خيول شرطة دبي تعزز منظومة أمن المجتمع

ت + ت - الحجم الطبيعي

بجواز سفر يحوي كافة بياناتها الشخصية والصحية وإنجازاتها طوال مسيرتها.. تسير في خطوات واثقة أنيقة، 100 من الخيل التابعة لمركز شرطة الخيالة في شوارع دبي، في توقيتات مختلفة، لتشارك في تعزيز الأمن، ومشاركة الدوريات الشرطية عملها في بث الطمأنينة بين الناس.

وتتنوع مهام هذه الدوريات، بين التدقيق على المشبوهين، والمركبات المهجورة، وتأمين المنشآت الرياضية، والقدرة على السير في الأماكن الضيقة الصعبة على دوريات «المركبات»، كما تتنوع طرق تأهيلها، فمنها خيول مكافحة الشغب، وخيول التدريب العلاجي، وخيول سباقات القدرة وخيول الطاعة.

وقال اللواء الدكتور خبير محمد عيسى العظب مدير مركز شرطة الخيالة: إن شرطة دبي، من أقدم الأجهزة الشرطية التي استخدمت الخيل في عملها منذ سبعينيات القرن الماضي، وحصلت على الاعتراف الدولي من قبل منظمة الخيول البريطانية، لتطبيقها أحدث أنظمة العمل في مجال تدريب المدربين بالمركز، وتدريب ‏الخيول، وتطبيق أحدث أنظمة الموارد البشرية والسلامة المهنية، في مختلف الأقسام والشعب. ويخدم المركز هدفاً استراتيجياً رئيساً، هو الحد من الجريمة، نظراً لمهامه وأدواره الفعالة في إلقاء القبض على المتهمين والمطلوبين، وقدرة دورياته على السير في الأماكن الضيقة، والتي لا تستطيع دوريات «المركبات» الوصول إليها.

وأضاف: مركز شرطة الخيالة، إلى جانب مهامه السابقة، فإنه يقوم بمهام التدقيق على المشبوهين والمركبات المشبوهة والمهجورة، وتأمين المنشآت الرياضية، وتدريب وتأهيل الفرسان والمرشحين والمُستجدين، وتقديم التدريب العلاجي لأصحاب الهمم.

وقام المركز بتسيير 1182 دورية خيالة في مختلف مناطق اختصاص مراكز الشرطة، والمناطق الصناعية والتجارية والسياحية، منذ بداية العام الجاري، وحتى بداية شهر «أغسطس» الماضي، إلى جانب مهامه الأخرى، حيث تم ضبط 71 شخصاً مطلوباً على مستوى مراكز الشرطة، و915 مركبة مطلوبة جنائياً ومرورياً، وتحرير 352 مخالفة.

طباعة Email