كرمها مجلس وزراء الإعلام العرب لتقديمها مبادرات تخدم أهداف التنمية المستدامة

منى بوسمرة أفضل شخصية إعلامية عربية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كرم مجلس وزراء الإعلام العرب، أمس، منى بوسمرة رئيس التحرير المسؤول لـ«البيان» بجائزة أفضل شخصية إعلامية عربية، قدمت مبادرات صحفية، تخدم أهداف التنمية المستدامة في المنطقة.

جاء ذلك خلال اختتام أعمال الدورة الـ52 لمجلس وزراء الإعلام العرب، التي عقدت بالعاصمة المصرية القاهرة تحت رعاية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

فخر واعتزاز

وأعربت منى بوسمرة عن فخرها واعتزازها بالتكريم العربي، الذي شهده حفل عقد في القاهرة، تحت رعاية الرئيس المصري.

وقالت: «تلقيت بفخر واعتزاز تكريماً عربياً من مجلس وزراء الإعلام العرب بجائزة أفضل شخصية إعلامية عربية قدمت مبادرات صحفية، تخدم أهداف التنمية المستدامة في المنطقة».

وأضافت رئيس التحرير المسؤول لـ«البيان»: «إنه وسام أعتز به، وأتقدم بالشكر لمجلس وزراء الإعلام العرب ورئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، ولمصر العزيزة وشعبها على هذا التكريم».

وتابعت: «كوني المرأة الوحيدة من بين المكرمين كشخصية لا كمؤسسة، يدفعني وبكل الولاء والإخلاص، لأتقدم بالشكر لقيادة دولة الإمارات، التي مكنت المرأة حتى نالت التكريم في كل الميادين، ورفعت اسم بلادها على منصات التكريم والتميز والتفوق».

وأشارت منى بوسمرة إلى أن هذا الاختيار من قبل ممثلي الدول العربية في المجلس، تكليف ومسؤولية وتحفيز لتقديم مزيد من المبادرات، سيراً على النهج، الذي تشربناه في بلد العطاء والخير دولة الإمارات. وقالت: «هذا التكريم ليس لشخصي فقط، بل لمؤسستي، مؤسسة دبي للإعلام، ولزملائي وفريق عملي المخلص، ونحن على الوعد والعهد بالمزيد من التميز والعطاء لكل ما هو خير لوطننا العربي دائماً».

توصيات

وترأس وفد دولة الإمارات في اجتماعات مجلس وزراء الإعلام العرب الدكتور راشد خلفان النعيمي المدير التنفيذي لمكتب تنظيم الإعلام في وزارة الثقافة والشباب.

وأقر مجلس وزراء الإعلام العرب في ختام أعماله التوصيات المرفوعة من اللجنة الدائمة، والتي أقرها المكتب التنفيذي للمجلس، ومن أهمها تأكيد مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية، والهوية العربية للقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.

كما أقر مجلس وزراء الإعلام العرب تمديد العمل بالاستراتيجية الإعلامية العربية لمدة خمس سنوات إضافية، مع تحديثها وفقاً للمستجدات.

وناقشت الدورة الوزارية جملة من القرارات المهمة، التي أعدتها الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب انطلاقاً من الإسهامات القيمة للدول الأعضاء والمنظمات والاتحادات المعنية.

ومن بين هذه القرارات مواصلة الدعم الإعلامي العربي للقضية الفلسطينية، وتفعيل أهداف الاستراتيجية الإعلامية العربية 2022 - 2026 بما في ذلك تعاطي وسائل الإعلام، خاصة منها العمومية مع الأزمات والكوارث في ضوء التجارب الوطنية مع جائحة «كورونا»، ومتابعة خطة التحرك الإعلامي في الخارج ودور الإعلام في التصدي لظاهرة الإرهاب والتطرف، والخريطة الإعلامية العربية للتنمية المستدامة 2030، وإدراج الإعلام التربوي في المنهاج الدراسي للدول الأعضاء.

واستعرضت الدورة الوزارية أنجع المقاربات التشاركية، والمبادرات العملية لتطوير الإعلام العربي في سياق التحولات المتسارعة للمشهد الإعلامي والرقمي، وخاصة ما يتعلق باستكمال إرساء استراتيجية عربية موحدة، للتعامل مع كبريات الشركات الإعلامية (غوغل، أبل، فيسبوك، أمازون، نتفليكس GAFAN)، وإنشاء المرصد والمنصة المدمجة، وإعداد موقع اللجنة العربية للإعلام الإلكتروني، فضلاً عن وضع النظام الداخلي لجائزة التميز الإعلامي تقديراً وعرفاناً للشخصيات والمؤسسات، التي أسدت خدمات جليلة للإعلام العربي.

 

طباعة Email