أحمد بن محمد يتفقد «منتدى الإعلام» ويطلع على الفعاليات

محمد بن راشد: مستمرون بدعم الإعلام ورسالته والمحتوى العربي الذي يعود بالخير على شعوبه

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، استمرار الإمارات ودبي في دعم الإعلام ورسالته، ودعم المحتوى العربي الذي يعود بالخير على شعوبه.
جاء ذلك في تدوينة لسموه عبر «تويتر» في اليوم الختامي لمنتدى الإعلام العربي، جاء فيها:

«رحبنا في دبي بأكثر من 3000 إعلامي عربي وعالمي شاركونا الاحتفال بمرور 20 عاماً على إطلاق منتدى الإعلام العربي.. مستمرون في دعم الإعلام ورسالته.. ومستمرون في دعم المحتوى العربي الذي يعود بالخير على شعوبه».

أعمال

إلى ذلك، تفقّد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، مقر «منتدى الإعلام العربي» الذي عقدت أعماله تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، أمس وأول من أمس، بمشاركة أكثر من 3000 من القيادات الإعلامية العربية والعالمية ورؤساء تحرير الصحف وكبار الكتاب والمفكرين والمعنيين بالعمل الإعلامي في المنطقة.

وقام سموه بجولة في المنتدى، الذي أقيم في مدينة جميرا بدبي، حيث استمع من منى غانم المري، رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي، إلى تفاصيل الجلسات المتنوعة وورشات العمل التي تضمنتها أجندة مكثفة احتفل من خلالها المنتدى بمرور عشرين عاماً على انطلاقه بتوجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

حيث استضافت فعاليات هذه الدورة عدداً كبيراً من المتحدثين، في مقدمتهم وزراء ورؤساء مؤسسات إعلامية عربية وعالمية، وباحثون إعلاميون وخبراء ومحللون من مختلف أنحاء العالم العربي.

تقدير

وقد أعرب سمو رئيس مجلس دبي للإعلام عن تقديره لجهود اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي هذا العام، والتي أسهمت في خروج هذه الدورة بقدر كبير من التميز، تأكيداً على مكانة المنتدى بوصفه أكبر وأبرز تجمع إعلامي في المنطقة، وبما يرسخ ريادة دبي في إدارة حوار مهني يتسم بالشمولية والموضوعية حول أهم الموضوعات المتعلقة بواقع ومستقبل الإعلام بما يسهم في النهوض بقدراته وتعزيز تنافسيته والارتقاء بما يقدمه من محتوى هادف وبنّاء يخدم في دفع مسيرة التنمية في المنطقة، ويمكنها من تخطي ما تواجهه من تحديات.

وأثنى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم على نوعية المشاركة التي جاءت لتعبر عن مختلف مكونات منظومة الإعلام العربي، سواء على صعيد الإعلام المطبوع أم المرئي أم المسموع، وكذلك الإعلام الرقمي، حيث جاء الحوار شاملاً لأبرز الموضوعات المطروحة على الساحة الإعلامية.

فيما اتسمت نقاشات المنتدى بالشفافية والمكاشفة البنّاءة بهدف تحديد مواطن التطوير المطلوبة ورصد مكامن القوة التي يمكن التأسيس عليها لمرحلة جديدة من العمل الإعلامي المتميز، الذي يرضي المتلقي ويدعم مصالحه ويسهم في خدمة المجتمعات العربية.

حركة

وقد شملت جولة سموه في مقر منتدى الإعلام العربي الـ20 «الممشى الإعلامي»، الذي يربط العديد من القاعات التي أعدها المنتدى لاستضافة جلساته المتنوعة، حيث تم تصميم الممشى الإعلامي بأسلوب يعكس ترابط الإعلام وانفتاح قنواته على بعضها البعض، فيما سمح التصميم بسهولة الحركة والانتقال بين الجلسات بصورة يسيرة تمكن المشاركين من حضور ومتابعة الجلسات العديدة التي تضمنتها أجندة المنتدى هذا العام.

طباعة Email