وزارة التغير المناخي تستعرض 5 مشاريع خدمية رقمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

في إطار توجهات التحول الرقمي وتعزيز مرونة الخدمات الحكومية وإسعاد المتعاملين، تستعرض وزارة التغير المناخي والبيئة ضمن مشاركتها في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا، 5 من أهم مشاريعها الخدمية الرقمية.

وتشمل المشاريع التي يتم استعراضها ضمن منصة الوزارة في المعرض، البوابة الإلكترونية للمستحضرات البيطرية، الخدمات الرقمية بالإضافة إلى استعراض مجموعة من البيانات الجغرافية وتشمل: منجم الإمارات لجمع النفايات في الأحياء والمناطق السكنية، وتوزيع الأنواع - المهددة بالانقراض - في القائمة الحمراء لدولة الإمارات بالإضافة إلى قائمة المحميات في الدولة.

وقال محمد النعيمي الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة في وزارة التغير المناخي والبيئة: إن توظيف التقنيات الحديثة، وتقديم خدمات استباقية، وضمان سهولة ومرونة وسرعة الخدمات، تمثل أحد الأهداف الاستراتيجية التي تحرص وزارة التغير المناخي والبيئة على ضمان تحقيقها، مواكبة لتوجهات الإمارات وتعزيزاً لتحقيق مستهدفات رؤية الإمارات 2071 بأن تكون أفضل دولة عالمياً.

وأشار إلى أن أسبوع جيتكس للتكنولوجيا يمثل إحدى أهم المنصات المتخصصة في التقنية التي تحرص الوزارة على المشاركة فيها بهدف التعرف إلى أحدث الحلول والتقنيات المبتكرة، والتعريف والتوعية بخدماتها.

ويأتي إطلاق البوابة استكمالاً لدور الوزارة في ضمان التطبيق السليم للقانون الاتحادي رقم (9) لسنة 2017 بشأن المستحضرات البيطرية والذي ينظم عملية تداول المستحضرات البيطرية وطرق وضوابط الرقابة للحد من التجاوزات الناتجة عن الممارسات الخاطئة في عملية التداول، وتمثل البوابة الإلكترونية الجديدة رافداً جديداً لتسهيل إطلاع العاملين في مجال الثروة الحيوانية على المستحضرات الأمنة والمعتمدة المتداولة في السوق المحلي، ومواصفاتها واستخداماتها مما يسهم في تنمية الثروة الحيوانية التي تمثل إحدى أولويات الوزارة ضمن توجهها الاستراتيجي لتعزيز الأمن والغذائي.

ويسهم مشروع منصة الخدمات الرقمية للوزارة الذي تم إطلاقه في مايو 2021، في الارتقاء بمستوى رحلة تجربة المتعامل وتحقيق أعلى معدلات لرضا وإسعاد المتعاملين، وخفض الكلفة التشغيلية على المتعامل عبر توفير كل الخدمات في واجهة واحدة وضمان ترابطها داخلياً وتكاملها خارجياً مع كل المؤسسات والجهات الحكومية ذات العلاقة، وخفض الكلفة التشغيلية على الوزارة عبر إلغاء كل المعاملات الورقية، ودعم جهود الوزارة لتعزيز أمن واستدامة الغذاء عبر تقديم كل الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية واستباقية ومرونة الخدمات وسهولة الوصول لها. وضمن مشروع منصة الخدمات الرقمية تستعرض الوزارة خدمة إصدار شهادة «سايتس» الرقمية.

وتأتي مبادرة منجم الإمارات لجمع النفايات في الأحياء والمناطق السكنية، ضمن توجهات الوزارة لتعزيز منظومة الإدارة المتكاملة للنفايات، وتبني وتطبيق معايير الاقتصاد الدائري، وتهدف المبادرة إلى تعزيز الوعي المجتمعي بأفضل الممارسات في مجال إدارة النفايات وزيادة معدلات معالجتها وتحفيز كل فئات المجتمع على تبني ممارسات الاستدامة، بهدف حماية البيئة والحفاظ على مواردها الطبيعية وضمان استدامتها.

وتحفز المبادرة الأفراد على المشاركة بشكل واع في عمليات فرز أنواع النفايات المختلفة لتسهيل عملية معالجتها وتدويرها، ويوجد حالياً 43 مركزاً لجمع النفايات موزعة على مستوى الدولة بالكامل.

وضمن جهودها التوعوية بالأنواع المهددة بالانقراض، تستعرض الوزارة خلال مشاركتها في جيتكس توزيع الأنواع المهددة بالانقراض والمسجلة في القائمة الحمراء لدولة الإمارات.

وكانت الوزارة قد أطلقت في مارس الماضي دليل القائمة الحمراء الوطنية للأنواع المهددة بالانقراض والتي تضم تقييماً شاملاً لحالة الأنواع في البيئة المحلية للدولة، وتهدف إلى تعزيز تحقيق المؤشرات التنافسية الدولية وتعزيزاً لالتزامات الدولة نحو الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والإقليمية، وتنفيذاً للاستراتيجيات والخطط الوطنية مثل الخطة الوطنية للتغير المناخي 2017 - 2050 والبرنامج الوطني للتكيف المناخي والاستراتيجية الوطنية للتنوع البيولوجي التي تم إصدارها عام 2014، وتضم القائمة الحمراء تقييماً لحالة 1167 نوعاً من الأنواع الحية في البيئة المحلية.

طباعة Email