«صكوك الوقف» تتلقى 10 ملايين درهم من «مجموعة الأنصاري»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ساهمت «مجموعة الأنصاري» بـ 10 ملايين درهم دعماً لمبادرة «صكوك الوقف»، المبادرة المبتكرة التي أطلقها مركز «محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة» التابع لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي بالتعاون مع شركة «لصكوك الوطنية» لدعم المشروعات الخيرية.

وأثنى علي محمد المطوع الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، على «مجموعة الأنصاري» للمشاركة في المبادرة التي ستسهم عوائدها في توفير فرص التعليم والعلاج والأبحاث والدعم الاجتماعي وتحقيق عموم الخير للفئات المستحقة في المجتمع.

وأكد المطوع أن المؤسسة تسعى بالتعاون مع الجهات الداعمة للمبادرة إلى تحقيق القيمة الأكبر من العوائد الربحية مع الحفاظ التام على الأصول. من جانبها أثنت زينب جمعة التميمي مديرة مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، على مساهمة «مجموعة الأنصاري» في مبادرة «صكوك الوقف»، مضيفة أن المبادرة لاقت الدعم والترحيب من جهات عدة وهو ما يعكس عمق الحس الإنساني والشعور بالمسؤولية المجتمعية لدى تلك الجهات تجاه أفراد المجتمع.

وأعرب محمد علي الأنصاري رئيس مجلس إدارة مجموعة الأنصاري، عن فخره بمساهمتنا في مبادرة «صكوك الوقف»، التي تجسد سمات الخير والعطاء المتأصلة لدى المجتمع الإماراتي وتمثل نموذجاً في تضافر الجهود لدفع عجلة العمل الإنساني وترسيخ المكانة الريادية لدولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الوقف والعمل الخيري والإنساني عموماً.

وتقوم مبادرة «صكوك الوقف» على استثمار المساهمات المالية للواقفين من قبل شركة «الصكوك الوطنية» بما يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية على أن يتم تحويل الأرباح المكتسبة إلى «مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي»، والتي تتولى بدورها صرف العوائد على المشاريع الخيرية المختارة من قبل الواقف مع ضمان الحفاظ التام على الأصول.

طباعة Email