وزارة تنمية المجتمع تنظم 14 دورة في لغة الإشارة

ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت وزارة تنمية المجتمع إنجازات عدة، في إطار جهودها المتواصلة لدعم وتمكين أصحاب الهمم، ولا سيما الصم وذوي الإعاقة السمعية، من خلال التوظيف الدامج في بيئات عمل مؤهلة ومحفزة على الإنتاجية، وتأهيل المجتمع المحيط بهم للتعامل معهم على أكمل وجه، وضمان أولوية حصولهم على الخدمات التي يحتاجونها بكل يسر وسهولة.

ومنذ مطلع العام الحالي، قدمت الوزارة 14 دورة في لغة الإشارة، لموظفي عدد من الدوائر الحكومية والقطاع الخاص والجمعيات ذات النفع العام، واستهدفت جهات عدة، مثل: وزارة الداخلية، والإدارة العامة للدفاع المدني، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية، والمرشدين السياحين.

وأسهمت الدورات في تأهيل 216 شخصاً في مختلف المستويات التي تدعم التواصل مع فئة الصم بلغة الإشارة، وذلك في إطار تسهيل عملية التواصل مع ذوي الإعاقة السمعية، ونشر لغة الإشارة بين الموظفين في الدوائر الحكومية والخاصة، لضمان جودة الخدمة والكفاءة في العمل، إضافة إلى تعزيز دمج ذوي الإعاقة السمعية في المجتمع، وتمكين أصحاب الهمم عموماً من الحصول على الحقوق الأساسية وأفضل الخدمات.

وتحرص وزارة تنمية المجتمع على تعزيز حقوق أصحاب الهمم، وفئة الصم، في الحصول على خدمات نوعية، مثل خدمة «اتصل بنا بلغة الإشارة»، التي توفرها الوزارة في إطار تمكين الصم من السؤال بلغة الإشارة عبر الموقع الإلكتروني، حيث يتم تسجيل الأسئلة بلغة الإشارة من خلال الكاميرا، وتترجم بالكتابة من قبل مترجمي لغة الإشارة، وكذلك يتم الرد عليهم بلغة الإشارة. كما توفر الوزارة خدمة «ترجمة الموقع بالمترجم الافتراضي» لربط أصحاب الهمم من هذه الفئة بالمستجدات والتطورات وبما يبقيهم على تواصل دائم مع محيطهم الاجتماعي.

إنجاز

وكانت الوزارة أنجزت في وقت سابق «دليل توظيف أصحاب الهمم»، المزود بتقنية الترجمة بلغة الإشارة من خلال شخصية كرتونية افتراضية ثلاثية الأبعاد، والذي تم تصميمه وفق رؤية الوزارة ومستهدفاتها لتمكين أصحاب الهمم من فئة الصم من الوصول إلى الخدمات ومواصلة تطلعاتهم ومسيرة عملهم لتحقيق أهدافهم الطموحة، حيث يعتبر هذا المشروع علامة فارقة في جعل المحتوى المكتوب يصل للصم بلغة الإشارة بشكل أسهل.

وأهّلت الوزارة في وقت سابق موظفي الواجهة الأمامية في مراكز سعادة المتعاملين بلغة الإشارة وإتيكيت التعامل مع أصحاب الهمم، ومنحتهم إجازة معنوية كموظفين مؤهلين للتعامل والتواصل مع أصحاب الهمم.

التزام

ويؤكد الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي للغة الإشارة التزام الوزارة بتعزيز جهود توظيف أصحاب الهمم، انطلاقاً من سعيها للبناء المستدام على محاور السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، لا سيما في التأهيل المهني والتشغيل، وإمكانية الوصول، والحماية والتمكين، والحياة العامة والثقافة، بما يحقق التمكين والتشغيل الدامج لهذه الفئة.

بالأرقام

الجدير بالذكر أن عدد أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية قد بلغ 3,273 شخصاً من المواطنين والمقيمين على مستوى الدولة، أي بنسبة تقارب 10% من إجمالي أصحاب الهمم في الدولة.

طباعة Email