69000 عامل بمشاريع «إكسبو» يتسلمون بطاقات «تقدير» للحسومات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

سلمت جائزة تقدير العمالية التي يرعاها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي 69000 عامل، بطاقة الحسومات الخاصة بها، تقديراً لجهودهم الرائعة ومساهمتهم في بناء صروح مدينة إكسبو.

وجاءت هذه المبادرة استكمالاً للتكريم الخاص الذي أقامته الجائزة لـ 13 من الشركات والمقاولين المتميزين ومزودي الخدمات، الذين رشحوا هؤلاء العمال لنيل البطاقة، تقديراً لهذه الشركات ومساهمتها في تنفيذ مشاريع إكسبو، وإظهارها الالتزام المستمر بضمان رفاهية عمالهم وبناء أفضل العلاقات معهم.

وتتيح هذه البطاقة التي تعتبر الأولى من نوعها في العالم المقدمة لشريحة العمال من أصحاب الياقات الزرقاء، للعمال المتميزين المستحقين، فرصة توفير ملايين الدراهم سنوياً على شكل حسومات خاصة من أكثر من 60 محلاً ومؤسسة تجارية عاملة في دبي.

رؤية

وبهذه المناسبة قال اللواء عبيد مهير بن سرور نائب مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب رئيس اللجنة الدائمة لشؤون العمال في دبي رئيس الجائزة: «إن تسليم بطاقة الحسومات الخاصة لهؤلاء العمال هو تجسيد حي لرؤية الجائزة وتقديرها للعمال من أصحاب الياقات الزرقاء وسعيها المستدام لنشر ثقافة التميز ضمن قطاع العمالة في دبي».

وأضاف رئيس الجائزة: «التقدير هو جزء من تقاليدنا وإيماننا بضرورة الاعتراف بجهود من يساهم معنا في بناء نهضتنا ومشاريعنا التنموية، ومن هنا فإن الإنسان هو محور أساسي ضمن رؤية الجائزة ومعاييرها وأهدافها الرامية إلى تعزيز سمعة دبي كأفضل مدينة للعيش والعمل».

وقام بتسليم البطاقات المقدم خالد إسماعيل الأمين العام للجائزة خلال احتفال خاص نظمته إدارة الجائزة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم لتواصل العقول، بحضور محمد المازمي مدير إدارة شؤون الصحة والسلامة في إدارة التطوير والتسليم العقاري في مدينة إكسبو وعدد من مسؤولي الجائزة والشركات المعنية.

ومن جانبه أكد المقدم خالد إسماعيل الأمين العام للجائزة على أن تسليم بطاقات الحسومات لهذه الشريحة الكبيرة من العمال، سوف يتيح لهم الاستفادة من حسومات خاصة تقدر بملايين الدراهم سنوياً مقدمة من قبل 60 مؤسسة ومحلاً تجارياً في دبي مساهمة منها بدعم الجائزة وأهدافها.

وقال الأمين العام للجائزة: «سلمنا البطاقات لأكثر من 69 ألف عامل من مختلف التخصصات والجنسيات الذين شاركوا في بناء صروح مدينة إكسبو وعملوا بتفانٍ وإخلاص لإنجاز هذه المشروع العملاق في الوقت المحدد. ومن هنا كانت هذه المبادرة عربون تقدير لجهودهم وإخلاصهم في عملهم».

طباعة Email