الإعلان عن الفائز بالدورة الرابعة في أكتوبر 2023

جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم تشارك في تكريم المتأهلين للمرحلة الثانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

شاركت جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم، في الاحتفاليات التي أقيمت في عدد من الدول المنتسبة للجائزة، للإعلان عن أسماء المعلمين المتأهلين إلى المرحلة الثانية للجائزة في دورتها الرابعة، للاحتفاء بهم وتكريمهم، ولا تزال فعاليات الإعلان عن أسماء المعلمين المتأهلين في الدول المشاركة مستمرة حتى نهاية شهر نوفمبر الجاري.

ومن المزمع أن تنظم الجائزة في شهر أكتوبر 2023، الحفل الختامي للإعلان عن الفائز بالجائزة، علماً أن عدد الدول المشاركة في الدورة الرابعة وصل إلى 13 دولة عربية وأجنبية، وسيحصل الفائز على مليون درهم، بجانب مجموعة من الجوائز القيمة التي تخصص للمعلمين المتميزين، وكذلك جوائز أخرى تقدم للمعلمين المتأهلين للمرحلة الثانية.

وأشادت الدول المشاركة بالجائزة، بدور الإمارات وقيادتها في ترسيخ الأسس التي تعلي من شأن المعلم، وتوظيف الممكنات لتطوير التعليم وتعزيز الحراك التربوي محلياً وعربياً وعالمياً.

ونظمت وزارة التربية في الجمهورية العربية السورية، حفلاً شهده، دارم طباع وزير التربية في سوريا، والدكتور حمد الدرمكي أمين عام جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم، ووفد من السفارة، وحشد من المعلمين والتربويين وقد تأهل من الجمهورية العربية السورية كل من المعلم حسن راشد العلي والمعلمة بارعة هيثم مسرابي.

ونظمت وزارة التربية في العراق، حفلاً شهده، أعضاء من الهيئة الإدارية والكوادر التعليمية للاحتفاء بالمعلمين المتأهلين للمرحلة الثانية لجائزة محمد بن زايد لأفضل معلم وتقدم الجانب العراقي، بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على ما يقدمه من دعم للتعليم ورعاية للجائزة، ونظير إيمانه بقيمة العلم ودور المعلم في إعلاء شأن مجتمعه.

مثمناً الدور الكبير للقائمين على الدورة الرابعة للجائزة، ما أسهم في تطور الجائزة على المستويين العربي والعالمي، وهذا بدوره عمل على توسيع مجال المشاركة، وانضمام معلمي العراق هذا العام وللمرة الأولى في الجائزة، وقد تأهل من جمهورية العراق كل من المعلم أنس ذياب خلف والمعلمة جنان عبد الرازق عبد العزيز.

وفي المملكة المغربية الشقيقة، نظمت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة حفل تكريم المعلمين المتأهلين، وذلك في مركز التكوينات والملتقيات الوطنية في الرباط، بحضور الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة يوسف بلقاسمي، والأمين العام للجائزة الدكتور حمد الدرمكي والعصري الظاهري سفير الدولة لدى المملكة المغربية الشقيقة.

وقد تأهل من المملكة المغربية كل من المعلم مصطفى علي جلال والمعلمة حسناء التونسي بوشعلة والمعلمة أمل محمد أبو مسلم.

احتفال

كما نظمت وزارة التربية والتعليم في المملكة الأردنية الهاشمية حفلاً بحضور الأمين العام للشؤون التعليمية في وزارة التربية والتعليم الدكتور نواف العجارمة، والأمين العام لجائزة محمد بن زايد الدكتور حمد الدرمكي وخالد النعيمي القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات في الأردن.

وعبر الدكتور حمد الدرمكي في كلمته، عن سعادته في المشاركة في هذا الحفل، لتكريم المعلمين المتميزين في الأردن، والتي تشارك للمرة الثانية في الجائزة، لتضيف عنصر التنافسية، من خلال جودة المشاركة من قبل عديد من المعلمين.

وهذا بالتالي يسهم في ترسيخ أهداف الجائزة، وحرصها على الوصول إلى كل معلم ومعلمة، ومنحهم فرصة المشاركة وتكريمهم تقديراً لجهودهم وعطاءاتهم التربوية الجلية، وقد تأهل من المملكة الأردنية الهاشمية كل من المعلم أحمد ربحي أبو شندي والمعلمة جواهر عبد الكريم الغويري.

وأعربت الدول المشاركة في الجائزة، عن اعتزازها بالمعلم وما يقوم به من مهام وأدوار تربوية حيوية، مباركة للمعلمين المتميزين الذين شاركوا في الجائزة.

وسيتم الإعلان عن المعلمين المتأهلين من كافة الدول المشاركة خلال شهر نوفمبر الحالي تمهيداً للبدء في شهر ديسمبر المقبل في التنافس للحصول على لقب أفضل معلم.

طباعة Email