استعراض التوازن بين الجنسين في بيئات عمل الحكومات المحلية

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، بالتعاون مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء، ورشة عمل «التوازن بين الجنسين في بيئة عمل الحكومة المحلية» بمشاركة المجلس التنفيذي لإمارة رأس الخيمة، للتعريف بإطار قياس نتائج المؤشر وفئاته ومعاييره.

تأتي هذه الورشة ضمن سلسلة ورش عمل يعتزم مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين تنظيمها للحكومات المحلية، بما يعزز بيئة العمل الداعمة لمفهوم التوازن على مستوى الدولة، وحفاظاً على المكتسبات والإنجازات التي حققتها الإمارات في هذا الملف والانطلاق منها نحو مزيد من الإنجازات، خاصة بعد نجاح تطبيق مؤشر التوازن بين الجنسين على مستوى الحكومة الاتحادية على مدى السنوات الأربع الماضية، ودوره في ترسيخ مفهوم التوازن بوصفه عملاً مؤسسياً، وتحفيز الجهات الحكومية على تطبيق سياسات وإجراءات مراعية للنوع الاجتماعي.

3 محاور

وتناول العرض الذي قدمه خليفة الحبسي، مدير قسم الأداء الاستراتيجي بإدارة الأداء الحكومي في وزارة شؤون مجلس الوزراء، بحضور فريدة سليمان عبدالرحمن، منسق التطوير الحكومي بالأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة رأس الخيمة، إطار قياس نتائج مؤشر التوازن بين الجنسين في بيئة عمل الحكومة المحلية وفق الآلية المعتمدة في مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، والذي يضم ثلاثة محاور، هي:

صناعة القرار، التعليم والخبرة، وبيئة العمل، حيث يتم قياس المؤشر الأول وفقاً لنسبة القيادات النسائية من إجمالي قيادات الجهة المشاركة، ويتم تقييم المحور الثاني المتعلق بالتعليم والخبرة وفقاً لقياس نسبة النساء العاملات في الفئات الوظيفية التخصصية والفنية، أما المحور الثالث فيتم تقييم الجهات المشاركة فيه وفقاً لمستوى توفر البيئة الداعمة للتوازن بين الجنسين لتصبح بيئة أكثر جاذبية تتميز بتوفر سياسات ولوائح مراعية للتوازن، ومرونة كافية لتحقيق التوازن بين العمل والحياة الأسرية، وتوفر مرافق وأنشطة لكل من الرجل والمرأة.

طباعة Email