مجموعة الفطيم تقدم مليون درهم لمساعدة المتأثرين بالفيضانات في باكستان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مجموعة الفطيم أمس عن تبرعها بمبلغ مليون درهم لدعم جهود الإغاثة لمساعدة المجتمعات المتأثرة بالفيضانات المدمرة في باكستان.

وتوفر الإغاثة العاجلة دعماً مباشراً يشمل المواد الغذائية والطبية وغيرها من المستلزمات الموجهة للأفراد والعائلات المتأثرة بالفيضانات المدمرة التي ضربت باكستان، إلى جانب تبرعات أخرى لصالح الصناديق الرسمية المخصصة لدعم الجهود الإغاثية هناك. وقالت موزة عمر الفطيم، سفيرة المسؤولية الاجتماعية لدى مجموعة الفطيم: «نُشارك العالم أجمع مشاعر الصدمة والحزن جرّاء ما تمر به باكستان. ومن منطلق التزامنا بمساعدة جميع المجتمعات التي نعمل فيها، قمنا بدعم جهود الإغاثة الجارية هناك. نحن نقف جنباً إلى جنب مع الشعب الباكستاني ونأمل أن يُسهم هذا التبرع النقدي بمساعدتهم على إعادة بناء مجتمعاتهم خلال هذه الفترة العصيبة».

وأضافت: تأتي المبادرة الإنسانية لتقديم الإغاثة العاجلة والدعم لاحتياجات الشعب الباكستاني المتأثر بهذه الكارثة الطبيعية انسجاماً مع مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات التي تنفذها مجموعة الفطيم.

وخصّصت مجموعة الفطيم، بالتزامن مع تطورات المشهد الإنساني في باكستان، فريق عمل عالي المستوى للبحث في كيفية دعم موظفيها والمجتمع الأوسع على حد سواء، وسارع الفريق لاتخاذ التدابير الفعّالة لمساعدة المجتمعات المتأثرة.

طباعة Email