7 ندوات لمجلس حكماء المسلمين في معرض فرانكفورت للكتاب

ت + ت - الحجم الطبيعي

يُشارك مجلس حكماء المسلمين في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب 2022 بعدد من الندوات والفعاليات الثقافية التي تكافح خطابات الكراهية والعنصرية والتعصب، وتقدِّم الحلول الممكنة لمواجهتها إضافة إلى نشر قيم الخير والمحبَّة والسَّلام والتعايش المشترك بين جميع البشر.

تناقش الندوة الأولى لمجلس حكماء المسلمين في معرض فرانكفورت قضية التعدديَّة والعيش المشترك في الفكر الإسلامي في ضوء وثيقة الأخوة الإنسانية، يلقيها الدكتور عبدالملك هيباوي رئيس المجلس الألماني المغربي.

فيما تأتي الندوة الثانية تحت عنوان: "ثقافة التعايش بين الأديان"، يُلقيها الدكتور محمود عبدالله، باحث أصول الدين والرعاية الروحيَّة وحوار الأديان، جامعة توبنجن.

ويقدم أستاذ اللاهوت الأرثوذكسي بجامعة مونستر البروفيسور أسعد قطَّان خلال الندوة الثالثة قراءة مسيحيَّة عربية لوثيقة الأخوة الإنسانية.. في حين يلقي الباحث في الفقه ومقارنة الأديان بجامعة بادريورن الدكتور محمد عبدالرحيم، محاضرة تحت عنوان: "مفهوم المواطنة بين النظرية والتطبيق"، وذلك في الندوة الرابعة من ندوات المجلس.

وتحت عنوان: "حول سؤال الآخر وإشكال الغيرية" تنعقد الندوة الخامسة لمجلس حكماء المسلمين في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، يُلقيها البروفيسور جمال الدين بن عبدالجليل، أستاذ أصول الدين والتربية الدينية بالمعهد العالي للتربية- بلودفيجزبورج.

ويقرأ ويحلل الدكتور ياسر سليمان، الباحث في تحليل الخطاب الديني بجامعة آخن، قضية خطاب الكراهية ضد الأديان وخطابات الجماعات المتطرفة، وذلك في الندوة السادسة للمجلس.

فيما تقدم الندوة السابعة والأخيرة في برنامج ندوات مجلس حكماء المسلمين في معرض فرانكفورت رؤية تحليليَّة لمناهضة العنصرية، يلقيها عبدالصمد اليزيدي، الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، والدكتور يورجن ميكش مؤسِّس منظمة أسابيع لمواجهة العنصريَّة.

ويشارك مجلس حكماء المسلمين، للمرة الرابعة، في فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب 2022م، بألمانيا، في نسخته الـ 74، في الفترة من 19 إلى 23 أكتوبر الجاري، وذلك انطلاقًا من رسالة مجلس حكماء المسلمين برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، الهادفة إلى تعزيز السِّلم، وترسيخ قيم الحوار والتسامح ومد جسور التعاون بين بني البشر على اختلاف أجناسهم ومعتقداتهم.

طباعة Email