«دبي الخيرية» تؤازر متضرري سيول الفجيرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعمت جمعية دبي الخيرية الجهود الوفية لرفع الضرر عن المتأثرين بالحالة الجوية والسيول التي شهدتها إمارة الفجيرة قبل عدة أيام، وأسهمت في الحد من تلك الآثار، مقدمة نموذجاً حضارياً وإنسانياً متكاملاً بشراكتها مع وزارة تنمية المجتمع وجمعية الفجيرة الخيرية، لمساندة الأسر المتضررة وتوفيرها لاحتياجاتها العاجلة ولا سيما الطعام والأدوية وتهيئة مساكنهم للعودة لها.

ويرسخ الدعم، سواء من «دبي الخيرية» أو من الجمعيات والمؤسسات والدوائر الأخرى، مبدأ التضامن والتلاحم المجتمعي الذي عززته قيم وأخلاق وشيم أبناء الوطن الذين سطروا بتعاطفهم وهبتهم لمساعدة المتضررين أرقى المعاني الإنسانية والحضارية والإغاثية.

وقال أحمد السويدي المدير التنفيذي للجمعية: تداعت جمعية دبي الخيرية لمد يد العون للمتضررين من الأمطار والسيول التي شهدتها إمارة الفجيرة مؤخراً، وبفضل من الله سبحانه وتعالى أولاً، ثم توجيهات قيادتنا الرشيدة التي أخرجت الناس من بيوتهم، تم التعجيل في إيجاد الحلول السريعة والإنسانية لهؤلاء المتضررين بتوفير الطعام أو الدواء أو اللباس وغيرها من متطلبات الحياة، سواء لأولئك الذين بقوا في الإمارة، أو خرجوا منها للإقامة المؤقتة في إمارة ثانية.

دعم ومساندة

وقال السويدي: إن جمعية دبي الخيرية تعاونت في تقديم الدعم والمساندة للأهل في الفجيرة بتعزيز شراكتها مع وزارة تنمية المجتمع، والمساهمة في توفير الأدوية للمرضى المتضررين، وهم أولى الناس بالدعم والرعاية في تلك الفترة، ثم المواد الغذائية لمن انتقلوا إلى مراكز الإيواء أو المسكن البديل.

وأضاف: تعاونت جمعية دبي الخيرية مع جمعية الفجيرة في هذا الأمر تفعيلاً للشراكة القائمة بينهما، وجرى البحث عن أنسب وأفضل شركات التنظيف والتعاقد معها للبدء بالخدمة، وقد بدأت بمباشرة العمل لتهيئة تلك البيوت لعودة أهلها.

طباعة Email