انطلاق منتدى دبي للمستقبل بـ13 جلسة وورشة لـ40 متحدثاً و1000 مشارك

حمدان بن محمد: برؤية محمد بن راشد دبي تعيش في المستقبل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جعلت دبي مدينة تعيش في المستقبل، مشيراً إلى أن الإمارة ستواصل هذا النهج الذي جعلها نموذجاً في الاستباقية ومنصة لاختبار كل مفهوم وتقنية جديدة.

جاء ذلك بمناسبة انطلاق فعاليات «منتدى دبي للمستقبل»، أكبر تجمع عالمي لخبراء ومصممي المستقبل، برعاية سموه في «متحف المستقبل» بمشاركة 400 من أهم الخبراء والمتخصصين في مختلف قطاعات المستقبل، في 30 جلسة حوارية وكلمة رئيسية وورشة عمل تستضيف أكثر من 70 متحدثاً وتسلط الضوء على أهم التحديات المقبلة وسبل إيجاد حلول لها، بالإضافة إلى عدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين من دولة الإمارات.

وأضاف سموه: «منتدى دبي للمستقبل» منصة فكرية وعلمية هدفها ترسيخ فكرنا للمستقبل القريب والبعيد الذي ينتظرنا.

وقال سموه: يرسخ متحف المستقبل باستضافته أكثر من 400 خبير عالمي في منتدى دبي للمستقبل مكانته كمقر عالمي لخبراء ومؤسسات ومراكز استشراف المستقبل عبر مجموعة من الحوارات العالمية الهادفة إلى رسم ملامح مستقبل العالم من دبي مدينة المستقبل... ومخرجات المنتدى تصب في خدمة الحكومات والمجتمعات والاقتصادات حول العالم.

وأكد سموه أن منتدى دبي للمستقبل يشكل ملتقى مهماً لعلماء وخبراء المستقبل بصنّاع القرار والسياسات للعمل معاً من أجل وضع مسارات مستقبلية تحمي المكتسبات وتمكّن المجتمعات وتعزز استقرار الدول وترتقي بالمعرفة الإنسانية وتوحد اتجاه بوصلة المجتمع الدولي نحو غد أفضل، حيث قال سموه «رؤية محمد بن راشد جعلت دبي مدينة تعيش في المستقبل.. وستواصل الإمارة هذا النهج الذي جعلها نموذجاً في الاستباقية ومنصة لاختبار كل مفهوم وتقنية جديدة».

وأضاف سموه «الحوارات العالمية في منتدى دبي للمستقبل سترسم ملامح مستقبل العالم.. من دبي مدينة المستقبل.. ومنتدى دبي للمستقبل يمثل منصة معرفية فكرية علمية سنوية تدعم مخرجاته الحكومات والمجتمعات حول العالم».

ودون سموه عبر «تويتر»: «منتدى دبي للمستقبل يجمع نخبة من الخبراء والمتخصصين في «متحف المستقبل» عبر جلسات حوارية وورش عمل متخصصة … نرسم ملامح الغد بالتعاون مع كل الشركاء، وهدفنا أن تكون دبي منصة عالمية لتطبيق احدث الابتكارات وبناء مستقبل أفضل للبشرية».

جلسات متنوعة

وتضمن برنامج فعاليات اليوم الأول من «منتدى دبي للمستقبل» في يومه الأول 13 جلسة حوارية وورشة عمل شارك بها نحو 40 متحدثاً و1000 مشارك وركزت على 4 محاور رئيسية: «المستقبل... رؤية عالمية» و«إعادة تصميم الحدود الواقعية والرقمية» و«الاستعداد لمخاطر المستقبل» و«تكنولوجيا المستقبل والعالم».

وشهدت فعاليات المنتدى جلسة حوارية رئيسية بعنوان «لماذا نصمم المستقبل» تحدث فيها معالي محمد عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، وميتشو كاكو الخبير العالمي في استشراف المستقبل والفيزياء النظرية.

وكانت فعاليات اليوم الأول انطلقت بالجلسة الافتتاحية لمعالي عمر سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، وألقت آيمي ويب الرئيس التنفيذي لمعهد «المستقبل اليوم» كلمة رئيسية بعنوان «أين تكمن أهمية تطوير عملية استشراف المستقبل».

الحكومات والمستقبل

وتواصلت فعاليات المنتدى بجلسة حوارية بعنوان «كيف يمكن للحكومات أن تواجه التحديات المحتملة من خلال استشراف المستقبل» شارك بها عبدالله لوتاه المدير العام لمكتب رئاسة مجلس الوزراء في حكومة الإمارات، وصوفي هاو مفوضة أجيال المستقبل في ويلز، وجنيت كويك هويكزيان رئيس مركز «سنتر فور ستراتيجيك فيوتشرز» بمكتب رئيس الوزراء في سنغافورة.

المستقبل الرقمي

وشارك كل من جيمس مالتبي، عالم رئيسي في مختبر علوم وتكنولوجيا الدفاع في المملكة المتحدة؛ وتوشي هوو، مدير مختبر «إيمرجينغ ميديا لاب» في معهد «إنستيوت فور ذي فيوتشر»؛ وتيا دانيلوف، مديرة مركز «فوسايت سنتر»؛ وجيروم غلين، المدير التنفيذي لمشروع الألفية؛ في جلسة رئيسية بعنوان «تعايش البشرية مع المستقبل الرقمي».

واستضافت جلسة بعنوان «الجغرافيا والدبلوماسية في مستقبل بلا حدود» كلاً من دبي بالهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة فكر، وجوشوا بولشار، مسؤول استشراف المستقبل في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية؛ والدكتورة إيمي هوكاديل، مدير الأعمال العالمية لدى «كونكتد بليسز كاتابلولت».

وفي جلسة بعنوان «هل سيسهم قطاع الفضاء في تصميم القرن المقبل» شارك مارك بير من «أسغارديا»؛ وأثينا كوستينس، مدير الأبحاث في المركز الوطني للبحوث العلمية بمرصد باريس-ميودن؛ ودييغو أوربينا، رئيس فريق المشاريع والاستكشافات المستقبلية في «سبيس أبليكيشن سيرفيسز»؛ وميكال زيزو، متخصصة في الهندسة المعمارية الفضائية، رؤاهم حول مستقبل الفضاء

كما تحدث في جلسة «ما هي أكبر المخاطر التي تواجه البشرية» كل من أندرس ساندبرغ، زميل باحث أول في معهد «فيوتشر أو هيومانيتي إنستيتوت»؛ وجوزيف هارغريف، مدير ومسؤول استشراف المستقبل عالمياً في «أروب».

واستضافت جلسة «المخاطر الحرجة: من الرؤية المستقبلة وصولاً إلى خطة عمل فعلية» كلاً من شيرمون كروز، رئيس رابطة خبراء المستقبل المحترفين؛ وأليشا باجهات، رئيسة الخطط المستقبلية في منتدى «فورم فور ذي فيوتشر»؛ وميكايل كوستيجان، نائب الرئيس في «سيلز فورس للمستقبل». وشارك في جلسة «هل ستصبح البيانات الشخصية مصدر دخل جديد للأفراد» كل من سيلفيا ديلاكروا، رئيسة مشاركة لمبادرة «داتا تراست إينيشياتيف»؛ وأستا كابور، الشريك المؤسس في معهد «أبتي إنستيتوت».

الفجوة الرقمية والطاقة

واستقطبت جلسة «الفجوة الرقمية... أزمة عالمية جديدة» كلاً من ايفا ماري مولر ستولر من «إيرنست أند يونغ»؛ وفيلاس دار رئيس مؤسسة «باتريك ج. ماكغفرن»؛ وجبنجا سيسان، المدير التنفيذي لمبادرة «باراديغم»؛ وأنكا بوغدانا روسو، رئيس للقطاع العام في مختبرات «سي لابز».

كما شارك في جلسة «كيف نضمن استدامة الطاقة؟» كل من نسرين لحام، رئيس مجالس الأمناء في منتدى الدراسات المستقبلية لأفريقيا والشرق الأوسط، ولورديس فيغا، مدير مركز البحث والابتكار حول ثاني أكسيد الكربون والهيدروجين في جامعة خليفة؛ وجيرالدين ويسينغ، كبير المحللين السياسيين في شركة «شيل»؛ وأنجيليكي كابوغلو، من قسم الاستراتيجيات والابتكار في وكالة الفضاء الأوروبية.

واختتمت فعاليات اليوم الأول «بجلسة عنوانها حالة العالم في 2030» شارك بها برندان ماكغتريك، المدير الإبداعي في «متحف المستقبل»؛ وستيوارت كاندي، مدير مختبر «سيتوشن لاب» في جامعة كارنيغي ميلون، وجيك دوناغان، مدير «غوفرننس فيوتشر لاب» في معهد «إنستيتوت فور ذي فيوتشر».

متحف المستقبل

وضمن أعمال «منتدى دبي للمستقبل»، أعلنت «مؤسسة دبي للمستقبل» عن اتفاقيات تعاون جديدة تهدف من خلالها لجعل متحف المستقبل مقراً عالمياً لمؤسسات استشراف المستقبل من مختلف دول العالم، بما يسهم بتعزيز مكانة دبي كمركز عالمي لكبار مستشرفي المستقبل ومبتكريه وصنّاعه.

ووقعت المؤسسة اتفاقيات تعاون مع «رابطة مستشرفي المستقبل» و«مؤسسة ميلينيوم بروجكت» خلال أعمال المنتدى، وتمهد هذه الخطوة الطريق أمام كبريات مؤسسات استشراف المستقبل حول العالم للانضمام إلى هذه الشراكات خلال الفترة المقبلة.

كما تعزز أهمية دور «متحف المستقبل» كمركز دولي للحوارات البناءة والشراكات العالمية التي من شأنها تطوير أفضل الممارسات والآليات التي يمكن أن تتبعها الدول والشركات ورواد الأعمال والأفراد في العمل على تحديد أفضل الممارسات المسؤولة وذات الأثر الإيجابي في عملية تصميم المستقبل.

منصة عالمية

وتهدف مؤسسة دبي للمستقبل من خلال تنظيم «منتدى دبي للمستقبل» إلى تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمستقبل دبي وترسيخ مكانتها العالمية الرائدة كواحدة من أفضل مدن المستقبل من خلال قيادة جهود استشراف وتصميم المستقبل وتطوير الفرص المستقبلية بالتعاون مع شركائها من الجهات الحكومية والشركات العالمية والناشئة ورواد الأعمال في دولة الإمارات والعالم.

ولمزيد من المعلومات حول «منتدى دبي للمستقبل» يرجى زيارة الرابط الإلكتروني: (www.dubaifuture.ae/‏‏‏dubaifutureforum).

طباعة Email