تعاون تدريبي بين «دبي لرعاية النساء والأطفال» ومركز العضيد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبرمت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال مذكرة تعاون مع مركز العضيد فرع بن سوقات، وذلك في إطار مساعيها الرامية إلى توسيع نطاق الشراكات المثمرة، وتعزيز آفاق التعاون الاستراتيجي مع الجهات الرسمية وشركات القطاع العام والخاص، بهدف تكامل الجهود وتبادل الخبرات من أجل خدمة الوطن والمجتمع.

ووقعت الاتفاقية شيخة سعيد المنصوري مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالإنابة، وإيهاب عصام الدين مدير مراكز الخدمة في العضيد، بحضور عدد من كبار المسؤولين والأقسام من الجانبين.

وتنص الاتفاقية على التعاون المشترك بين الطرفين في العديد من المجالات، وتبادل الخبرات وتفعيل العمل المشترك من خلال التعاون والتنسيق في البرامج والحملات التثقيفية التي تخدم المجتمع، إضافة إلى تنظيم حملات تمويل يعود ريعها لصالح (المؤسسة) مع مراعاة الحصول على الموافقات والتصاريح اللازمة.

وتنص بنود الاتفاقية أيضاً على توفير فرص عمل وتدريب للحالات الخاصة من المؤسسة وإعفائهم من رسوم خدمات المعاملات الحكومية التي ينجزها مركز العضيد ومنح خصم 50 % للحالات المقتدرة، وتنظيم ورش تدريبية تتعلق بقضايا العنف الأسري وسوء معاملة الأطفال.

خطى ثابتة

وقالت شيخة سعيد المنصوري: «إن هذه الاتفاقية ستسهم في تحقيق شراكة مؤسسية بخطى ثابتة ورؤى نافذة في مجال العمل الطوعي والإنساني كواجب وطني، وتطبيقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتماشياً مع سياسات الحكومة الرشيدة والمسؤولية الاجتماعية المشتركة في التطوع وخدمة الوطن».

وأشادت بمراكز العضيد الرائدة في تقديم الخدمات الحكومية للشركات والأفراد بالدولة وبدورها الفعال في خدمة المجتمع، مثمنة كل ما ستقدمه لصالح المؤسسة.

من جانبه، أعرب إيهاب عصام الدين محمد، مدير مراكز الخدمة في العضيد، عن سعادته بهذه الاتفاقية مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، مشيراً إلى أن المؤسسة تعمل على تقديم خدمات اجتماعية ونفسية وقانونية للنساء والأطفال، وذلك للحد من كافة أشكال الإساءة وبخاصة تلك الموجهة ضد النساء والأطفال من خلال تأمين الحماية والوقاية لهم، ومن هذا المنطلق كان لا بدّ من تقديم أوجه الدعم لهم وفق ما هو معمول به من أنظمة ولوائح بشأن الخدمات المجتمعية.

طباعة Email