غباش يبحث العلاقات مع رئيسي مجلسي النواب والشيوخ في الباراغواي

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقد معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني الاتحادي وكارلوس ماريا لوبيز رئيس مجلس النواب في الباراغواي جلسة مباحثات، خلال زيارته الرسمية حالياً على رأس وفد برلماني من المجلس الوطني الاتحادي إلى جمهورية الباراغواي.

وتم خلال اللقاء التأكيد على أهمية تفعيل التعاون المشترك على مستوى العمل البرلماني والتنسيق في المنتديات والمحافل الدولية خصوصاً الاتحاد البرلماني الدولي، ودور البرلمانيين في مكافحة الإرهاب الذي يهدد الأمن والسلم الدوليين، إلى جانب دور البرلمانيين في دعم جهود الحكومات وحرصها على وقف تداعيات الأزمات الإنسانية وتعزيز التعاون في مجالات الطاقة ودعم توجهات حكومتي البلدين وحرصهما على تفعيل التعاون في كل المجالات.

وتطرق الجانبان إلى الحديث عن القضايا الإقليمية والدولية وبحثا آخر المستجدات والتطورات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية مع التأكيد على أهمية التشاور المستمر في القضايا الدولية محط الاهتمام المشترك للبلدين.

 وقال معالي صقر غباش إن دولة الإمارات وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حريصة على بذل كل ما من شأنه تنمية وتطوير مختلف أشكال التعاون مع جميع الدول الصديقة ومد جسور التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري التي تعود بالنفع والخير على بلدنا وهذه البلدان.

وأشار إلى أن العلاقات بين الإمارات وجمهورية الباراغواي تشهد تطوراً ونمواً كبيراً، معرباً عن شكره وتقديره لما حظي به وفد المجلس من حسن ضيافة وحفاوة استقبال.

لافتاً إلى أن الزيارات البرلمانية تساهم في تعزيز العلاقات على المستويين البرلماني والسياسي في إطار الحرص على إحلال السلام والأمن في المنطقة والعالم والسعي إلى تعزيز جهود التنمية المستدامة والاهتمام بالشباب وقضايا البيئة والمناخ ومواجهة الإرهاب والتطرف وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول وحل النزاعات القائمة في عدد من الدول من خلال المفاوضات السلمية.

وأشار إلى أهمية تطوير المجالات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك لدولة الإمارات وجمهورية الباراغواي كالطاقة والطاقة المتجددة والأمن الغذائي وبحث إمكانية إطلاق المشاريع المشتركة مع شركات التكنولوجيا الرائدة والاستثمارات في التقنيات النظيفة والاقتصاد الأخضر، وإنشاء مراكز ابتكار مشتركة والتعاون بين مراكز الأبحاث والابتكار في البلدين لدعم قطاع الطاقة.

ووجه معالي صقر غباش دعوة إلى كارلوس ماريا لوبيز رئيس مجلس النواب في الباراغواي لزيارة دولة الإمارات.

كما بحث معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، وأوسكار سالمون رئيس مجلس الشيوخ في الباراغواي، سبل تعزيز علاقات التعاون البرلماني بين الجانبين، من خلال تبادل الزيارات وتعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأكد الجانبان خلال اللقاء - الذي حضره سعيد عبدالله القمزي سفير دولة الإمارات غير المقيم لدى جمهورية الباراغواي - على أهمية تعزيز وتطوير العلاقات من خلال تبادل الزيارات عالية المستوى والتباحث حول المواضيع ذات الاهتمام المشترك، والتوقيع على الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وإنشاء لجنة صداقة برلمانية تربط البرلمانين، لتواكب مستوى العلاقات المتميزة التي تربط الدولتين الصديقتين.

وأكد معالي صقر غباش على أهمية دور البرلمانات في مواكبة توجهات الحكومات وتطلعات الشعوب وتحقيق رؤية القيادة في تبني نهج التواصل والشراكة، لتطوير مختلف أوجه التعاون وتبادل الخبرات بما يجسد العلاقات القائمة بين البلدين.

زيارة سد ايتابيو

زار معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي والوفد المرافق سد ايتابيو، الواقع على نهر البارانا على الحدود بين باراغواي - البرازيل.

ورافقه أوسكار سالومون رئيس مجلس الشيوخ في جمهورية الباراغواي.

وعبر معالي صقر غباش عن جزيل الشكر والتقدير للرئيس ماريو عبده بينيتز رئيس جمهورية الباراغواي على دعوته والوفد المرافق لزيارة سد ايتابيو، بكل ما تتضمنه هذه الدعوة من احترام وتقدير حكومة وشعب الباراغواي لدولة الإمارات قيادة وشعباً.

وأشار معاليه إلى أن سد ايتابيو، يجسد بهندسته المعمارية والتقنية التي جعلت منه ثاني أكبر محطات توليد الطاقة الكهرومائية في العالم إرادة الشعوب والحكومات وقدرتها على التغلب على تحديات الطبيعة لضمان المستقبل المستدام للأجيال القادمة، تماماً مثلما يعكس التطور العلمي الذي وصلت إليه جمهورية الباراغواي، معبراً عن تمنياته لجمهورية الباراغواي الصديقة المزيد من التقدم والرفاه.

طباعة Email