شراكة بين «القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة» و«عبدالله الغرير للتعليم»

الشباب الإماراتيون.. مشاركة فاعلة في صنع المستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقع برنامج «القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة»، ومؤسسة عبدالله الغرير للتعليم مذكرة تفاهم بهدف تزويد الشباب الإماراتيين بالمعارف والخبرات والمهارات اللازمة للمشاركة بفاعلية في صنع المستقبل، ودعم الجهود الوطنية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية وبناء مستقبل أفضل للمجتمعات.

وتدعم المذكرة التي وقعتها منى غانم المرّي، رئيسة المجلس العالمي للهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، ود. سونيا بن جعفر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، رئيسة المجلس العالمي لأهداف التنمية المستدامة 4 و8 و17، على هامش فعاليات الدورة العشرين لمنتدى الإعلام العربي، برنامج «سراج» الذي تنفذه المؤسسة مع شبكة «سي إن إن» بهدف توسيع مشاركة الشباب الإماراتيين..

ضمن قطاع الإعلام وإكسابهم مهارات المستقبل التي تحددها المنظمات الرائدة، وتؤهلهم للمشاركة بفاعلية في مختلف ميادين العمل من خلال تعزيز قدراتهم المعرفية والتقنية ليكونوا قادرين على صناعة المحتوى والتحليل الاستراتيجي وسرد قصص نجاح دولة الإمارات والتعريف بإنجازاتها في مختلف المجالات.

شراكات

وتخدم مذكرة التفاهم الهدف السابع عشر من أهداف التنمية المستدامة والرامي إلى عقد شراكات بين الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني لتحقيق الأهداف بما فيها رفع قدرات المواهب وتأهيل الشباب، كما تدعم المذكرة الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات. ورحبت منى غانم المرّي بالتعاون مع مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم.

مؤكدة أن هذا التعاون يأتي في إطار استراتيجية المجلس العالمي للهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، وتجسيداً لتوجيهات القيادة الرشيدة التي تؤمن بقدرات وطاقات الشباب، وتحرص على تعزيز دورهم وتأهيلهم لتحمل المسؤولية ضمن القطاعات كافة، وتزويدهم بالأدوات والوسائل التي تدعم جهودها ورؤيتها المستقبلية وفق أعلى المعايير الدولية.

استراتيجيات

وأضافت: «يحتل ملف رعاية وتأهيل الشباب صدارة الخطط والاستراتيجيات التنموية التي تطلقها قيادتنا الرشيدة، والتي تؤمن أن الاستثمار في تمكين الشباب وتطوير قدراتهم للمشاركة في مختلف ميادين العمل، هو نهج ثابت لدولة الإمارات، وعليه نسعى من خلال هذه الاتفاقية إلى دعم جهود دولة الإمارات الرامية لتمكين الشباب من أدوات المستقبل واكتسابهم المهارات الإعلامية الأساسية التي تمكنهم من التعريف بالإنجازات التي تحدث على أرض الإمارات، ورفع تنافسيتهم في سوق العمل وتعزيز دورهم في صنع مستقبل مستدام».

ويتضمن برنامج «سراج» لتنمية المهارات والذي سينعقد على مدار ستة أسابيع، المهارات الأساسية للمستقبل، بما فيها التصميم، والتفكير النقدي، والتخطيط الاستراتيجي، والمناظرة، ومهارات سرد القصص، والنشر والتوزيع والوصول إلى أكبر شريحة من المتلقين عبر مختلف المنصات، بما يدعم زيادة القدرة التنافسية للشباب الإماراتيين في سوق العمل.

تمكين

من جانبها قالت الدكتورة سونيا بن جعفر، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبدالله الغرير للتعليم، رئيسة المجلس العالمي لأهداف التنمية المستدامة 4 و8 و17، أصبحت مهارات الإبداع والتواصل من المتطلبات الرئيسة في أماكن العمل، وسيلاحظ الطلاب المشاركون في هذه البرامج أن هناك تركيزاً كبيراً على تنمية هذه المهارات المستقبلية وصقلها، وهو ما يتناسب مع استراتيجية مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم التي تهدف إلى إعداد وتمكين شبابنا للنجاح في أماكن العمل.

وبالتالي تأهيلهم إلى أعلى المراتب القيادية ضمن مختلف المجالات. وإنه لمن دواعي سرورنا أن تقوم المؤسسة بصياغة هذا البرنامج بالتعاون مع CNN بالعربية، وهي مؤسسة تشاركنا قيمنا وتتطلع معنا إلى تمكين الشباب الإماراتيين والعربي. وسيعمل برنامج «سراج» على تمكين شبابنا من الحصول على فرص جديدة وتزويدهم بالأدوات اللازمة لدخول مجال الصحافة وسرد القصص عن العديد من النساء الملهمات في جميع أنحاء هذه المنطقة.

خبرات

ويتماشى برنامج سراج التدريبي مع أهداف برنامج القيادات الشابة لأهداف التنمية المستدامة الرامية إلى تمكين الشباب في الإمارات، وتزويدهم بالخبرات والمهارات اللازمة للمشاركة بفاعلية في دعم وقيادة الجهود الوطنية والدولية، وتعزيز خطة التنمية المستدامة لعام 2030 داخل الدولة وخارجها، ومواكبة توجهات حكومة الإمارات لإشراك الشباب بفعالية في المجالات الاستراتيجية الرئيسية بالتعاون مع المجلس الإعلامي لأهداف التنمية المستدامة الهادف إلى تطوير قدرات الشباب الإماراتيين وصقلها من الناحية الإعلامية لصناعة المحتوى ونشر الوعي بأهداف التنمية المستدامة والتعريف بإنجازات الدولة فيها.

 

طباعة Email