وفقاً لاستطلاع لشرطة أبوظبي

«التوعية المرورية الرقمية» تعزز السلوك الإيجابي للسائقين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد 88 % من الجمهور نجاح «التوعية المرورية الرقمية» في تعزيز السلوك الإيجابي للسائقين وذلك وفقاً لاستطلاع أجرته إدارة الإعلام الأمني، بقطاع شؤون القيادة في شرطة أبوظبي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنجليزية.

وقال المقدم ناصر عبدالله الساعدي رئيس قسم الإعلام الأمني في إدارة الإعلام الأمني، إن نسبة الـ88 % التي كشف عنها الاستطلاع، تُعد مؤشراً إيجابياً لتجاوب الجمهور مع التوعية المرورية الرقمية التي تنتجها وتبثها شرطة أبوظبي عبر مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى الحرص الدائم على مراجعة وتقييم المحتوى الرقمي الذي تنشره شرطة أبوظبي، بغرض تحسين وتطوير الرسالة الإعلامية وتعزيز الوعي الأمني والمروري لدى أفراد المجتمع.

 

قياس

وأضاف أن إدارة الإعلام الأمني تستثمر شبكات التواصل الاجتماعي في قياس رأي المجتمع وتوجهاته ومقترحاته لتحسين أساليب التوعية، مؤكداً أن نتائج استطلاعات الرأي، تسهم بدور مهم في إعادة توجيه «صناعة المحتوى الرقمي»، لحسابات وصفحات شرطة أبوظبي، على شبكات التواصل الاجتماعي، بما يعزز من فاعلية الرسائل الإعلامية، ويزيد من انتشارها، وتأثيرها، وتفاعل الجمهور معها، تحقيقاً للأولويات الاستراتيجية لشرطة أبوظبي، الرامية إلى تعزيز الثقة، والتواصل الفعال، بينها وبين جمهورها، المحلي، والدولي والحفاظ على استمرار أبوظبي في صدارة المدن الأكثر أماناً عالمياً.

ولفت إلى الأساليب الإعلامية والتواصلية المبتكرة التي تستخدمها شرطة أبوظبي في مجال التوعية بمختلف اللغات، على نحو يضمن وصولها إلى مختلف شرائح المجتمع، كما تعمل على تحسين مضمون وشكل الرسالة الإعلامية وتطوير لغة التواصل والتفاعل وفقاً للممارسات الرائدة والفعالة في التواصل الاجتماعي.

 

فيديوهات

وأوضح أن إدارة الإعلام الأمني تسعى من خلال نشر فيديوهات التوعية الرقمية المرورية بالتعاون مع مديرية المرور والدوريات عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى تعزيز السلامة لقائدي المركبات ومستخدمي الطرق وترسيخ احترام القانون، بما يؤدي إلى نتائج إيجابية تسهم في خفض نسب ارتكاب الحوادث والمخالفات وذلك ضمن جهودها لتطوير أساليب التوعية لدعم السلوكيات الإيجابية للسائقين وانطلاقاً من حرصها على تحقيق أعلى مستويات السلامة المرورية في الإمارة.

وتسهم استطلاعات الرأي، التي تُجريها إدارة الإعلام الأمني دورياً، في قياس أثر الحملات الإعلامية التوعوية في تعزيز الوعي الأمني والمروري لدى أفراد المجتمع، وتستفيد شرطة أبوظبي من عمليات القياس، في إعادة توجيه الرسائل الإعلامية، وتصميم الحملات التوعوية على ضوء المؤشرات الحقيقية النابعة من الواقع.

طباعة Email