شرطة دبي تضبط هواتف مقلدة بـ180 مليون درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمكنت فرق الضبط بإدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية في شرطة دبي من إلقاء القبض على آسيوي وضبط 500 ألف هاتف مقلد لعلامة تجارية معروفة، بلغت قيمتها السوقية 180 مليون درهم، كما تم ضبط كميات من العطور المقلدة لعلامات تجارية مختلفة، وتبيّن أن المتهم استأجر مستودعاً في منطقة الجداف وقام بتخزين البضاعة فيه.

وتفصيلاً، أفاد اللواء جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي لـ«البيان»، أنه وردت معلومات مؤكدة بوجود مستودع في منطقة الجداف به كميات كبيرة من البضائع المقلدة، وأن بعض صغار التجار يترددون عليه، وعلى الفور وبعد إصدار التصاريح اللازمة تمت مداهمة المكان أثناء وجود مالك البضاعة، وتم ضبط ما يقارب من 500 ألف هاتف مقلد لعلامة تجارية معروفة، كما تم ضبط كميات كبيرة من العطور المقلدة لعلامات تجارية معروفة.

ولفت اللواء الجلاف إلى أن يقظة رجال التحريات بإدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية وقوة مصادر المعلومات أسهمت في إحباط وصول هذه البضائع إلى المستهلكين، ومنع خسارة العلامة التجارية بسبب تقليد بضاعتها، والتي قد تصل خسارتها فيها إلى ملايين الدراهم.

قضايا

من جانبه، قال العقيد الدكتور خالد عارف الشيخ، مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، إنه تم إلقاء القبض على المتهم من الجنسية الآسيوية، والذي تبين أنه تورط سابقاً في قضايا مشابهة، مشيراً إلى أن تجميع الهواتف يتم على مراحل، حيث تهرب أجزاء الهواتف بطريقة احتيالية ويتم وضع ملصق مقلد للعلامة التجارية على الغلاف الخارجي، ويتم تقليد العلامة بحرفية كبيرة قد يصعب على الأشخاص العاديين كشفها.

ولفت العقيد الشيخ إلى أن المتهم كان دائم التنقل بين أماكن عدة، وأنه يستغل البيع لتجار بعينهم، حيث تم ضبط كميات من العطور المقلدة لعلامات تجارية معروفة كانت مغلّفة ومعبأة بطريقة احترافية لتوحي بأنها أصلية، وتم تحويل المتهم إلى الجهات المختصة لاستكمال التحقيقات.

ولفت العقيد خالد أحمد ناصر، نائب مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية في شرطة دبي، إلى أنه وفقاً للإجراءات تم التواصل مع أصحاب العلامة التجارية لإبلاغهم بالأمر، حيث فوجئوا بضبط تلك الكميات، وقدموا الشكر الجزيل لشرطة دبي على جهودها في حماية العلامة التجارية.

ودعا العقيد ناصر أفراد المجتمع إلى التعامل مع الوكلاء المعتمدين للهواتف أو أي إلكترونيات أو بضائع يتم شراؤها للتأكد من أنها أصلية، لافتاً إلى أن البعض يعتقد أنه يوفر المال بشراء بضائع مقلدة، والحقيقة أنه يخسر كل ما يدفعه بسبب رداءة تصنيع تلك البضائع.

طباعة Email