف بمنشورات «إنستغرام».

وتطرقت الورشة إلى خاصية الجدولة التي تتيحها منصات التواصل في تنظيم عملية النشر وترك وقت كاف للعمل على الأخبار العاجلة دون الانشغال بالمحتوى الآخر غير العاجل، والذي يجب نشره لتغذية المنصات الخاصة بالصحيفة على مدار اليوم.

 
طباعة Email