أحمد الفلاسي خلال ملتقى حمدان الدولي للتميز:

توجه لاستحداث اختبارات متطورة لقياس التفكير الناقد للطلبة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير التربية والتعليم، عن توجه الوزارة لمرحلة جديدة من التعليم، تركز فيها على جودة التعليم وإكساب الطلبة مجموعة من المهارات الحياتية مع مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة، وتأهيلهم للمنافسة في سوق العمل، ولا سيما على مستوى القطاع الخاص.

وقال إن الوزارة وضعت لذلك مجموعة من السياسات والبرامج التنفيذية التي تمكن من الوصول إلى خريجين لديهم القدرة على الاستجابة لمتطلبات سوق العمل في المستقبل، كما لفت إلى أن الوزارة تتجه لاستحداث اختبارات متطورة للمهارات الحياتية تقيس مستوى التفكير الناقد للطلبة، ومن ثم توجيههم إلى ما يناسب قدراتهم وميولهم من الوظائف.

وأضاف أن العنوان العريض للمرحلة المقبلة للتعليم يكمن في التميز والجودة وبناء أجيال قادرة على مجابهة تحديات المستقبل ومواكبة التطورات المتسارعة في ميادين التعليم والعلم.

وأفاد معاليه بأن الوزارة ستركز خلال الفترة المقبلة على تقييم جميع مشاريعها وأدوارها وخططها، بهدف التطوير والارتقاء بمنظومة التعليم ورصد المتطورات والمستجدات الأخيرة.

وأوضح أن أبرز ما شهدته الوزارة من مستجدات خلال الشهور القليلة الماضية نراه في استحداث جهتين تعليميتين جديدتين للطفولة المبكرة، وجودة التعليم، مشيراً إلى أن الدولار الواحد الذي ينفق على هذه الفئة الطلابية سيؤتي ثماره ستة أضعاف وأكثر بعد سنوات، لذا يعد الاستثمار في هذه المرحلة من أكثر الاستثمارات المطلوبة في قطاع التعليم، أما جهة جودة التعليم ستركز على إعداد تقارير في جودة العملية التعليمية بكل جوانبها بشفافية ودقة، ومن ثم رفعها إلى مجلس الوزراء للنظر والقرار.

وأضاف أن الوزارة تركز أيضاً على التعليم مدى الحياة وذلك من خلال غرس المهارات الحياتية في الطلبة في المراحل التعليمية الأولى، وتنظر الوزارة في استحداث اختبارات المهارات الحياتية والتفكير النقدي.

جاء ذلك خلال اختتام فعاليات ملتقى حمدان الدولي للتميز 2022، الذي نظمته مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، الذي أقيم في الفترة من 15 إلى 17 من نوفمبر الجاري في مقر المؤسسة بدبي بمشاركة واسعة من الخبراء والتربويين والطلبة والمهتمين.

مبادرة

ومن جهته، قال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، إن المؤسسة بدأت في ترجمة المبادرة القيّمة للمغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، طيب الله ثراه، التي انطلقت من إنشاء هذه المؤسسة قبل خمسة وعشرين عاماً، وما ترعاه من مشروعات وبرامج متخصصة استهدفت الميدان التعليمي والمجتمع، وذهبنا إلى أبعد من ذلك في شراكات دولية مع منظمات مرموقة، لنؤكد أن التميز التعليمي شأن عالمي وهو من الضرورات الملحة في رؤيتنا للمستقبل.

 
طباعة Email