أطباء: الفحص الذاتي والدوري صمام أمان من سرطان الثدي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نصح أطباء في مركز الأورام بمستشفى الجامعة في الشارقة السيدات من سن العشرين عاماً بضرورة الفحص الذاتي لسرطان الثدي والفحص الدوري بالموجات الصوتية فوق سن الثلاثين عاماً.

وأكد الدكتور رياض بن دردف استشاري الأورام في مستشفى الجامعة بالشارقة أن هناك 20 نوعاً من سرطان الثدي بتفصيلات جينية مختلفة، وأكثر من 70 % من تلك الأورام تفرز هرمونات، وما تبقى تعد سلبية وتحتاج علاجاً مكثفاً كيماوياً أو إشعاعياً، ناصحاً السيدات بضرورة الفحص الذاتي من سن الـ20 عاماً والفحص الدوري بالموجات الصوتية لمن هن فوق سن الـ30 والفحص بأشعة الماموجرام لمن هن في سن الـ40 عاما، لافتاً إلى أن هناك أكثر من مليوني حالة سرطان ثدي جديدة حول العالم تكتشف سنوياً، وحالات الوفاة السنوية تفوق 500 ألف حالة، مشيراً إلى أن مركز الأورام يستقبل شهرياً ما يزيد على 100 مراجع.

من جانبه أكد الدكتور عبدالمنعم عبيدين استشاري الأشعة أن 8 من كل 10 نساء يمكن إصابتهن بسرطان الثدي في خلال فترة حياتهن، كما أن الربع العلوي الخارجي من الثدي يعد أكثر الأجزاء إصابة بالمرض، مشيراً إلى أن الإصابة أحيانا تظهر في شكل كتل محسوسة وأحيانا لا تظهر إلا بالأشعة التصويرية لأنها قد تكون تكلسات بأحجام صغيرة جداً. من جانبه قال الدكتور طارق إبراهيم استشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير بمستشفى الجامعة بالشارقة إنه يتم تطبيق أحدث بروتوكولات علاج سرطانات الثدي الجراحية بالمستشفى.

وقال: هناك طرق قديمة لعلاج سرطان الثدي، منها عملية الاستئصال أولاً ثم العلاج الكيماوي والإشعاعي، أما الطريقة الحديثة لعلاج مثل تلك الحالات هو استخدام العلاج الكيميائي قبل إجراء العمليات الجراحية في حالة ورم الثدي الأكبر حجماً من 2 سنتيمتر، ثم بعد ذلك إجراء العملية باستئصال جزء بسيط من الثدي لا يؤثر على الحالة العامة له، ثم استكمال العلاج الكيميائي.

طباعة Email