محمد بن سلمان: نأمل أن تعزز القمة معدلات النمو الاقتصادي العالمي

محمد بن سلمان وجوكو ويدودو خلال قمة العشرين | إي.بي.إيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية، أمس، أهمية ما صدر من قرارات في مجموعة العشرين، وقال في برقية بعثها إلى الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو: «نأمل أن تسهم قرارات قمة الـ 20 في دعم التعاون بين دول المجموعة»، كما أضاف «نأمل بأن تعزز قرارات قمة العشرين معدلات نمو الاقتصاد العالمي».

وذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس»، أمس، أن الأمير محمد بن سلمان بعث برقية شكر إلى ويدودو، إثر مشاركته في قمة قادة دول مجموعة العشرين، مشدداً فيها على أهمية ما صدر عن القمة من قرارات، وأمله بأن تسهم بشكل كبير في دعم التعاون بين دول المجموعة، وتعزيز معدلات نمو الاقتصاد العالمي.

كما قال المستشار الألماني، أولاف شولتس، إن القمة كانت ناجحة، مضيفاً: «عُقدت قمة استثنائية لمجموعة العشرين هنا في إندونيسيا، وجود تفاهمات هنا تجاوز بكثير ما كان متوقعاً، يظل هذا نجاحاً للقمة»، مشيراً إلى أن جميع الأعضاء أوضحوا أن استخدام أسلحة نووية في الحرب بين روسيا وأوكرانيا أمر غير مقبول، وأن الجميع وضعوا هذا الخط الأحمر بقوة شديدة.

واتفاق القادة في اجتماع مجموعة العشرين على مواصلة الجهود، للحد من ارتفاع درجات الحرارة في العالم عند 1.5 درجة مئوية، وأقروا بالحاجة إلى تسريع الجهود للتخلص من استخدام الفحم تدريجيا، في تعزيز محتمل للمحادثات بمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ «cop27»، وقال إعلان في نهاية اجتماع مجموعة العشرين:

«إدراكاً منا لدورنا القيادي نجدد التأكيد على التزاماتنا الثابتة بالسعي لتحقيق هدف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية، بشأن تغير المناخ من أجل التصدي لتغير المناخ، من خلال تعزيز التنفيذ الكامل والفعال لاتفاق باريس وهدفه المتعلق بدرجة الحرارة»، وأضاف البيان:

«إننا مصممون على مواصلة الجهود للحد من ارتفاع درجة الحرارة عند 1.5 درجة مئوية، سيتطلب هذا إجراءات جادة وفعالة والتزاماً من جميع الدول»، وحض إعلان مجموعة العشرين أعضاء الوفود في مؤتمر «cop27» على التكثيف العاجل للجهود خلال القمة، بشأن مسألة التخفيف من أثر تغير المناخ والتكيف معه، كما أشار إلى الحاجة إلى تسريع الجهود نحو التخلص التدريجي من استخدام الفحم لتوليد الكهرباء، بما يتماشى مع الظروف الوطنية والاعتراف بالحاجة إلى الدعم، من أجل عمليات تحول عادلة.

طباعة Email