إشادة عربية بجهود الإمارات في تدعيم قواعد القانون الدولي الإنساني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشادت منظمات عربية بدور دولة الإمارات في وضع آلية وطنية شاملة لمكافحة انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني، تضمنت سن منظومة قوانين وتشريعات أكثر ردعاً، من حيث شدة العقوبات المفروضة على كل من تسول له نفسه انتهاك تلك القوانين، موضحة في الوقت نفسه، أن المشرع الإماراتي قام بتغليظ العقوبة في هذا الجانب، الأمر الذي يرسخ حرص الدولة على تفعيل كافة الإجراءات التي تستهدف القضاء تماماً على تلك الممارسات.

وأوضحت أن الإمارات تتبوأ اليوم مكانة مرموقة وكبيرة في كافة المجالات، بما فيها تطوير منظومة التشريعات والقوانين الدولية والإنسانية، إذ إن الإمارات أول دولة عربية تسن قانون دولي إنساني، ما جعل منها نموذجاً ومرجعاً مهماً لباقي الدول العربية في تطوير، ووضع قوانينها الدولية الإنسانية.

جاء ذلك، خلال الندوة التي نظمتها وزارة العدل، ممثلة في معهد التدريب القضائي بأبوظبي، أول من أمس، بالتعاون مع اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، واللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني في المملكة الأردنية الهاشمية والمملكة المغربية، بعنوان جهود اللجان الوطنية في إنفاذ القانون الدولي الإنساني.

وشهدت الندوة حضور عدد كبير من المختصين والمهتمين في الدولة، من قضاة ومستشارين ومحامين وأعضاء سلطة قضائية، وطلاب المعهد القضائي، حضورياً وعن بعد، وتناولت الورشة عدداً من المحاور المهمة، كان من أبرزها:

استعراض القانون الدولي الإنساني، التعريف والنطاق المادي، والمقارنة ما بين القوانين الوطنية والمعاهدات الدولية، وحقوق الإنسان، وكذلك الحماية التي يوفرها القانون الدولي الإنساني، ودور اللجان الوطنية.

إنجازات

واستعرض الدكتور محمد محمود الكمالي مدير عام المعهد القضائي، نائب رئيس اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني، وممثل دولة الإمارات في اللجنة الدولية الإنسانية لتقصي الحقائق، بدوره، دور اللجنة الوطنية للقانون الإنساني في دولة الإمارات، باعتبارها أقدم لجنة عربية في هذا المجال، وإنجازاتها العديدة.

والتي توجتها بمشاركتها في عام 2017، في إصدار أول قانون في دول المنطقة، يختص بمكافحة الجرائم الدولية، وبذلك تكون الإمارات سبقت دولاً كثيرة في هذا المجال.

أهمية

أدار الندوة التي نظمتها وزارة العدل الدكتور عمر مكي المنسق الإقليمي باللجنة الدولية للصليب الأحمر للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي ركز في مستهلها، على أهمية انعقادها في هذا الوقت، وقدم شرحاً مبسطاً عن القانون الدولي الإنساني، وعرفه بأنه مجموعة قواعد تنظم سير العمليات العدائية في النزاعات المسلحة، وجرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان.

طباعة Email