«حكماء المسلمين» يشيد بدور الإمارات في رعاية جهود تعزيز السلم والتسامح

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أشاد المستشار محمد عبدالسلام، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، بالجهودِ الكبيرة التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة؛ بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في دعم ورعاية جهود تعزيز السلم والأخوَّة الإنسانية في مختلف أنحاء العالم.

وقال المستشار عبدالسلام، في ندوة عقدها جناح مجلس حكماء المسلمين بمعرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي، تحت عنوان «الاحترام والأخوَّة الإنسانية»، وأدارها الدكتور سمير بودينار، مدير مركز الحكماء لبحوث السلام.. «مدعوون جميعاً للإسهام في تحقيق التعايش الإنساني والتآخي وتعزيز الإخوة، أنها مسؤولية جماعية يتشارك الجميع في الوفاء به» لافتاً إلى أن الدين الإسلامي هو دين الرحمة والتعايش والسلام.

وأوضح أن وثيقة الأخوة الإنسانية هي دعوة للجميع من المؤمنين وغير المؤمنين من أفراد العائلة الإنسانية لتعزيز الأخوة بينهم، لافتاً إلى أثر تلك الوثيقة في توحيد جهود الإنسانية في التعامل مع التحديات الاستثنائية التي يواجهها عالمنا اليوم.

وأضاف أن مجلس حكماء المسلمين برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، رئيس مجلس حكماء المسلمين، يعمل بجدٍّ واجتهادٍ لتحقيق التسامح ونشر قيم التعايش والإخاء الإنساني وإيصال رسالة المحبة والسلام لكل العالم، منوهاً بدور وزارة التسامح والتعايش في الإمارات بنشر وتعزيز قيم الحوار والتسامح والإخاء الإنساني من خلال مبادرات متعددة واستثنائية تعبّر عن إيمانٍ حقيقيٍّ من دولة الإمارات بأهمية هذه القيم في صنع السلام بين البشر.

شارك في الندوة وفد وزارة التسامح والتعايش برئاسة عفراء الصابري، مدير عام وزارة التسامح والتعايش؛ التي أكدت خلال مداخلتها أن جهود دولة الإمارات على المستوى المحلي والإقليمي في نشر التسامح جعلت منها أنموذجاً يُحتذى.

وقالت إن الإمارات لا تزال وستبقى تسير على النهج الذي وضعه القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، مؤكدة أن التسامح في الإمارات ليس فقط أجندة حكومية، بل هو منهج حياة في دولة تحتضن على أرضها أكثر من مئتي جنسية.

طباعة Email