رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة لـ« البيان »:

600 عملية زراعة قوقعة أجراها مستشفى دبي بنجاح

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف الدكتور حسين طالب، استشاري ورئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى دبي، عن إجراء أكثر من 600 عملية لزراعة القوقعة منذ عام 2013 حتى الآن بنسب نجاح تضاهي العالمية، كما تم تزويد القسم بغرفة كاملة للمناظير تضم أحدث أجهزة المناظير الخاصة بأمراض السمع والأذن والحنجرة، وهي غرفة متكاملة تماماً، إضافة لوجود عيادة متخصصة لفحص وتشخيص ضعف السمع للأطفال حديثي الولادة لمنع الإعاقة السمعية مستقبلاً والنطقية.

عيادتان جديدتان

وأشار الدكتور طالب لـ«البيان» إلى افتتاح عيادتين جديدتين في القسم في مبنى العيادات الخارجية، هما عيادة النطق والبلع والصوت، وعيادة السمع والتوازن، ليرتفع عدد العيادات في المبنى الجديد إلى 7 عيادات، تتعامل يومياً مع 60 - 75 حالة، من الساعة السابعة والنصف صباحاً وحتى الثالثة والنصف عصراً، لافتاً إلى اختفاء قوائم الانتظار من القسم بعد الانتقال إلى المبنى الجديد.

مركز متخصص

وقال الدكتور حسين طالب: إن قسم الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى دبي يعتبر مركزاً متخصصاً لزراعة القوقعة في دبي والإمارات الشمالية يتم فيه إجراء العمليات المعقدة بواسطة أحدث الأجهزة الطبية وأمهر الكفاءات البشرية، مشيراً إلى أن القسم أجرى 600 عملية زراعة قوقعة منذ عام 2013، من عمر عام وما فوق، وبالنسبة للأطفال ممن هم أقل من عام فيتم إجراء عمليات استثنائية لهم في حال إصابتهم بمرض السحايا قبل حدوث التكيس، وكذلك لكبار العمر ممن فقدوا السمع المفاجئ، إضافة لذلك نقوم بإجراء عمليات الأورام بواسطة المناظير لأورام الغدة النخامية والعمليات التجميلية للأنف وتعديل الانحرافات، وكذلك أورام الرأس والعنق والحنجرة والشخير وتوقف التنفس أثناء النوم وعمليات بالليزر للحنجرة والأحبال الصوتية مثل الورم الحليمي أو عقيدات الحبل الصوتي أو لحميات الأحبال الصوتية، إضافة إلى تخصصات الجيوب الأنفية والمناظير لعمليات الجيوب الأنفية وقاع الجمجمة وعمليات الرأس والرقبة.

سياحة علاجية

وأوضح الدكتور حسين طالب أن القسم يلعب دوراً كبيراً في برنامج السياحة العلاجية، لافتاً إلى أن 25 % تقريباً من الباحثين عن زراعة القوقعة من الدول العربية والآسيوية باتوا يفضلون زراعة القوقعة في دبي، نظراً لسهولة الحصول على تأشيرات السياحة، وقلة تكاليف هذا النوع من العمليات في المستشفى، مقارنة مع الدول الغربية والأوروبية.

أجهزة طبية

وأكد أنه يتم استخدام أحدث الأجهزة الطبية وطرق العلاج المستخدمة في تشخيص وعلاج الأمراض، كما يتم تطبيق أحدث التقنيات الجراحية، إضافة إلى إجراء العلاج الطبي والجراحي لأمراض الأذن والأنف والحنجرة والرأس والعنق، كما يتم التعامل مع علاج أورام الرأس والرقبة ومشاكل التوازن من خلال نهج متعدد التخصصات، حيث يتم علاج الأمراض المتعلقة بالأذن الوسطى والغشاء الطبلي وعصب الوجه والأمراض التي تحدث بين الأذن الداخلية والدماغ، كما يتم علاج فقدان السمع الخلقي.

طباعة Email