ضمن الدفعة الثالثة من خريجي برنامج «فارس المحتوى»

أكاديمية الإعلام الجديد توقع حصرياً مع 34 صانع محتوى

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت أكاديمية الإعلام الجديد، مع 34 صانع محتوى حصرياً خضعوا لأكثر من 4800 ساعة تدريب، وذلك ضمن الدفعة الثالثة من برنامجها الرائد «فارس المحتوى»، والذين بلغ عددهم 48 صانع محتوى عربياً تم اختيارهم من بين أكثر من 1200 متقدم.

وشهدت الدفعة الثالثة من «فارس المحتوى» توسعاً ملحوظاً في أعداد صناع المحتوى الحصري بالأكاديمية الذين فاقوا أعداد الدفعتين الأولى والثانية مجتمعتين، والذين بلغوا 24 صانع محتوى حصرياً، الأمر الذي يؤكد النجاح المتنامي للبرنامج في تأهيل نخبة من صنّاع المحتوى العرب، وتنمية مهاراتهم كمؤثرين في المنصات الرقمية المحلية والعالمية، ومنحهم الفرص والإمكانات لرسم مسار مهني إبداعي مستقل.

ويأتي تتويج صناع المحتوى الحصري في الدفعة الثالثة بعد أن شهدت الدفعتان السابقتان نمواً في عدد متابعي صناع المحتوى الحصري بنسبة 3496%، فيما ناهز عدد متابعيهم 5.1 ملايين متابع، حاصدين 662.6 مليون مشاهدة.

الصناع الحصريون

وضمت قائمة صناع المحتوى الحصري في الدفعة الثالثة من برنامج «فارس المحتوى» كلاً من: عبدالله الأنصاري، وعبد الله البلوشي، وأحمد الكاس، وأحمد الغفلي، وأحمد لوتاه، وعلي الظاهري، وعيسى الحمادي، وفرحان البستكي، وحمد جاسم، وحمدة الحمادي، وحسين بن زايد، وجمال الملا، وجمانة العيدروس، وخالد البلوشي، وخلفان الكعبي، ومروان الشحي ومحمد الكمالي.

كما شملت القائمة كلاً من صناع المحتوى: محمد عمران، ومحمد العجماني، ومحمد المهري، ومحمد الجسمي، ومحمد آل علي، وموزة الزعابي، ومصطفى سرور، وعبيد السويدي، ورشا الصالح، وسعيد الرميثي، وسالم بن ربيّع، وسماح الهاجري، وشهد الشرهان، وتسنيم النقبي، وياسر لوضة، وفاضل هاشل، ونوف الكثيري. وسيحظى صناع المحتوى الحصري خلال مرحلة الاحتضان، التي تستمر مدة تتراوح بين 18 إلى 24 شهراً بدعم مستمر لتعزيز تواجدهم في منصات التواصل الاجتماعي بشكل فعّال وإيجابي.

وتستهدف مرحلة الاحتضان صناعة هوية رقمية تتسم بمعايير محتوى عالية الجودة من الكتابة والتصوير والنشر وصياغة استراتيجيات إدارة المحتوى، وجذب الجمهور والتفاعل معه بشكل إيجابي وهادف. وشهدت الدفعة الثالثة من البرنامج ورش عمل مكثفة وحضور فاق النسخ السابقة وتركزت في مجالات السرد القصصي وكتابة النصوص، بمشاركة نخبة من الخبراء والأكاديميين من مختلف دول العالم، وخضع المتدربون لاختبارات تقييم تضمنت إنتاج ما يزيد على 300 نص و150 فيديو خلال فترة التدريب.

إقبال كبير

وقال حسين العتولي المدير التنفيذي بالإنابة لأكاديمية الإعلام الجديد: «شهد برنامج (فارس المحتوى) إقبالاً كبيراً من الشباب الإماراتي، حيث تجاوزت نسبة المواطنين المشاركين فيه الـ90% من إجمالي أعداد المنتسبين». وأضاف أن ما ميّز المتدربين في الدفعة الثالثة هو التنوع في تخصصاتهم العلمية التي شملت الهندسة والاقتصاد والعقارات والصحة والأمن والملاحة البحرية وريادة الأعمال، وغيرها، وهو ما يؤكد إدراك الكوادر الإماراتية أهمية المزج بين الموهبة والدراسة الأكاديمية من أجل الارتقاء بمسيرتهم المهنية حتى يتمكنوا من تقديم محتوى جاذب يسهم في النهوض بصناعة التسويق الرقمي والتواصل الاجتماعي.

 
طباعة Email