«التربية» و«طرق دبي» تتعاونان في تطوير الكوادر الوطنية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي ووزارة التربية والتعليم اتفاقية تعاون في مجال تطوير الكوادر الوطنية أكاديمياً ومهنياً من خلال برامج ابتعاث الطلبة الإماراتيين، والتي تعدها الوزارة إلى الجامعات والمعاهد العالمية في عدد من دول العالم.

ويهدف التعاون إلى إعداد كوادر وكفاءات وطنية مؤهلة تكون قادرة على تطوير العمل ومسايرة التطور المتسارع في قطاع المواصلات العامة والتقنيات فائقة التطوّر المستخدمة في هذا القطاع.

وسيتم بموجب الاتفاقية استقطاب مجموعة من الطلبة من المواطنين المتفوقين لابتعاثهم إلى أرقى الجامعات والمعاهد العالمية لدراسة برامج البكالوريوس في عدد من التخصصات وهي: هندسة المواصلات العامة، هندسة القطارات، هندسة الروبوتات، هندسة البنى التحتية، تحليل البيانات، الذكاء الاصطناعي، الأمن السيبراني واقتصاد النقل.

وذلك بهدف دعم هذا القطاع الحيوي المهم الذي يعتبر رافداً أساسياً لدعم مسيرة التطور والنمو التي تشهدها الدولة من خلال تطوير قادة المستقبل وتنمية الطاقات العلمية والإبداعية ودفع عجلة التطوير للوصول إلى تنمية مستدامة وتلبية متطلبات قطاع النقل والمواصلات.

وقال الدكتور محمد بن إبراهيم المعلا، بصفته وكيل الوزارة للشؤون الأكاديمية: نسعى من خلال التعاون مع المؤسسات الوطنية، إلى إعداد الكفاءات المتميزة، ضمن رؤية الـ50 عاماً القادمة، وفي إطار توجيهات القيادة الرشيدة لأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة الأولى عالمياً في مختلف المؤشرات.

وأكد المعلا أهمية إرساء أسس التعاون الاستراتيجي المشترك مع هيئة الطرق والمواصلات بدبي، لضمان تحقيق التكامل المؤسسي، لإعداد وتأهيل الكوادر المواطنة في أرقى مؤسسات التعليم العالي خارج الدولة، لتلبية احتياجات سوق العمل المستقبلية، وفق أفضل المعايير والممارسات، وصولاً لمجتمع معرفي ذي تنافسية عالمية.

دعم

ومن جنابه أعرب يوسف الرضا، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن سعادته لتوقيع الاتفاقية التي تعد خطوة مهمة في طريق توسيع التعاون المشترك بين الطرفين لتحقيق الأهداف المشتركة على الصعيدين الأكاديمي والمهني.

طباعة Email