دبي تستضيف مؤتمر الاتحاد العالمي للمستشفيات 9 نوفمبر

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تستضيف هيئة الصحة بدبي خلال الفترة من 9 إلى 11 نوفمبر المقبل فعاليات الدورة الــ45 لمؤتمر الاتحاد العالمي للمستشفيات الذي سيقام تحت شعار: "تحقيق الاستدامة ومستقبل قطاع المستشفيات في 2030" في مركز دبي التجاري العالمي بحضور أكثر من 1000 مشارك يمثلون أكثر من 60 دولة من مختلف قارات العالم.

وأكدت هيئة الصحة بدبي خلال مؤتمر صحفي عقدته اليوم أهمية هذا الحدث العالمي الذي فازت دبي باستضافته العام الماضي بعد منافسة شديدة مع العديد من مدن العالم، حيث سيجمع نخبة من كبار المسؤولين والأطباء والخبراء وصناع القرار في المؤسسات الصحية العالمية لمناقشة آخر التطورات والمستجدات في المجال الصحي، والفرص والتحديات الناجمة عن جائحة "كوفيد-19" وأهمية تبني الأنظمة الصحية الفعّالة والحلول الذكية لمواجهة هذه التحديات.

حضر المؤتمر الصحفي الذي عُقد بمقر الإدارة العامة لهيئة الصحة بدبي بمنطقة الجداف الدكتور رمضان البلوشي رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر والدكتورة فريدة الخاجة نائبة رئيس اللجنة المنظمة ورئيسة اللحنة العلمية لمؤتمر الاتحاد الدولي للمستشفيات.

وذكر الدكتور رمضان البلوشي إن المؤتمر الذي تنظمه هيئة الصحة بدبي بالتعاون مع الاتحاد العالمي للمستشفيات سيناقش عدداً من المحاور المتعلقة بالرعاية الصحية المستدامة وآخر المستجدات العالمية المتعلقة بتحديات الرعاية الصحية التي تواجهها المستشفيات في جميع أنحاء العالم، وكيفية مواجهة الأعباء الناتجة عن الأمراض المختلفة، وتطبيق أفضل الممارسات والابتكارات والحلول الذكية والتكنولوجيا الرقيمة في القطاع الصحي لتقديم الخدمات الصحية المستدامة لأفراد المجتمع وضمان استمراريتها أثناء وبعد الأزمات.

وأوضح أن المؤتمر سيناقش تحديات وحلول القوى العاملة في مجال الرعاية الصحية وآلية ضمان رفاهية مقدمي الرعاية الصحية والاهتمام بالرعاية الصحية الشاملة التي تركز على المريض لتحسين النتائج وأهمية بناء المعرفة والمهارات والثقة لنجاح القائد ودور القيادة في بناء وتشكيل المؤسسات الصحية الناجحة.

ولفت الدكتور البلوشي إلى أن الجلسات العلمية للمؤتمر ستركز على المستشفيات الخضراء والممارسات الجيدة، والابتكارات في المستشفيات لمواجهة تغير المناخ وتأثيراته المختلفة، من خلال عدد من الممارسات المتعلقة بإدارة سلسلة التوريد والتغيرات في الرعاية السريرية وتصميم وتطوير المستشفيات وتطبيق حلول التكنولوجيا المتقدمة، والتركز على الاستدامة، والحوكمة.

ونوه إلى أن استضافة دبي لمؤتمر الاتحاد العالمي للمستشفيات يعكس الثقة العالمية بدبي وبتفوقها وقدرتها على تنظيم وإنجاح كبرى الفعاليات الطبية العالمية، لتكون دبي ملتقى ووجهة مثالية للخبراء والباحثين والأطباء في مختلف دول العالم وهو الأمر الذي يساهم بشكل فاعل في دعم استراتيجية التعليم الطبي المستمر، وتعزيز كفاءة الأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية.

من جانبها أوضحت الدكتورة فريدة الخاجة أن المؤتمر الذي سيتضمن أكثر من 30 جلسة علمية على مدار ثلاثة أيام يشارك بها أكثر من 150 متحدثاً يستعرض العديد من الابتكارات والحلول الصحية التي يقدمها قادة المستشفيات وصنّاع القرار من مختلف دول العالم في ضوء الدروس المستفادة من جائحة "كوفيد-19" والمساعي الحثيثة لقيادة التغيير وتوفير خدمات صحية وفق أساليب أكثر مرونة واستدامة.

وأشارت إلى أن المؤتمر سيركز على أهمية استمرار المستشفيات والعيادات والمؤسسات الصحية في العمل والتخطيط للبنى التحتية المستدامة وتأثير التكنولوجيا والتقنيات الحديثة ودورها في مواجهة التحديات المحتملة.

وأكدت أن المؤتمر يشكل فرصة ثمينة للمشاركين وصناع القرار من مختلف دول العالم لتبادل الخبرات والتجارب وتطوير البروتوكولات الطبية للمستشفيات، وبلورة رؤى عالمية موحدة لرفع مستويات الوقاية والرعاية الصحية، وتحديث أنظمة ووسائل التشخيص والعلاج وكذلك دعم البحوث الطبية المرتبطة بسلامة المرضى داخل المستشفيات والمراكز والعيادات الطبية.

ونوهت الدكتورة الخاجة إلى الأنشطة الطبية وورش العمل المختلفة التي ستسبق انطلاق المؤتمر والتي تصل إلى 30 ورشة عمل يشارك نخبة من القادة التنفيذيين الشباب بمختلف المستشفيات العالمية.

ولفتت إلى أن المؤتمر سيصاحبه معرض طبي متخصص يشارك به أكثر من 13 شركة محلية وإقليمية وعالمية تعرض آخر مستجداتها وابتكاراتها الصحية المتعلقة بمختلف التخصصات الطبية.

طباعة Email